مساء أمس في حفل خاص.. تسليم جائزة أبو القاسم الشابي للشاعر البحريني قاسم حداد في غياب صاحبها - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 23 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
24
2018

مساء أمس في حفل خاص.. تسليم جائزة أبو القاسم الشابي للشاعر البحريني قاسم حداد في غياب صاحبها

السبت 7 جانفي 2017
نسخة للطباعة
◄ تنويه بخمسة آخرين ◄ تكريم مبدعين عرب من ضيوف شرف الجائزة

تم أمس إسناد جائزة الشعر للدورة الثانية والثلاثين لجائزة أبو القاسم الشابي التي ينظمها البنك التونسي ويترأسها عز الدين المدني.
وقد انتظم حفل للغرض قدم خلاله تخت المعهد العالي للموسيقى عرضا جميلا وشدت فيه الأصوات بقصائد لأبي القاسم الشابي  وذلك وسط أجواء إبداعية حضرت فيها كل الأطياف الثقافية والإبداعية (لم يقتصر الحضور على الكتاب والأدباء) خاصة أن هذه الجائزة تعود بعنوان دورة عام 2016 بعد غياب أربع سنوات باعتبار أن الدورة الحادية والثلاثين لنفس الجائزة كانت سنة 2011. كما سجلت الدورة الجديدة الترفيع في قيمتها المالية إذ أصبحت قيمة جائزة هذا العام 20 ألف دينار وكانت الجائزة من نصيب الشاعر البحريني قاسم حداد عن ديوانه «أيها الفحم يا سيدي، دفاتر فنسنت فان غوغ»  مع العلم أن الكاتب المتوج  لم يحضر حفل التسليم رغم الاتصال به وفق المنظمين وإعلامه بإسناده  الجائزة والدعوة التي وجهت له في الإبان وهو المشارك الوحيد من البحرين في هذه المسابقة. كان ذلك في حفل خاص انتظم للغرض بنزل «أفريكا» بالعاصمة وسط حضور عدد هام من المبدعين والناشطين في الحقل الأدبي والإبداعي الموسع وتحت إشراف وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين. فيما أسندت الجهة المنظمة للمسابقة الدولية الكبرى تنويها للخماسي الذي تأهل رفقة المتوج بمسابقة هذا العام إلى المرحلة قبل النهائية من السباق على هذه الجائزة.
علما أن عدد المترشحين لهذه الجائزة بلغ 111 من أربعة عشرة بلدا عربيا، تم ترشيح ستة أعمال في المرحلة قبل النهائية في المسابقة وضمت إلى جانب الفائز كلا من محمد علي اليوسفي من تونس عن مشروعه «حياة كاملة» يلها «كوخ للحكمة» والمغربي حسن بو الهويشات عن «قبل القيامة بقليل» وحسن شهاب من مصر بـ»واحد بأسره» إضافة إلى الشاعرين العراقيين عمر عناز بديوانه الأخير»طلع مشتهى» ومحمد النهيري في ديوان»أنا ما أغني».
كما تم في نفس المناسبة التي انتظمت مساء أمس تكريم ضيوف شرف «الجائزة» الذين كانوا ضمن تركيبة لجنة التحكيم الخاصة بالمسابقة وهم كل من الناقد اللبناني بول شاوول والأديب المصري عبد الغني داود والناقد والكاتب القطري حسن الرشيد إلى جانب أعضاء اللجنة العليا الخاصة بالجائزة وفي مقدمة أعضائها الكاتب والمؤرخ أحمد خالد الذي شغل سابقا منصب وزير للثقافة في بداية التسعينات والكاتبة نافلة ذهب إضافة إلى الشّاعرة والفائزة بجائزة أبو القاسم الشابي جميلة الماجري في دورة 2005  والدكتور محمد عجينة.
ومثلما أشارت «الصباح» سابقا فإن الجديد في دورة هذا العام أيضا أنه سيتم تخصيص جناح في معرض تونس الدولي للكتاب انطلاق من دورته المقبلة باسم هذه الجائزة يخصص لعرض الأعمال المشاركة والمتوجة بهذه الجائزة فضلا عن دعوة أصحابها بالمناسبة لتوقيع إصداراتهم بما يحفز على الإبداع ويشجع على الكتابة في مختلف الأجناس الأدبية التي خاض فيها الراحل أبو القاسم الشابي في الشعر والنثر والنقد المسرحي والأدبي لاسيما أن هذه الجائزة تصنف ضمن أبرز الجوائز والمسابقات الأدبية القيمة على مستوى دولي.

 

نزيهة الغضباني

إضافة تعليق جديد