مفاجأة صادمة كشفها الأمن.. تاجروين تستيقظ على كتابات داعشية تحريضية على الجدران - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
18
2019

مفاجأة صادمة كشفها الأمن.. تاجروين تستيقظ على كتابات داعشية تحريضية على الجدران

الثلاثاء 11 أفريل 2017
نسخة للطباعة
مفاجأة صادمة كشفها الأمن.. تاجروين تستيقظ على كتابات داعشية تحريضية على الجدران

استفاقت مدينة تاجروين في ساعة مبكرة من صباح احد الايام القليلة الفارطة على كتابات تحريضية وصفت أمنيا بالخطيرة مرسومة على جدران محلات على الطريق الرئيسية ما أدخل نوعا من الخوف والرعب في نفوس عدد من المتساكنين ممن اطلعوا عليها قبل ان تكشف الوحدات الامنية لمنطقة الامن الوطني في وقت وجيز لم يتجاوز الساعة الحقيقة والتي مثلت بدورها صدمة للمواطنين.

الوقائع تفيد بأن احد المواطنين تفطن في ساعة مبكرة من يوم الحادثة لوجود كتابات على جدران محلات رئيسية بالجهة تتضمن تحريضا وتشهيرا بشخصين بدعوى تعاملهما السري مع المصالح الامنية اضافة الى كتابة اسم التنظيم الارهابي داعش فسارع الى اشعار السلط الامنية.

ونظرا لخطورة الموضوع فقد اولاه الاعوان العناية اللازمة وقاموا في البداية بالتنسيق مع الجهات المعنية لاخفاء الكتابات التحريضية وتبييض الجدران ثم قاموا بتحريات ماراطونية تمكنوا في اعقابها من كشف الحقيقة وذلك بحصر الشبهة حول شاب في الثلاثين من العمر عرف بانحرافه وسوابقه العدلية بسبب ادمانه على الخمر ثم ايقافه.

بالتحري مع المشتبه به اعترف مباشرة بمسؤوليته عن الكتابات التحريضية التي كان الاعتقاد سائدا ان شخصا يتبنى الفكر الارهابي الداعشي يقف وراءها، وذكر ان له خلافات مع شخصين فقرر الانتقام منهما والتشهير بهما وفضحهما بين المتساكنين وحتى يبعد الشبهة عنه تفتقت قريحته على فكرة جهنمية وذلك بكتابة اسم التنظيم الارهابي على الجدران تحت العبارات التحريضية الاخرى الموجهة لغريميه.

واضاف انه اقتنى علبة دهن تعمل بالضغط وتحول في ساعة متاخرة من الليل الى المكان ونفذ فعلته انتقاما من المواطنين حيث كتب اسمهما على الجدران ووجه لهما اتهامات بالتخابر مع المصالح الامنية وأمضى على العبارات باسم تنظيم داعش الارهابي ثم عاد الى المنزل حيث القي القبض عليه وهو نائم وحجزت علبة الدهن بمنزله، وباستشارة النيابة العمومية اذنت بالاحتفاظ به واحالته على القضاء.

صابر.م

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة