في الرقاب: تلميذة البكالوريا لم تمت بـ"البوصفير"..وبقية التحاليل ستكشف الأسباب - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

May.
27
2019

في الرقاب: تلميذة البكالوريا لم تمت بـ"البوصفير"..وبقية التحاليل ستكشف الأسباب

الأربعاء 21 ديسمبر 2016
نسخة للطباعة
في الرقاب: تلميذة البكالوريا لم تمت بـ"البوصفير"..وبقية التحاليل ستكشف الأسباب

 توفيت اول امس الاثنين بالمستشفى الجامعي الهادي شاكر بصفاقس تلميذة البكالوريا بمعهد الرقاب من ولاية سيدي بوزيد غنوة صالحي اثر تعكر صحتها في اقل من أسبوع وحسب المعطيات المتوفرة التي تلقيناها من طرف أقارب الضحية وزملائها بمعهد الرقاب تفيد بالاشتباه في إصابتها بفيروس الالتهاب الكبدي.

ولمزيد التحري حول هذا الموضوع اتصلت جريدة زالصباحس برئيس الدائرة الصحية بالرقاب الدكتور علية صمودي الذي اشار الى كون الفقيدة قد قدمت يوم الثلاثاء المنقضي الى الطب المدرسي صحبة والدها اين قامت الطبيبة المسؤولة بفحصها وكانت التلميذة تشكو من وهن مع ظهور اصفرار على مستوى العينين.

ويؤكد الدكتور الصمودي أن الطبيبة مكنت التلميذة من الوثائق اللازمة للقيام بتحاليل استعجالية بمخبر الرقاب وتحاليل وفحوصات اخرى بسيدي بوزيد. وفي نفس اليوم تحولت الطبيبة المسؤولة على الطب المدرسي الى معهد الرقاب وقامت بفحص حوالي 170 تلميذا وتلميذة ثم اتصلت بادارة المعهد المذكور وأعلمتهم بحالة التلميذة التي تستوجب الغياب عن المبيت والدراسة لمدة 10 أيام.

ويضيف رئيس الدائرة الصحية بالرقاب انه وفي نفس اليوم تحول فريق لحفظ الصحة والمحيط تابع لمستشفى الرقاب في زيارة لمنزل عائلة التلميذة اين تبين لهم ان كافة أفراد العائلة يتزودون بماء الشراب من زماجلس محاذ لمسكنهم. وقد قام الفريق الطبي بتقديم جملة من النصائح الطبية للعائلة حول كيفية تنظيف المياه قبل أن يقوموا بأخذ عيّنة من الماء.

تحاليل ومتابعة

 يقول الدكتور الصمودي أن والد التلميذة اتصل بالطب المدرسي يوم الأربعاء الفارط وتحصل على نتيجة التحاليل من مستشفى الرقاب قبل ان يتوجه الى المستشفى الجهوي بسيدي بوزيد خلال نفس اليوم أين تم فحص التلميذة من جديد وأخذ عينات من التحاليل وطلبوا منها القيام بصور في أحد المخابر الخاصة. لكن واثر عودة الولي وابنته الى المستشفى الجهوي بسيدي بوزيد ونظرا لطول الانتظار فضل الأب العودة الى منزله بالرقاب اين قام بالاتصال باحد اطباء الصحة العامة الذي قام وبعد الاطلاع على التحاليل والصور بتوجيههم الى طبيب مختص في أمراض المعدة الذي بدوره اطلع على نتيجة التحاليل التي اقيمت في الرقاب وسيدي بوزيد وبناء على ذلك قام بتوجيهها الى المستشفى الجامعي الهادي شاكر بصفاقس اين تم إيواؤها بقسم الانعاش نظرا لتعكر صحتها ودخولها في غيبوبة الى ان توفت اول امس الاثنين.

ويضيف الصمودي انه وفي نفس اليوم الذي توفيت فيه التلميذ تنقل الفريق الصحي بالرقاب بمعاضدة من فريق صحي تابع للمستشفى الجهوي بسيدي بوزيد الى معهد الرقاب اين تم فحص كافة التلميذات وعددهم 106 وقد تم الاشتباه في حالتين تحملان أعراض زالبوصفيرس تم تمكينهما من الوثائق اللازمة للقيام بالتحاليل المطلوبة.

وختم الدكتور علية صمودي مؤكدا على ان كافة التحاليل الاولية تفيد بعدم اصابة التلميذة المتوفاة بالتهاب الفيروس الكبدي بأنواعه الثلاثة. في انتظار ما ستفرزه بقية التحاليل ومعرفة الأسباب الحقيقية الكامنة وراء وفاة التلميذة غنوة صالحي ينتظر أن تحال جثتها على التشريح.

مختار الكحولي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة