سوسة: بعد طول معاناة.. الباب الجبلي في طريقه للنّجاة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 14 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
15
2018

سوسة: بعد طول معاناة.. الباب الجبلي في طريقه للنّجاة

الخميس 16 مارس 2017
نسخة للطباعة
سوسة: بعد طول معاناة.. الباب الجبلي في طريقه للنّجاة

 عاش محيط الباب الجبلي من المدينة العتيقة بسوسة لمدّة أشهر وضعا صعبا على جميع المستويات فرغم القيمة التاريخيّة والحضاريّة التي يتميّز بها هذا الباب باعتباره يضمّ عددا من المعالم التّاريخيّة والأثريّة على غرار مسجد الدّاموس وسور الرباط وغيرهما ممّا يجعله أحد أبرز المسالك السّياحيّة بالمدينة العتيقة فإنّ الأداء المهزوز لمصالح بلديّة المكان خصوصا فيما يتعلّق بالنّظافة والعناية بالبيئة من ناحية وما يتّصل بمقاومة الانتصاب الفوضوي واستغلال الأرصفة من ناحية ثانية مثّل عاملا سلبيّا ساهم بشكل واضح في حالة الفوضى العارمة التي عرفها محيط الباب الجبلي من المدينة العتيقة حيث فشلت مصالح البلديّة في التصدّي للانتصاب الفوضوي رغم عديد الحملات المشتركة التي تمّ تنفيذها منذ أشهر عديدة إلاّ أنّ جميعها باءت بالفشل الذّريع فبعد فترة طويلة تميّزت بالكرّ والفرّ تغلّبت إرادة المنتصبين الفوضويين من تجّار وباعة الملابس المستعملة (الفريب) وممتهني التّجارة الموازية على إرادة السّلط والقائمين على البلديّة الذين سارعوا برفع الراية البيضاء وأشّروا بقوّة على ما تشهده المدينة العتيقة من مظاهر الفوضى والانفلات والانتصاب الفوضوي الذي أضرّ بمصالح أصحاب المحلاّت التّجاريّة حيث عبّر الكثير منهم عن تذمّرهم من المنافسة الشّرسة وغير الشرعيّة التي يجدونها من قبل الباعة المنتصبين بجوار محلاّتهم التّجاريّة التي يدفعون مئات الدنانير مقابل تسويغها ويسدّدون سنويّا أموالا طائلة كمعاليم جبائيّة للقباضات إلاّ أنّ الدّولة وهياكلها ومؤسّساتها على حدّ قولهم عجزت عن حماية مصالحهم ممّا أضرّ بشكل جليّ بتجارتهم ومردوديّتها وهو ما جعل الكثير منهم يلوّح في مناسبات عديدة بالامتناع عن تسديد ما يوظّف عليهم من معاليم جبائيّة إلى حين حماية مصالحهم وفرض علويّة القانون.

 

عن أيّة سياحة يتحدثون؟

 كما استغرب بعض التجّار من موقف السّلط وطريقة تعاملها مع ظاهرة الانتصاب الفوضوي الذي تعيشه المدينة العتيقة مبدين امتعاضهم من تصريحات المسؤولين الذين يمنّون النّفس بموسم سياحي واعد والحال أنّهم لم يجتهدوا ولم يسعوا لتوفير أبسط العوامل الكفيلة بإنجاح الموسم السياحي القادم والسعي لاستقطاب السّائح من خلال العمل الدّؤوب على تحسين الوضع البيئي وما يتعلّق بنظافة المحيط إلى جانب تحرير الطّرقات والأرصفة والسّاحات وفرض الانضباط واستنكر تجاّر المحلاّت وعدد من سكّان المدينة العتيقة ما تعرّض له جانب من السّور في الأيام الأخيرة من تشويه وحرق حين عمد أحد تجار الفريب إلى حرق ما زاد عن حاجته وما عزم على التخلّص منه من ملابس مستعملة ممّا ألحق أضرارا بالسّور عندما تصاعدت ألسنة اللّهب والدّخان الكثيف الذي ترك بصمته واضحة على جانب من السّور، بصمة من السّواد تعكس بوضوح حالة الانفلات والتسيّب وتكشف جليّا قتامة وضع غذّته سلبيّة المسؤولين وتهاونهم في تطبيق القانون وفرض علويته وهو ما أفرز تطاولا واستباحة لمعلم حضاريّ وموروث تاريخيّ .

 

إدانة.. فحملات

الحادثة التي استهدفت الرّباط حلفت مواقف إدانة قويّة من قبل متساكني المدينة العتيقة وبعض الجمعيّات المدنيّة التي استنكرت بشدّة الفعل الشّنيع واعتبرته غير مقبول بالمرّة وهو ما حرّك السّلط ومختلف المصالح المعنيّة التي بادرت أوّل الأسبوع بشنّ حملات أمنيّة مشتركة بصفة يوميّة وعلى مختلف فترات اليوم وتعقّبت المنتصبين بصفة فوضويّة فضيّقت على أصحاب العربات المجرورة ومنعتهم من الانتصاب رغم ما يبديه بعضهم من استبسال وتعنّت من خلال التخفّي بالأزقّة والأنهج الضيّقة وتحت السّقيفة المؤدّية لمسجد الدّاموس ممّا أثار سخطالمترجّلين وأصحاب المحلاّت الحرفيّة والسكنيّة الذين وجدوا عناء كبيرا في النّفاذ لمحلاّتهم لكنّهم في الوقت نفسه عبّروا عن ثقتهم في المصالح المعنيّة وقدرتها على القضاء نهائيّا عن كلّ مظاهر الإخلال بالأمن العام وناشدوا السّلط بالمواظبة على شنّ مثل هذه الحملات لتكون موعدا يوميّا من أجل فرض القانون وضمان المصالح وتحرير محيط الباب الجبلي بشكل كامل في هذه الفترة بالذّات خصوصا ونحن مقبلون على موسم سياحيّ تعلّق عليه الكثير من الآمال والتطلّعات.

أنور قلاّلة

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد