ما تسرب عن القمة: اتفاق حول ضرورة إنهاء الكارثة في سوريا واختلاف في التوجهات - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
24
2019

ما تسرب عن القمة: اتفاق حول ضرورة إنهاء الكارثة في سوريا واختلاف في التوجهات

الأربعاء 29 مارس 2017
نسخة للطباعة

اعتبر الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، أنه لا يصح أن تظل الأزمة السورية في أيدي القوى الأجنبية يديرونها كيف يشاؤون ويتحكمون بخيوطها وفق مصالحهم. ودعا في كلمته أمام اجتماع وزراء الخارجية العرب في عمّان عشية افتتاح القمة العربية اليوم في دورتها الثامنة والعشرين، إلى ضرورة تعامل النظام العربي بفاعلية مع التحديات الراهنة، وفي مقدمتها الأزمة السورية.. وطالب أبو الغيط النظام العربي الذي تمثله الجامعة العربية أن يجد السبيل للتدخل الناجع لإيقاف نزيف الدم في سوريا والتوصل إلى تسوية على أساس «جنيف 1» وقرار مجلس الأمن 2245، وبما يحفظ لسوريا وحدتها وتكاملها الإقليمي.

وعبر أبو الغيط عن أمله أن تكون قمة الأردن خطوة كبيرة على طريق تحقيق المزيد من التضامن والعمل العربي في مواجهة التحديات والأخطار الراهنة. من جانبه، قال وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي «نمتلك اليوم، ونحن نجتمع فرصة لاستعادة المبادرة والتوافق على سياسات، يمكن أن تضعنا على الطريق نحو احتواء الأزمات وتجاوز التحديات». وأضاف في كلمته عقب تسلمه رئاسة الاجتماع من نظيره الموريتاني، «صحيح أن بيننا اختلافات في الرؤى والسياسات، لكن تجمعنا أيضا توافقات، فنحن نتفق على مركزية القضية الفلسطينية، وعلى أن رفع الظلم والاحتلال عن الأشقاء الفلسطينيين على أساس حل الدولتين شرط لتحقيق الأمن والاستقرار الإقليميين». وتابع الصفدي: ونتفق أن الكارثة السورية جرح يجب أن يتوقف نزيفه عبر حل سلمي يلبي طموحات الشعب السوري، ويحمي وحدة سوريا وتماسكها واستقلالها وسيادتها، ونريد حلا في اليمن وفق قرارات الشرعية الدولية ومخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية، ونسعى لاستعادة السلام في ليبيا وفق حل سياسي يستند إلى اتفاق الصخيرات، ويحقق المصالحة الوطنية.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة