26 ماي أول جلسة محاكمة لـ51 متهما في الهجوم الإرهابي بسوسة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 13 ديسمبر 2018

تابعونا على

Dec.
14
2018

26 ماي أول جلسة محاكمة لـ51 متهما في الهجوم الإرهابي بسوسة

الاثنين 24 أفريل 2017
نسخة للطباعة
26 ماي أول جلسة محاكمة لـ51 متهما في الهجوم الإرهابي بسوسة

أكد سفيان السليطي الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، أول أمس في تصريح السبت لوات، أن أول جلسة محاكمة في قضية الهجوم الإرهابي على نزل «أمبريال مرحبا» بمنطقة سوسة القنطاوي، تم تعيينها ليوم 26 ماي القادم وليس يوم 28 أفريل الجاري كما روجت لذلك بعض المواقع الإخبارية.

وكان قاضي التحقيق المتعهد بالبحث في قضية الهجوم الإرهابي على نزل «أمبريال مرحبا» بمنطقة سوسة القنطاوي، قد ختم الأبحاث في القضية في صائفة 2016.

 وخلف الهجوم الإرهابي الذي نفذه الإرهابي سيف الدين الرزقي يوم 26 جوان 2015، 39 قتيلا من بينهم 30 بريطانيا وحوالي 40 جريحا أغلبهم من السياح الأجانب.

وسيمثل أمام القضاء 51 متهما منهم 17 في حالة إيقاف و27 في حالة سراح و7 في حالة فرار، من بينهم أبو بكر الحكيم وشمس الدين السندي، ومن بين المتهمين 6 أمنيين، متهمين بـ»عدم مساعدة شخص في خطر»، ووجهت لباقي المتهمين تهم «جرائم ارهابية» و»قتل» و»التآمر على امن الدولة»، وفقا للمصدر ذاته.

وكانت محكمة العدل الملكية بلندن قد نظرت في الاعتداء وبعد اسابيع من الاستماع قال القاضي نيكولاس لورين سميث في خلاصاته نهاية شهر فيفري الماضي إن «الشرطة التونسية تصرفت بشكل كارثي» مضيفا أن «رد فعلها كان يمكن وكان يجب ان يكون اكثر نجاعة». 

وبعد اكثر من 20 شهرا من وقوع الاعتداء لا تزال بريطانيا تنصح رعاياها بالغاء اي سفر غير ضروري لتونس، وترغب السلطات التونسية في ان ترفع هذه التضييقات. وقبل هذا الاعتداء كان يزور تونس سنويا اكثر من 400 الف سائح بريطاني، ولم يزر تونس في 2016 سوى نحو 20 الف سائح بريطاني، بحسب ارقام رسمية..

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد