"روستوك" الألمانية تتطلع إلى شراكة دائمة مع بنزرت - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 23 أكتوبر 2017

تابعونا على

Oct.
24
2017

"روستوك" الألمانية تتطلع إلى شراكة دائمة مع بنزرت

الأربعاء 11 جانفي 2017
نسخة للطباعة
"روستوك" الألمانية تتطلع إلى شراكة دائمة مع بنزرت

في إطار تدعيم علاقاتها الخارجية والبحث عن شركاء تجاريين تمكنت مدينة بنزرت من ربط صلات وثيقة مع عدد من مثيلاتها الأوروبية والعربية وعملت على تحويل هذه العلاقات إلى شراكة دائمة في مجالات عديدة تعود بالنفع على الطرفين.

ويبدو أن اختيار المدن –الشريكة – يتم بدقة متناهية يراعى فيها الموقع الجغرافي الفريد وعدد السكان وطبيعة الأنشطة الاقتصادية على غرار "روستوك" الألمانية التي تعد أهم مدينة- مرفأ على بحر البلطيق في ولاية ميكلنبورغ –فورمبومرن إذ يقطنها 230 ألف ساكن ينشط اغلبهم في قطاع الخدمات المرتبطة بالميناء، السياحة والصناعة. كما تحتضن "روستوك" أقدم جامعة في شمال أوروبا وقد خبر مسؤولوها وضعية الانتقال الديمقراطي والمرور من حكم مركزي إلى آخر يدعم الحوكمة المحلية بعد أن عايشوا مرحلة توحيد الألمانيتين مباشرة اثر سقوط جدار برلين. وما تبعها من تقاليد ديمقراطية جديدة كالانتخابات التي فاز فيها النائب عن الحزب الديمقراطي المسيحي "بيتر شتين" احد أهم الداعمين لمشروع التوأمة بين بنزرت و"روستوك".

"شتين" صرح مؤخرا لصحيفة "اوست سي زايتنق" أن "بنزرت هي التوأم الطبيعي لـ"روستوك" في إفريقيا ونحن نسعى لان تكون شراكتنا معها أنموذجا يحتذى به في العلاقات بين الشمال والجنوب". وأضاف أن "المسؤولين الجهويين والمركزيين في بنزرت وفي العاصمة تونس يدعمون بشدة هذه الشراكة" وهذا ما لمسه النائب عندما زار المدينة في مارس الماضي وناقش مع رئيس المجلس الجهوي وشيخ المدينة تفاصيل اتفاقية التوأمة بين المدينتين وإمكانيات التعاون في المجالات البيئية وإنتاج الطاقات البديلة وغيرها ليتم استقباله في ما بعد من قبل وزير التنمية والاستثمار ورئيس الحكومة الحالي عندما كان مكلفا بوزارة الشؤون المحلية.

وكانت صحيفة "اوست سي زايتنغ" واسعة الانتشار قد نقلت تصريح شتين ووفرت لقرائها معلومات هامة عن جهة بنزرت في صفحة كاملة أعدها الصحفي "توماس نايبور" الذي أكد على أهمية موقع بنزرت الجغرافي وعمق تاريخها انطلاقا من نشأتها على يد الفينيقيين الذين استغلوا ميناءها للتجارة مع كافة العالم القديم وصولا إلى الدولة الحديثة. مما ساهم في وجود ثقافة منفتحة على الآخر.. ويقدم هذا العمل الصحفي خدمة كبيرة للجهة إذ يحفز السواح على زيارتها والمستثمرين للانتصاب بها.

ويبرز تطلع مسؤولي "روستوك" إلى شراكة دائمة مع بنزرت مما يفرض على المسؤولين المحليين استغلال الفرصة وتكثيف اللقاءات مع نظرائهم الألمان للوصول إلى إمضاء اتفاقية التوأمة في مرحلة أولى ثم الاستفادة منها في الميادين الثقافية والاجتماعية والاقتصادية وخاصة في طريقة التعامل مع وضعية الانتقال الديمقراطي من حكم مركزي مطلق إلى الحوكمة المحلية التي تتطلب عملا كبيرا وخبرات متراكمة.

ساسي الطرابلسي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد