الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس: لا سبيل لغلق مصنعي "السياب" و"بتروفاك" - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Dec.
11
2019

الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس: لا سبيل لغلق مصنعي "السياب" و"بتروفاك"

السبت 25 مارس 2017
نسخة للطباعة
وزارة الشؤون الاجتماعية مطالبة بالدفع للالتزام بالاتفاقيات
الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس: لا سبيل لغلق مصنعي "السياب" و"بتروفاك"

أكد الكاتب العام المساعد باتحاد الشغل بصفاقس المنصف بن حامد لـ"الصباح" انه لا سبيل لغلق مصنع «السياب» بصفاقس ومؤسسة «بتروفاك» التي تهدد إدارتها بالرحيل من البلاد التونسية على خلفية موجة الاحتجاجات في جزيرة قرقنة في الفترة الأخيرة وعدم التزام وزارة الشؤون الاجتماعية بجملة الاتفاقات وعدم تنفيذها، بما يضمن استمرارية عمل الشركة، ورفع حالة الاعتصام والاحتقان بالجزيرة.

وقال المنصف بن حامد إن اتحاد الشغل ليس له أي مشكل مع التنسيقية الجهوية للبيئة والتنمية، وهو في تناغم تام مع جميع الأطراف لخدمة الجهة والوصول إلى أهداف مشتركة، قاعدتها إزالة التلوث نهائيا من مدينة صفاقس، وهو ما حصل في جلسة مشتركة بداية الشهر الجاري مع وزيرة الصناعة وممثلي الشركة وأعضاء التنسيقية بحضور الأمين العام المساعد للاتحاد عبد الكريم جراد، وكانت وجهة نظر الاتحاد واضحة حول ما بات يعرف بأزمة مصنع «السياب» وهو انه لا بد من القضاء على مصادر التلوث مع ديمومة المؤسسة بإنتاج جديد خال من التلوث، وهو ما سيتم عرضه ضمن يوم دراسي مشترك بين جميع الأطراف المعنية بالملف، خلال الأيام القريبة القادمة.

ويرى المتحدث انه لا سبيل بالنسبة للاتحاد الجهوي للشغللغلق مصنع «السياب» في علاقة بالاستقرار الاجتماعي، والتشغيلية وضمان موارد الرزق للعاملين بها، وعددهم حوالي 300 شخص، مؤكدا انه مهما كانت الضغوطات، فان اتحاد الشغل يظل صانعا للحوارات الجادة والتوافقات، بما يخدم التنمية بجهة صفاقس بعيدا عن الخلفيات والتجاذبات وسوء التوظيف.

 

جلسة وقرارات

ويذكر في هذا السياق، أن جلسة عمل مشتركة حول مصنع «السياب» قد انعقدت الاربعاء الماضي بحضور وزيرة الطاقة والمناجم، وعدد من نواب الجهة، وتنسيقية البيئة والتنمية، وممثلي الشركة،وتم الاتفاق في أعقابها على إزالة التلوث من ارض المصنع، وتفكيك الوحدات المكونة لمصنع»السياب» وتهيئة كوم الفوسفوجيبس، إلى جانب تكوين فريق عمل مشترك لإعداد تصور مستقبلي، للتنمية بالجهة وتنظيم يوم دراسي حول الفسفاط الرفيع، على أن يعقد الأسبوع القادم اجتماع ثان لمتابعة مختلف القرارات والتسريع في انجازها بعد تذليل الصعوبات.

 

التزام

 وبخصوص أزمة شركة»بتروفاك» بقرقنة، التي مازالت قائمة، ولم يتم الحسم فيها نهائيا، ذكر الكاتب العام المساعد الكلف بالتكوين والتثقيف النقابي والعمالي المنصف بن حامد،انه بعد كل المساعي التي قام بها الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس، لإيجاد حلول توافقية لهذا المشكل ورفضه لكل الضغوطات ولحالة الاحتقان التي تعيشها قرقنة ورغم الجهود التي بذلها لإيجاد معادلة تحفظ حقوق العمال والجهة في التنمية والتشغيل والاستقرار في عمل الشركة والاتفاقيات التي رعتها وزارة الشؤون الاجتماعية، إلا أن إدارة المؤسسة تهدد بالغلق والرحيل من البلاد التونسية، وفسخ العقود، غير أن الأمل مازال قائما، في التزام الأطراف المعنية بمجمل الاتفاقيات والالتزامات المشتركة، بما يضمن حقوق الشغالين والمؤسسة، لذلك فان الاتحاد – حسب قوله – يدعو وزارة الشؤون الاجتماعية إلى الدفع نحو الالتزام بما تم الاتفاق حوله من بنود، لتجنب مظاهر جديدة من التوتر والاحتقان والإضرابات والاعتصامات باتت الجهة في غنى عنها، على أن الاتحاد سيلعب دوره كاملا في إيجاد التوافقات والحلول الايجابية اللازمة لتفادي غلق الشركة ومغادرتها للبلاد.

الحبيب بن دبابيس

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة