في منوبة: مدارسنا وحملة الزيارات المثيرة للجدل!! - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 18 نوفمبر 2017

تابعونا على

Nov.
19
2017

في منوبة: مدارسنا وحملة الزيارات المثيرة للجدل!!

الجمعة 17 فيفري 2017
نسخة للطباعة
في منوبة: مدارسنا وحملة الزيارات المثيرة للجدل!!

قامت مجموعة من الطلبة أول أمس في إطار ما تطلق عليه "عملها الخيري" صلب ناد تنشط به في جامعة منوبة بزيارة الى مدرسة خير الدين التونسي بمدينة طبربة من ولاية منوبة لتقديم مساعدات متمثلة في كراسي بلاستيكية ومجموعة من اللعب بحضور فوزي بن قمرة ولقد سمح للمجموعة الزائرة ومرافقها باقتحام القاعات وخلال أوقات الدرس الصباحية والتوزع على القاعات وسط إيقاف تام للأنشطة حيث استغلت هذه المجموعة الفرصة لالتقاط الصور وتصوير مقاطع فيديو سببت للمتعلمين الإرباك وتشتيت الأذهان وخلال محاولتنا الحديث مع فوزي بن قمرة مرافق المجموعة والاطلاع على الإطار الذي تندرج فيه هذه الزيارة وتخيّر مدارس دون غيرها وعدم التوجه إلى أخرى قد تكون في حاجة للمساعدة أكثر كالمدارس بالمناطق الريفية على وجه الخصوص رفض الإجابة عما بحثنا عنه (و له كل الحرية في الامتناع عن التصريح) وهو نفس المصير الذي لاقته أسئلتنا لدى القائمين على هذا النادي لنكتشف أن العملية برمتها تنجز في غياب أي ترخيص رسمي وفي إطار ضيّق بمقتضى اتفاق بين إدارة المدرسة وهذا النادي ليكون ذلك مثالا قويا على ما يحصل في مؤسساتنا التربوية من "اختراق" و"اقتحام" بشكل أو بآخر من أطراف تتبنى "العمل الخيري" لكن لا تتقيد بأدنى الشروط القانونية في نشاطها.

.. إن عددا من المؤسسات التربوية بولاية منوبة ومن بينها المدرسة الابتدائية خير الدين التونسي بطبربة في حاجة مؤكدة إلى فتح قنوات التواصل والشراكة مع مختلف المؤسسات ومكونات المجتمع المدني لما في ذلك من فائدة ومصلحة لها وبالتالي لأبنائنا التلاميذ وهو ما دعت إليه وزارة التربية وتشجع عليه لكن في إطار ما تضبطه التراتيب القانونية التي وضعتها لذلك وأيضا ما تعمل على تفعيله السلط الجهوية بولاية منوبة من خلال الاجتماعات والدعوات التي تطلقها الولاية من حين إلى آخر لإيجاد اتفاقيات شراكة مع عدد من المؤسسات ورجال الأعمال والجمعيات تخول التدخل لتهيئة وصيانة وتجهيز المدارس ذات الأولوية وفقا لصيغ وتراتيب جدّ منظمة ومضبوطة من ابرز مقوماتها عدم استغلال الفضاء التربوي وإبعاده كليا عن الإشهار وعمليات التسويق السياسي خاصة وان البلاد تستعد لموعد انتخابي بلدي على درجة عالية من الأهمية وهو ما لم نجد له أي أثر خلال بعض الأنشطة التي تنجز في بعض المدارس والإعداديات والمعاهد ولعل آخرها ما أتينا على ذكره آنفا. من جهة أخرى نشير إلى أن حضور فوزي بن قمرة بين التلاميذ خلال حصص التدريس ليس له أية إضافة تذكر بل لمسنا عكس ذلك في ما توجه به لأحد المتعلمين حين أراد التقاط صورة معه: "ظاهر فيه سلعة"!!! و هو خطاب لا نريده أصلا في مؤسساتنا التربوية وداخل الحرم المدرسي..

ويبقى ان مدارس ومعاهد ولاية منوبة في حاجة لبعض التدخلات لتحسين واقعها خاصة على مستوى بنيتها التحتية لكن العملية تستدعي الانضباط لكل التراتيب المعمول بها وننتظر في ذات السياق انخراط مفكرينا وباحثينا في هذه العملية حتى تكون الإضافة مضاعفة ونلامس الهدف الأساسي وهو الرقي بالناشئة وشحذ هممها وعزائمها لنيل العلوم والتحلي بالأخلاق الفاضلة واكتساب أساليب رفيعة للتواصل حتى تكون طاقات قادرة على كسب رهانات المستقبل ومواصلة رحلة البناء ورفع راية الوطن..

عادل عونلي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد