مهدي جمعة يعلن رسميا عن «البديل التونسي»: حزبنا يهدف إلى تجميع التونسيين.. ولن نفتش في النوايا - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
24
2018

مهدي جمعة يعلن رسميا عن «البديل التونسي»: حزبنا يهدف إلى تجميع التونسيين.. ولن نفتش في النوايا

الخميس 30 مارس 2017
نسخة للطباعة
مهدي جمعة يعلن رسميا عن «البديل التونسي»: حزبنا يهدف إلى تجميع التونسيين.. ولن نفتش في النوايا

أعلن رئيس الحكومة الأسبق مهدي جمعة أمس عن إيداع ملف طلب تأشيرة لحزبه الجديد البديل التونسي.

واعتبر جمعة مؤسس البديل التونسي في الكلمة التي قدمها أمس في ندوة صحفية أن جميع الأحزاب السياسية تلهث وراء تكوين قاعدة انتخابية وتغافلوا عن تكوين قاعدة حزبية، مشيرا إلى" أن التونسي يبحث اليوم عن بصيص أمل لأنه بعد الحلم بالديمقراطية وجدوا صراعات ومعارك".

ويشمل البديل التونسي 17 مؤسسا هم مهدي جمعة رئيس الحزب ومحمد نضال الورفلي ومحمد عزيز ماجول ومحمد علي التومي ونائلة شعبان ومحمد أمين النحالي وآمنة قلال ورضا عبد الحفيظ وكمال بن ناصرومحمد لؤي الشابي ومحمد توفيق الجلاصي وسناء فتح الله غنيمة والهادي بالعربي ولطفي السايبي ومنير التليلي وآمنة كريشان.

وأضاف جمعة أن عمل حزب البديل التونسي يقوم على تقديم الفعل على القول لان للدولة نواميس من بينها واجب التحفظ قائلا: "إن الوضع الحالي يفرض على كل تونسي تحمل مسؤوليته تجاه بلاده وهذه هي القاعدة التي تأسس عليها حزب البديل التونسي".

 واعتبر جمعة أن العمل السياسي ليس "فن المكر بل هو مسؤولية ورؤية وإرادة وحوكمة وتسيير"، وفي سياق كلمته قال مؤسس البديل التونسي أن الحزب لن يكون "مشخصنا" لان الهدف منه هو تكوين مؤسسة تقوم على الانتخاب لا تعيين فيها أو إسقاط بل تعمل على استكمال المسار الديمقراطي والمؤسسات الدستورية للحفاظ على مكاسب الحرية وحقوق المرأة، مشددا على انه أمام الحزب تحد كبير وهو تشجيع الشباب والمرأة على العمل السياسي بعد أن قاطعوه بسبب تلوثه.

ووجهجمعة دعوة قائلا:"الباب مفتوح للمرأة والشباب للقيادة في الحزب ولا احد مالك للبديل التونسي الذي سيكون حزب كل المناضلين والمنخرطين وكل التونسيين".

تكريس الخيار الديمقراطي

وشدد المتحدث على أن مؤسسي البديل التونسي حريصون على أن يضم الحزب عديد الخبرات قصد العمل على تكريس الخيار الديمقراطي ومتمسك بمقومات النظام الجمهوري المكرس في الدستور في إطار مجتمع خلاق ومتضامن مضيفا "أن المجموعة المؤسسة للبديل التونسي تؤمن بضرورة استكمال المؤسسات وإصلاح الإدارة وإرساء حوكمة رشيدة تكون بمنأى عن كل تأثيرات مجموعات الضغط والقطع مع المحسوبية والفساد.

كما أكد جمعة أن حزبه يقوم على خيار عدم التقيد بالسياقات الإيديولوجية وتقديم رؤية دامجة للأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، مضيفا "هو حزب وطني، إصلاحي، واقعي، شعاره "وطن، رؤية، انجاز" اجتمع حوله فريق من خيرة بنات وأبناء تونس الذين امنوا بان الانخراط فيه هو السبيل لتجسيم تطلعاتهم ويتقدمون إلى عموم التونسيات والتونسيين برؤية صادقة مخلصة تعمل على تكريس روح المواطنة والمسؤولية وتعيد الأمل للتونسيات والتونسيين".

ضمان عامل القرب

وقال جمعة" إن البديل التونسي يمثل استجابة سياسية للتحديات الراهنة وإسهاما واعيا ومدنيا من اجل تونس القيم والمبادئ خاصة أمام تفاقم الأزمة السياسية التي تعيشها تونس لعدم وضوح الأفق وضبابية الرؤية وكذلك أمام هشاشة البناء الديمقراطي وتنامي الأزمة القيمية والأخلاقية التي تراجعت بسببها ثقافة المواطنة ومبادئ المسؤولية وقيم العطاء والعمل من اجل الصالح العام".

وفي كلمته شدد على أن رؤية الحزب تقوم على ضمان عامل القرب من مشاكل المواطن حتى تكون الحلول واقعية ومرتبطة بواقع ميداني وليست حلولا نخبوية مشيرا إلى أن الجولة التي قام بها حزبه لكامل مناطق الجمهورية استنتج من خلالها أن كل التونسيين يريدون تونس واحدة.

كما أكد مؤسس البديل التونسي أن حزبه يقوم على هدف تجميع كل التونسيين وتوحيدهم نحو رؤية مستقبلية مبنية على حب الوطن ومراعاة المصلحة العامة بعد فقدان الثقة في الفعل السياسي والقلق من ممارسة العمل السياسي الذي أدى إلى خيبة من الأمل حسب تعبيره.

ونبه في سياق حديثه من تحول مطلب الديمقراطية إلى "عرك ومعروك"، ولم يستبعد جمعة مشاركة البديل التونسي في الانتخابات البلدية قائلا: "سيكون لنا موعد مع المحطات الانتخابية القادمة".

وبخصوص تمويلات الحزب أشار إلى أنها متأتية من أعضاء الحزب ومؤسسيه وليس هناك مصادر تمويل من خارج الحزب لان "في حال مدينا يدينا سيتحكمون فينا".

وفي إجابته عن انضمام تجمعيين للحزب قال مؤسس البديل التونسي "إن البعض يعتبرنا أزلاما لكن رغم هذا لن نفتش في نوايا الناس وكل شخص يتحلى بالوطنية مرحب به في البديل التونسي"، مشدداعلى ضرورة تجاوز الجرح المتعلق بالعدالة الانتقالية.

كما شدد جمعة على أن حزبه لن ينساق وراء الصدامات والصراعات والسب والشتم الذي طغى على المشهد السياسي مؤكدا أن "هذه السلوكيات ليست من طينة مؤسسي البديل التونسي".

واستبعد خوض الحزب تجربة تحالفات في الوقت الراهن معتبرا أن أولوية البديل التونسي هي الانتشار وتكوين هياكله من خلال وضع قاعدة بيانات تخول للحزب ممارسة سياسة مختلفة.

وأكد مؤسس البديل التونسي تشبثه "بجبة التكنوقراط لان تونس في حاجة إلى الكفاءات"، وفي سياق كلمته أمس ذكّر جمعة بفترة توليه رئاسة الحكومة قائلا:"في فترة حكمنا لم يكن لتونس أعداء في المنطقة ولم يسعى احد لإفشال التجربة الديمقراطية، كما انه لم يفرض علينا صندوق النقد الدولي أي إجراء لان كل دولة تحترم نفسها تجد نفس الاحترام".

جهاد الكلبوسي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة