فنيون يقرأون مرحلة "البلاي آوت".. مخيفة للنادي البنزرتي.. وتهدد بإقالة المدربين - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 19 فيفري 2017

تابعونا على

Feb.
19
2017

فنيون يقرأون مرحلة "البلاي آوت".. مخيفة للنادي البنزرتي.. وتهدد بإقالة المدربين

الجمعة 17 فيفري 2017
نسخة للطباعة
فنيون يقرأون مرحلة "البلاي آوت".. مخيفة للنادي البنزرتي.. وتهدد بإقالة المدربين

حققت ثمانية فرق البقاء في الرابطة الأولى بصفة وقتية وتجنبت النزول الآلي.. لكنها لم تضمن البقاء بصفة نهائية بما أن الأوراق ستتوزع من جديد وستنطلق جميعها من النقطة الصفر وسيكون الهدف واحد ويتمثل في عدم مغادرة الرابطة الأولى.. حيث ستخوض الفرق الثمانية انطلاقا من 26 فيفري وبعد إجراء عملية القرعة مرحلة تفادي النزول في شكل بطولة ذهابا وإيابا (14 مباراة) وسيغادر إثرها وبصفة آلية صاحبا المركزين 7و8..على ان يخوض صاحب المركز السادس مباراة باراج في ملعب محايد مع صاحب المركز الثالث في الرابطة الثانية.. كيف ستستعد هذه الفرق للمرحلة.. ومن هي الأوفر حظا للبقاء وهل تنقلب الموازين سيما أن البلاي- أوت سيكون أصعب من المرحلة الأولى بكثير..تساؤلات طرحناها على أهل الاختصاص الذين اتفقوا على أنها مرحلةصعبة على كل الفرق دون استثناء.

محمود الورتاني: صعبة على كل الفرق.. وعلى هؤلاء عدم الاستسهال

ز ستكون مرحلة صعبة على كل الفرق دون استثناء خصوصا الفرق التي لم تستعد كما يجب لهذه المرحلة خصوصا على المستوى الذهني من ذلك استسهال المنافسين.. وحسب رأيي فان الفرق التي مرت بصعوبات وغصرات في المرحلة الأولى مثل مستقبل المرسى والشبيبة ونادي حمام الأنف واتحاد تطاوين ستكون حاضرة ذهنيا وستعطي لهذه البطولة المصغرة الأهمية التي تستحقها.

وحسب الأرقام والمعطيات فان مستوى الفرق متقارب خصوصا في الجولات الأخيرة وعلى كل من يريد البقاء في الرابطة الأولى ان يستعد كما يجب في غياب فرصة أخرى للتدارك..لذلك نأمل أن تدور المباريات في ظروف جيدة وأن ينال كل فريق حقه..كما ان الأندية مطالبة بعدم التفريط في الانتصارات على قواعدها حتى لا تجد صعوبات كبيرة خارج ميادينها وسيكون لنتائج المقابلاتالأولى انعكاس على بقية مشوار كل ناد.

وبالنسبة للنادي البنزرتي والذي خسر رهان الترشح لمرحلة التتويج فانه مطالب بعدم استسهال منافسيه مثله مثل الملعب القابسي وحتى أنهي فاني أرى ان كل فريق استعد للمرحلة كما يجب سيكسب الرهان سيما أن الحظوظ متساوية.

اسكندر القصري: ضغط رهيب على اللاعبين.. وسنشهد إقالات مدربين

 البداية وقبل التطرق إلى أصل الموضوع لا بد من الإشارة إلى أن نظام البطولة لا يخدم مصلحة كرة القدم في تونس نحن كنا نتمنى أن تكون لدينا بطولة بـ30 مقابلة ويتوج فيها الأجدر ويغادرها من لا يستحق ذلك ومهما كان العدد.. هل يعقل ان يخسر فريق الترشح لمرحلة التتويج لأنه خسر نقطة.. ثم بأية روح سيخوض النادي البنزرتي مرحلة تفادي النزول.. لذلك فاني ألوم وأوجه عتابا إلى المسؤولين الذين اختاروا هذه التركيبة لبطولتنا.

وبخصوص مرحلة تفادي النزول أرى أنها صعبة جدا على كل الفرقوستكون كل مواجهة وكأنها مباراة كأس وسيعيش اللاعبون والإطارات الفنية والمسؤولين ضغطا رهيبا.. وسنشهد إقالات واستقالات في بطولة يعتبر فيها الحكم الحلقة الأضعف.. لذلك أعتقد أنه لا يوجد فريق واحد في مأمن من النزول من ذلك النادي البنزرتي وبالنسبة للجليزة والستيدة سيخوضان دربيان وسيكون له تأثير كبير على الحضور الذهني وسيعيش الفريقان ضغطا كبيرا.

وبالنسبة لمستقبل قابس فقد كانت مسيرته طيبة وأؤكد انه رقم صعب في البطولة وقد انهزم ضد الإفريقي ونجم المتلوي وكل العارفين والمتابعين للقاء أكدوا أننا الأفضل ولو سجلنا ضربة الجزاء لتغيرت الأمور فيما كانت هزيمتنا طبيعية ضد الترجي لأننا كنّا منقوصين من عناصر أساسية.. وقد انهينا المرحلة بـ8 تعادلات و3 انتصارات وكنا أفضل خط هجوم الى جانب النادي الإفريقي بـ21 هدفا وفارق أهداف ايجابي لذلك أكرر أن الحصيلة كانت ايجابية للجليزة.. ختاما أؤكد أن مهمة كل الفرق ستكون صعبة وخصوصا مستقبل قابس الذي يقدم كرة جميلة.

 

عبد الكريم بوقرةلا نهاب أي منافس.. والفرق التي عاشت غصرات الأوفر حظوظا

زأرى أن المنافسات ستكون مباشرة بين كل الفرق وكل عثرة سيكون لها انعكاس سلبي.. وستكون المهمة صعبة نظرا لان مستوى جميع الفرق متقارب والدليل ان الفارق ليس شاسعا بينها مع نهاية المرحلة الأولى.

وحسب رأيي فان نجاح الفرق في مهمتها يتطلب أولا تحكيما نزيها ومحايدا وان يكون التنظيم محكما حتى تدور المباريات في ظروف جيدة وآمل أن لا تلعب المباريات في الكواليس..حتى يستمر في الرابطة 1 الأجدر ويغادرها من استحق ذلك.. ما عدا ذلك فان كل الفرق مطالبة بالإعداد كما يجب لهذه المرحلة صحيح ان هناك فرقا لم نواجهها في المرحلة الأولى لكن حسن التحضير خصوصا الذهني سيصنع الفارق وبالنسبة لفريقنا مستقبل المرسى فإننا لا نهاب أي منافس بل نحننخاف من أنفسنا وحسب رأيي فان الفرق التي مرت بغصرات ستكون أكثر جاهزية من الأندية التي راهنت على البلاي- أوف بما انها خسرت رهانا وبالتالي فان المعنويات ستكون مهتزّة رغم ان الحظوظ متساوية.

 

أحمد الدريديأصعب من المرحلة الأولى

هذه المرحلة ستكون عسيرة جدا وأصعب من المرحلة الأولى.. وستجمع بين فرق لديها إمكانيات كبيرة مثل النادي البنزرتي والجليزة والستيدة وأخرى ستلعب حسب الزاد البشري المتوفر لها.. لكن حسب رأيي فان الفرق التي خسرت رهان البلاي- أوف هي التي ستجد صعوبات كبيرة مثل النادي البنزرتي.. بالنسبة لفريقي اتحاد تطاوين فان ظروفنا جيدة وتم توفير موارد مالية وهناك وعود من الوالي بمزيد الوقوف إلى جانب الفريق..إضافة إلى ذلك فان الأجواء جيدة وقمنا بانتدابات مدروسة ومعيار نجاحنا في مهمتنا يتطلب منّا كسب مبارياتنا على ملعبنا.. والمنافسان الوحيدان اللذان قد تواجهنا معها صعوبات هما النادي البنزرتي ومستقبل المرسى.

 نجاة أبيضي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد