خلال احتجاج الأولياء على بناية مدرسية بـ"الجديدة": حديث عن أطراف حزبية تعطل التنمية في الجهة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 21 أوت 2017

تابعونا على

Aug.
21
2017

خلال احتجاج الأولياء على بناية مدرسية بـ"الجديدة": حديث عن أطراف حزبية تعطل التنمية في الجهة

الأربعاء 15 فيفري 2017
نسخة للطباعة

أقدم أول أمس عدد من أولياء تلاميذ المدرسة الابتدائية شواط بمعتمدية الجديدة من ولاية منوبة على منع أبنائهم من الدخول إلى مدرستهم وذلك بعد تنفيذهم لوقفة احتجاجية كان سببها الحالة الكارثية لبناية المدرسة حسب تعبيرهم حيث كان لهم نقاش طويل مع مدير المدرسة بخصوص حالة القاعات التي وصفت بالمزرية والمتداعية للسقوط وتأخر التدخل لإصلاحها وترميمها وتعهدها بالصيانة وقد رفعت خلال وقفتهم الاحتجاجية عديد الشعارات من بينها " لاحاجتنا بتبلات ولا أنترنات نحبو ولادنا يروحولنا لاباس".

ورغم سعي الإطار التربوي للتدخل وإقناع هؤلاء الأولياء بالعدول عن منعهم لأبنائهم من الدخول فإن ذلك لم يحدث وحرم التلاميذ من تلقي دروسهم كالمعتاد.. بعض المتابعين لهذا الشأن يرى في تحرك الأولياء خطوة لا بد من القيام بها لإشعار السلط المشرفة بخطورة ما يتعرض له التلاميذ في بعض المدارس خاصة الريفية منها من تهديدات حقيقية تحيط بسلامتهم وحياتهم بسبب الحالة المهترئة لبنايات المدارس التي يستمر الحديث عن تواصلها ومحاولات حجبها بالطلاء الخارجي وبعض الصور والألوان في حين يرى بعض آخر أن مثل هذه التحركات تنجز في إطار معين وتقف وراءها دوافع مختلفة أهمها السياسية خاصة بعد ذكر عدد من الأسماء الحزبية في الجهة خلال الوقفة الاحتجاجية وتوجيه اتهامات مباشرة لها بأنها تقف وراء الحالة السيئة للبنية التحتية في المعتمدية ككل..

من جديد يتبين أن الحالة الصحية للجسم التربوي في بلادنا غير سليمة وتنخرها عديد الأمراض والنقائص وجب على الجميع تحمل مسؤولياتهم الجسيمة في علاجها والتخلص منها خدمة للوطن وأبنائه بعيدا عن المغالطات والشعارات الشعبوية والتجاذبات الحزبية..

عادل عونلي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد