رسالة روما: "قوارب الموت" مازالت تصل "لامبادوزا...وبعض "الحارقين" استغلتهم الجمعيات التبشيرية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 10 ديسمبر 2017

تابعونا على

Dec.
11
2017

رسالة روما: "قوارب الموت" مازالت تصل "لامبادوزا...وبعض "الحارقين" استغلتهم الجمعيات التبشيرية

الثلاثاء 10 ماي 2011
نسخة للطباعة

صحفية مقيمة في ايطاليا للـ "الصباح": "عاينت مشاهد الجثث المشوهة للحارقين.. وبعض التونسيين يتجولون لأيام في الشوارع الايطالية وأملاح البحر على ثيابهم وأجسادهم"

روما-الصباح- سـفـيـان رجـب

اثنان وعشرون ألف و800 تونسي على الأقل تمكنوا ما بعد 14 جانفي الماضي وحتى نهاية شهر مارس من التسلل و"الحرقة" نحو الضفة الشمالية للمتوسط حيث كانت جزيرة "لامبادوزا" الايطالية مرساهم الأول لينطلقوا بعد ذلك نحو البلاد الأوروبية وأغلبهم نحو فرنسا يراودهم حلم "الثروة" والثراء السريع في هذه "الجنة الموعودة".

"قوارب الموت" ،التي وحسب تأكيدات للـ"الصباح مازالت تصل الاراضي الايطالية ولو بنسب قليلة، كانت تحمل على متنها الآلاف يوميا...ينجح بعضها في الوصول إلى بر الأمان في حين كان مصير البعض الآخر الغرق بمن تحمل.

موجة "الحرقان" التونسية غير المسبوقة ،أقلقت الحكومة الايطالية بل كل أوروبا وأصبحت تهدد حتى الوحدة الأوروبية بعد أن عبرت فرنسا عن رفضها دخول أفواج الحارقين إلى أراضيها عبر التراب الايطالي.

هذا الوضع عجل بتحرك أوروبي وتونسي أفضى يوم 6 أفريل الماضي إلى اتفاق يقضي بمنح 22 ألف مهاجر تونسي غير شرعي تصاريح إقامة مؤقتة تسمح لهم بالتنقل بين الدول الأعضاء بمعاهدة شانغان وترحيل 800 "حارق" آخر ممن وصفوا بـ"الخطرين" والفارين من السجون.

مع تعهد تونس بمنع أي محاولات "حرقان" جديدة وقبولها بترحيل فوري لكب من تمكن من الوصل الى لامبادوزا بعد الاتفاق  ولم تشمل التسوية "الخطيرين"

ومن أطرد من قبل من ايطاليا وغيرها من دول شانغان و كذلك من لديه سوابق عدلية.

كوارث

الـ 22 ألف تونسي الذين حالفهم الحظ بالوصول إلى "لامبادوزا" الأكيد أنهم واجهوا الموت ومن حسن حظهم تمكنوا من الوصول إلى بر الأمان... لكن عدد كبير آخر من التونسيين كان مصيرهم عكس ذلك.. ولم يصلوا بر الأمان بل أن "مراكب الموت" توقفت بهم في البحر وغرق من غرق ونجا من نجا. من ذلك ما حصل لإحدى المراكب التي كانت تحمل حوالي250 شخصا من جنسيات مختلفة غرقت في سواحل الجزيرة ولم يتم إنقاذ إلا خمسهم.

بين فرنسا وايطاليا

الاتفاق التونسي-الايطالي ،وان اغضب فرنسا وألمانيا، فانه جرى تنفيذه بشروط أهمها أن تمنح ايطاليا للتونسيين "الحارقين" إقامة وقتية لمدة ستة أشهر و أن يستظهروا بوثيقة سفر والأهم من ذلك استظهارهم بالإمكانيات المادية اللازمة للإقامة في فرنسا، والتي لا تتجاوز الثلاثة أشهر في أي حال، و هذه الإمكانيات المادية تتمثل في توفير مبلغ 31 يورو للفرد الواحد يوميا إذا أثبت أن له من يستضيفه في فرنسا و62 يورو لمن ليس له ذلك..وهو إجراء جعل العديد ممن كانوا يرغبون في التحول نحو فرنسا أو ألمانيا عاجزين عن ذلك واضطروا إلى البقاء فوق الأراضي الايطالية في حين تمكن البعض من بلوغ الأراضي الفرنسية ليجد نفسه مشردا لا منزل ياويه سوى الحدائق العمومية.

معاينة مباشرة للمأساة

حول هذا الوضع تؤكد السيدة نبيلة الزياتي الصحفية التونسية العاملة في وكالة أنباء "أنسا" الايطالية والمقيمة في ايطاليا منذ سنوات والمختصة في ملفات الهجرة، أكدت، للـ"الصباح" أنها اشتغلت هذه المدة على قضية التونسيين "الحارقين" وعاينت عمليات وصولهم ووصول جثث الغارقين لمدة تقارب الشهر مؤكدة على المأساة  وعلى المشاهد الفظيعة التي رافقت عمليات "الحرقان" حيث عاينت الجثث المشوّهة والرؤوس المقطوعة...وحول الوضع الراهن اثر الاتفاقية الموقعة بين الحكومتين التونسية والايطالية أشارت نبيلة ان الاتفاق حل الإشكاليات الواقعة أو ربما يكون أجلّها لكن المشكل يتعلق بالشروط التي وضعتها فرنسا فهل أن المهاجر السري بإمكانه توفير ما بين 60 و 120 دينارا يوميا حتى يتسنى قبوله في الأراضي الفرنسية؟ وأضافت خلال الستة أشهر لابد للتونسي أن يتحصل على عقد شغل قانوني يدفع بموجبه الأداءات حتى يتمكن من تجديد الإقامة  فمن أين لأحدهم أن يدفع آلاف اليوروات لضمان بقاءه في ايطاليا بصفة قانونية و هو الذي استدان ما احتاجه لبلوغ "لامبدوزا"؟ و إذا انتهت الستة أشهر، ماذا عساه  يفعل وهو الحاصل فقط على وصل إيداع بالإقامة، و لم يجد عقد عمل هل يصبح مقيما غير قانوني و بالتالي متابع من طرف الشرطة الايطالية و من نظيرتها الأوروبية لترحيله إلى بلاده؟

وقالت نبيلة أنها عاينت  وضعية تونسيين مازالت آثار أملاح البحر عالقة بثيابهم وأجسادهم بعد أكثر من أسبوع على وصولهم شوارع  نابولي وروما..يبيتون في الشوارع ولا مأوى لهم ينتظرون من يتصدق عليهم بلقمة عيش وهو ما آلمها جدا وتأسفت له.وكان أغلبهم لقمة سائغة لجمعيات التبشيرية على غرار"الكاريتاس".

وبخصوص دور الديبلوماسية التونسية في ايطاليا في الاحاطة بالرعايا و"الحارقين" أشارت محدثتنا إلى أنها لم تر كما أن "الحرقين" أكدوا لها أن أحدا من البعثات الديبلوماسية التونسية في مختلف التراب الايطالي قام بزيارة تفقدية لهؤلاء الشباب لمواساتهم أو لتقديم الخدمات لهم حتى أن بعضهم قام بجرح نفسه كنوع من الاحتجاج بمجرد سماع نية الدولة الايطالية إعادته إلى تونس.

إضافة تعليق جديد