تشفيا من والديهما.. اختطفوا البنت الكبرى..حولوا وجهتها ..اغتصبوها في غابة وخططوا لاختطاف الصغرى - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Dec.
9
2019

تشفيا من والديهما.. اختطفوا البنت الكبرى..حولوا وجهتها ..اغتصبوها في غابة وخططوا لاختطاف الصغرى

الأحد 15 جانفي 2017
نسخة للطباعة
تشفيا من والديهما.. اختطفوا البنت الكبرى..حولوا وجهتها ..اغتصبوها في غابة وخططوا لاختطاف الصغرى

تنظر الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بأريانة يوم 9 فيفري القادم في قضية أخلاقية أحيل المتهم فيها بحالة إيقاف بعد أن وجهت إليه دائرة الاتهام تهم مواقعة أنثى غصبا باستعمال السلاح والتهديد به وتحويل وجهة شخص باستعمال العنف والاعتداء بفعل الفاحشة على أنثى باستعمال السلاح أو التهديد أو الاحتجاز ومسك سلاح ابيض دون رخصة والمشاركة في ذلك .

انطلقت الأبحاث في القضية بتاريخ 17 مارس 2014 من قبل أعوان فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بـ 2 مارس التضامن اثر تقدم امرأة بشكاية أعلمت فيها عن تعرض ابنتها إلى عملية تحويل وجهة وان احد المختطفين اتصل بوالدها عن طريق هاتف ابنتها واعلمه بذلك وقد سعت العائلة للبحث عنها إلى أن اتصلت بهم هاتفيا وأعلمتهم أنها تمكنت من الفرار من قبضة مختطفيها حيث تبين أنها تعرضت إلى عملية مواقعة غصبا والى المفاحشة من طرف أربعة أشخاص.

وبسماع المتضررة ذكرت أنها بتاريخ الحادثة خرجت عند المساء من منزل عائلتها بالمنيهلة وتوجهت نحو مخبزة لشراء الخبز وفي الطريق اعترضتها جارتها ورافقتها إلى المخبزة إلا أنها وجدتها مكتظة فخشيت أن تتأخر في العودة لاسيما وأن الظلام كان خيم على المكان فقررت العودة إلى المنزل وبينما كانت تسير بمفردها وكان النهج خاليا من المارة سمعت دوي محرك سيارة خلفها وباقترابها أحست بصدمة كهربائية بعد الاعتداء عليها بصاعق كهربائي على مستوى ظهرها حيث أغمي عليها ولما أفاقت وجدت نفسها بمكان مرتفع وهو عبارة عن غابة زيتون وشاهدت شاحنة كانت أبوابها مفتوحة وبجانبها أربعة أشخاص مجتمعين حولها طلب منها احدهم نزع ملابسها متوجها نحوها بعبارات منافية للحياء فيما كان مرافقه يهددها بواسطة سكين كبيرة الحجم بقتلها في صورة عدم الاستجابة لطلبهم ورغم بكائها وتوسلها فان المجموعة أصرت على النيل منها وخوفا من بطشهم تجردت الفتاة من ملابسها في حين انهال أربعتهم عليها ضربا وشلوا حركتها ثم تداولوا على اغتصابها ثم افتك أحدهم هاتفها الجوال واتصل بوالدها متوعدا إياه بالمزيد.

وأضافت الشاكية انها استمعت إلى المجموعة تتحاور بخصوص اختطاف شقيقتها الصغرى واثر ذلك غادر ثلاثة متهمين المكان على متن شاحنة فيما بقي الرابع يحرسها وقد استغلت فرصة انشغاله بقضاء حاجة بشرية وقامت بضربه بواسطة حجارة على رأسه إلى أن أغمي عليه وتمكنت من الفرار،وحول الخلفيات التي دفعت المتهمين لاغتصابها ذكرت الفتاة أن ذلك قصد الانتقام من والدها نظرا لان احد المتهمين اعلمها بأنه سينتقم منها لان والدها زج بشقيقه في السجن،وقد تمكن أعوان الأمن من إيقاف أحد المتهمين باعتبار أن المتضررة تعرفت عليه فيما لم يتم التعرف على بقية الأنفار الذين كانوا معه.

فاطمة الجلاصي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد