بالمناسبة: أين أحفاد الطاهر الحداد وبن عاشور وابن رشد؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 13 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
14
2018

بالمناسبة: أين أحفاد الطاهر الحداد وبن عاشور وابن رشد؟

الخميس 26 جانفي 2017
نسخة للطباعة

 في هذه المرحلة التي تؤكد فيها كل التقارير الإعلامية والسياسية والأمنية تضخم عدد جرائم السرقة والمخدرات والعنف

 والاغتصاب والإرهاب في أغلب الدول العربية ـتكشف تقارير المؤسسات المختصة في التربية والتعليم ـ مثل الألكسو والايسيسكو واليونسكو ـ أن 40 بالمائة من أطفال الوطن العربي وشبابه محرومون من الدراسة والتعلم؟

نعم حوالي نصف أبناء العرب سيكونون مخيرين بين الأمية والجهل.. بين التخلف والفقر.. بين الجريمة التقليدية والإرهاب..

في نفس الوقت تهدر مئات مليارات الدولارات العربية في التسلح والحروب والنفقات الأمنية و"الجهد الحربي"..؟؟

وفي زمن يتهم فيه بعض العرب بخزن آلاف المليارات في البنوك الأمريكية والأوروبية والآسيوية و"الجنات الضريبية"، يتخرج من مدراسنا وجامعاتنا مزيد من الأميين والجهلة وان كانوا يحملون "شهادات نجاح" و"ديبلومات عليا"..؟؟

وفي كثير من وسائل الإعلام جلس ثلة من الأميين والجهلة أمام المصدح لينشروا مزيدا من الأمية والتفاهة والجهل والأفكار التي تشجع على الحقد والنقمة والعنف والجريمة والإرهاب..

وفي كثير من جوامعنا وكنائسنا وقنواتنا التلفزية والإذاعية "الدينية" تزايدت نسبة الترويج للخرافة والأمية والسذاجة و"الأصوليات" والعداء للعقل..

يحدث هذا في أمة أنجبت أكبر فلاسفة العالم ومفكريه عندما كانت أوروبا ترزخ في الفقر والتخلف والجهل والحروب الدينية والقبلية والإقطاعية....

يحدث هذا في أمة أنجبت رموز التيار العقلاني العالمي مثل ابن رشد والشاطبي والطوفي وابن خلدون ثم سالم بوحاجب وخير الدين والطاهر والفاضل بن عاشور والطاهر حداد وعبد العزيز الثعالبي والحبيب بورقيبة وعابد الجابري وعلي عثمان وحسن حنفي ومالك بن نبي وهشام جعيط...

أمة ترجمت للعالم الغربي الإنجيل ثم فلسفة اليونان وعلومهم وفلسفة الأمويين والعباسيين والدول المغاربية قبل أن يبرز في أوروبا فيلسوف واحد.. وقبل قرون عن عصري النهضة والتنوير ثم الثورات الفكرية والسياسية والصناعية، في فرنسا وبريطانيا، وأمريكا...الخ..

فهل من صحوة يا أمة ضحكت من جهلها الأمم؟

أين أحفاد الشاطبي وابن رشد والطاهر الحداد ومالك بن نبي وعابد الجابري وتلامذتهم الذين يقدرون العقل والعقلاء والثقافة والمثقفين والفكر والمفكرين؟

مرة أخرى نسجل أن القضاء على الجريمة والعنف والإرهاب لن يتحقق عبر تكديس الأسلحة وتضخيم النفقات العسكرية والأمنية بل عبر نشر العلوم والفكر المستنير وتطوير برامج التربية والتعليم وضمان الإشعاع للمثقفين النزهاء..

كمال بن يونس

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة