زوم على ولاية جندوبة.. مشاريع في سبات.. تنمية بخطى السلحفاة.. وجهة "ضحيّة" المساعدات - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
17
2019

زوم على ولاية جندوبة.. مشاريع في سبات.. تنمية بخطى السلحفاة.. وجهة "ضحيّة" المساعدات

الأحد 15 جانفي 2017
نسخة للطباعة
زيارة رئيس الحكومة يوسف الشاهد لم تحد عن سابقاته: "مسكنات" للوضع الصحي و1000 وحدة سكنية.. لبرنامج ازالة الاكواخ..
زوم على ولاية جندوبة.. مشاريع في سبات.. تنمية بخطى السلحفاة.. وجهة "ضحيّة" المساعدات

قدمت جندوبة 6 شهداء والعديد من الجرحى خلال ثورة الحرية والكرامة 17 ديسمبر 14 جانفي، وكغيرها من بقية الولايات تطلع أبناؤها إلى منوال تنموي ينهض بالجهة خاصة وأن الإمكانيات الطبيعية والبشرية متوفرة وطالب الأهالي بالعديد من المشاريع أثناء كل جلسة محلية أو جهوية أو مركزية، فكيف يبدو واقع المشاريع بالجهة بعد مرور 6سنوات؟

مثلت زيارة رئيس الحكومة، في عهد الترويكا، مهدي جمعة لولاية جندوبة بتاريخ 24مارس 2014 صدمة أذهلت الشارع بولاية جندوبة لما أعلن عن 475 مشروعا معطلا مما أثار غضب الأهالي ومن هناك اندلعت العديد من الاحتجاجات المطالبة بمحاسبة من تسبب في تعطيلها بالإضافة إلى الإسراع في تنفيذها على أرض الواقع وتم تشكيل لجنة لمتابعة هذه المشاريع بالتنسيق مع رئاسة الحكومة سرعان ما تبخرت.

كما تم الإعلان أيضا عن برمجة 180 مشروعا عموميا لسنة 2012 بكلفة 660 فاصل8 مليون دينار ستشمل كل القطاعات وفي مقدمتها القطاع الفلاحي الذي استأثر بـ303 فاصل 5 مليون دينار وتوفير الماء الصالح للشرب بما قيمته 101 مليون دينار وإعادة تهيئة المناطق الصناعية وحماية المدن من الفيضانات بالإضافة إلى مراجعة وضع المناطق الصناعية وبعث إدارة جهوية للاختبارات ومحكمة استئناف وكلية للطب ومضاعفة ميزانية التعليم العالي وانجاز جسري جندوبة ووادي مليز وإحداث محطة معالجة وتنقية للهواء ببن بشير ومحطة تطهير بمنطقة الروماني وتوفير المساكن الاجتماعية من خلال 1100 وحدة سكنية.

إلى جانب ذلك تمت برمجة العديد من المشاريع في القطاع السياحي على غرار بعث منطقة سياحية متكاملة بفج الأطلال من معتمدية بلغت تكلفة تهيئتها 9 مليارات وانجاز "التليفيريك" الذي سيربط بين عين دراهم وطبرقة وإحياء نشاط المطار الدولي بالجهة وتدعيم القطاع الصحي بانجاز مستشفى جهوي بغار الدماء وتزويد المستشفى الجهوي بجندوبة بآلات عصرية، وبعث منطقة للتبادل الحر بإحدى المعتمديات الحدودية التي تعاني معابرها من بنية تحتية متواضعة، بالإضافة إلى التسريع بإنهاء مسرح البحر بطبرقة ودار الثقافة بعين دراهم وانجاز قاعة سينما عصرية بمدينة جندوبة وبعث دور للخدمات بكل معتمدية.

هذه المشاريع وغيرها لم تكن في الواقع إلا أرقاما وأضغاث أحلام، ورغم تمويل البعض منها والانتهاء من الدراسات الفنية إلا أن جملة من العراقيل تعيق تنفيذها.

أهم العوائق

أهمّ العوائق التي تعترض تنفيذ المشاريع بولاية جندوبة هي بالأساس عوائق إدارية وقانونية وأحيانا تمويلية وعوائق أخرى اجتماعية كاحتجاجات المواطنين المتمثلة في تعطيل إنجاز هذه المشاريع على غرار مشروع المحاور الكبرى والجسر المضاعف بجندوبة وكذلك في حزمة القوانين والإجراءات الإدارية والقوانين الضابطة للصفقات العمومية والوضع الأمني والاجتماعي الذي مرت به البلاد بعيد ثورة 14 جانفي 2011 وعدم تغيير صبغة الأراضي الفلاحية التي أعاقت الاستثمار بالجهة ومثلت إحدى العوامل المنفرة للمستثمرين الذين يواجهون العديد من الصعوبات الإدارية والعملية أثناء اعتزامهم بعث مشاريع بولاية جندوبة. وهذا الوضع أثر سلبا في العديد من القطاعات على غرار القطاع الفلاحي إذ تم إتلاف مئات الأطنان من المنتوجات الفلاحية بسبب ضعف الصناعات التحويلية بالجهة وارتفاع نسبة البطالة خاصة في صفوف أصحاب الشهائد العليا ما جعل الولاية تحتل المرتبة الأخيرة في مؤشرات التنمية لسنة 2016.

شهادات

المشاريع المعطلة التي بقيت سجينة الإدارات وتنصل البعض من تحمل مسؤوليتها، دفع ثمنها أبناء الجهة إذ تنتظر الآلاف من العائلات بولاية جندوبة تنفيذ مشروع إزالة المساكن البدائية وهو ما أكده لنا المواطن محمد الهادي الحامدي من معتمدية فرنانة والذي ينتظر منذ سنوات تحسين مسكنه، لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن.. فقد تمت برمجة عديد المشاريع لفائدة معتمدية فرنانة غير انه لم يتحقق منها شيء إلى حد الآن حسب قوله.

أما بالنسبة للعم مبارك فمنذ 2011 ينتظر ان تطبق وعود إنقاذه من مخاطر الانزلاقات الأرضية بمعتمدية عين دراهم، مشددا في هذا الإطار على رفضه القطعي للحلول المؤقتة وتمكينه من مسكن تأوي إليه عائلته المهددة في كل لحظة، كما تحدث المواطن حسن عن رداءة البنية التحتية بولاية جندوبة وخاصة المسالك الفلاحية وفسخ عقود الصفقات مع المقاولين مع انطلاق كل مشروع فبعد أسبوعين يغادر المقاول دون إذن ولأسباب مجهولة تاركا المواطن في هذه الجهات بين الأوحال وفيضان الأودية، وفي سياق متصل أكد السيد فريد العرفاوي (رئيس اتحاد محلي للصناعة والتجارة) أن أغلب المشاريع في ولاية جندوبة كانت حبرا على ورق ولم يتحقق منها شيء جراء غياب الإرادة الحقيقية لتنفيذها وتهاون الإدارات الجهوية مشيرا إلى تعدد هذه المشاريع بكل المعتمديات لكن في الواقع لم يتحقق أي شيء منذ 6 سنوات بل أن الأوضاع بالجهة تزداد تأزما وهو ما تجلى خلال موجة البرد من انتشار للأكواخ ورداءة في البنية التحتية وتواضع في الخدمات الصحية دفع ثمنها غاليا المواطن الذي يبقى دائما ضحية الوعود ومن بيده القرار، جندوبة في أشد الحاجة إلى إرادة قوية وشجاعة في اتخاذ القرار حتى تنهض بواقعها التنموي المتردي.

مساعدات ووعود.. إلى متى؟

مع كل كارثة تحل بولاية جندوبة أو موجة احتجاجات تطالب بحق الجهة في التنمية وبحياة كريمة الا وتم الاسراع لاخمادها من خلال مساعدات أو الاعلان هن حزمة من المشاريع وكأن أبواب التنمية فتحت على مصراعيها الا أن تنفيذ هذه المشاريع يطرح العديد من الأسئلة حتى أن البعض ذهب الى شبهات فساد في العديد من المشاريع وأن المعضلة الحقيقية تكمن في الادارات، فهل جنى أصحاب القرار على الأوضاع التنموية بجندوبة أم أن براقش جنت على نفسها؟

عمارمويهبي

 

 

زيارة رئيس الحكومة يوسف الشاهد لم تحد عن سابقاته: "مسكنات" للوضع الصحي و1000 وحدة سكنية.. لبرنامج ازالة الاكواخ..

لم تحمل زيارة رئيس الحكومة يوسف الشاهد الى ولاية جندوبة بحر الأسبوع الماضي الجديد، كما لم تحد عن سابقاتها من الزيارات الرسمية التي عرفتها المنطقة خلال السنوات الست الماضية، أعلن رئيس الحكومة يوسف الشاهد يوم زيارته لعدد من القرى الحدودية بجندوبة، أنّه سيتم التسريع في بناء 1000 وحدة سكنية في ولاية جندوبة.. وأشار ان قرار بناء الوحدات السكنية تم اتخاذه على خلفية معاينة الظروف الصعبة التي يمر بها بعض المواطنين بالجهة نتيجة للظروف المناخية.

 وأذن في نفس الإطار بإرسال قافلة طبية (أمس السبت) تضم 14 إطارا طبيبا لمتابعة الحالات الصحية لبعض المواطنين في تلك المناطق هذا مع تخصيص سيارتي إسعاف مجهزتين بالمستلزمات الطبية الضرورية..

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة