فيضانات بجندوبة وباجة/ مواطنون في عزلة.. طرقات مقطوعة ومنازل غمرتها المياه - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
17
2019

فيضانات بجندوبة وباجة/ مواطنون في عزلة.. طرقات مقطوعة ومنازل غمرتها المياه

السبت 11 فيفري 2017
نسخة للطباعة

شهدت ولاية جندوبة تساقط كميات كبيرة من الأمطار خلال يومين متتاليين (الأربعاء والخميس) غمرت الشوارع والأنهج وحاصرت العديد من الأحياء التي غمرتها المياه بالكامل خاصة بمدينة طبرقة، اذ تعالت نداءات الاستغاثة بحي عين مازوز الذي عانى سكانه الأمرين، كما أن المياه تسربت للقاعات بمعهد عين مازوز وللعديد من المنازل، كما تعالت أيضا نداءات الاستغاثة بمنطقة السلايمية لتسريح احد الجسور الذي غمرته المياه وحاصرت العشرات من المواطنين.
الفيضانات غمرت أيضا الطريق الوطنية عدد 17على مستوى سد وادي الكبير بمنطقة الخذايرية واستحال على أصحاب وسائل النقل المرور عبر هذه الطريق وتم الاستنجاد بالطريق الحزامية والتي تعاني من انزلاقات خطيرة. وللإشارة فان هذا السد رغم انتهاء أشغاله منذ سنوات وقع استغلاله هذا الشتاء فقط ولم تكن مصالح المندوبية الجهوية للفلاحة بجندوبة تتوقع امتلاءه في ظرف وجيز، ورغم تدخل اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث لتسريح مياه السد الا أن العشرات من السيارات عادت من حيث أتت واستحال عليها المرور عبر هذا السد وتم انتشال العشرات من السيارات العالقة.
الى جانب ذلك تضررت منازل بعض المواطنين بمعتمديات غار الدماء وفرنانة وعين دراهم خاصة تلك الواقعة في السهول كما تضررت أيضا بعض الجسور التي غمرتها المياه بالكامل بالمسالك الفلاحية، هذا الوضع أدى إلى تعطل الدروس بأغلب المؤسسات التربوية يومي الأربعاء والخميس وتم تأمين عودة التلاميذ مبكرا حماية لهم من المياه الطوفانية التي شهدتها ولاية جندوبة خاصة بعض الطرقات المؤدية إلى هذه المؤسسات.
نفزة.. عائلات تستغيث
الوضع في ولاية باجة كان مشابها لولاية جندوبة وخاصة معتمدية نفزة،  إذ علقت أكثر من ثلاثين عائلة بمنطقة أولاد بوعلي بعد فيضان وادي بوزنة والذي حال دون وصولهم لمقرات سكناهم. وقد أطلق عدد من المواطنين نداءات استغاثة للسلط المعنية قصد التدخل لتسهيل وصولهم الى منازلهم وتحولت وحدات الحماية المدنية ومعتمد نفزة الزهاني بن محمد الزيد المنصوري بمعية فريق من السلط المحلية على عين المكان أملا في  مساعدة الأهالي على عبور الوادي فيما عبّر عدد من المواطنين عن تذمرهم بسبب غياب جسر يربط مقر سكناهم  بهذا الوادي.
من جهة أخرى تدخلت فرق الحماية بمنطقة وادي بوزنة وساهمت في وصول عدد من المواطنين إلى منازلهم عشية يوم الخميس دون تسجيل أضرار بشرية.
بنية تحتية متواضعة
مرة أخرى تكشف غزارة الأمطار تواضع البنية التحتية بولايتي باجة وجندوبة وغياب رؤية واقعية للتساقطات فالجسور والقنوات وضيق الطرقات والأنهج جعلها عاجزة على الصمود أمام الأمطار الأخيرة مما يستدعي من البلديات إعادة النظر في أوضاع البنية التحتية التي تغرق كلما هطلت الأمطار.

 

عمار مويهبي

إضافة تعليق جديد