بسبب خلافات بين أطراف في السلطة.. تحوير وزاري مرتقب في الجزائر.. وحديث عن رئاسيات سابقة لأوانها - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

May.
21
2019

رسالة الجزائر

بسبب خلافات بين أطراف في السلطة.. تحوير وزاري مرتقب في الجزائر.. وحديث عن رئاسيات سابقة لأوانها

السبت 10 ديسمبر 2016
نسخة للطباعة

تتحدث اطراف في الجزائر عن تغيير حكومي مرتقب خلال الساعات المقبلة، ربطتها بسوء تفاهم بين جهات نافذة في الحكومة وهرم السلطة، بينما قالت اخرى ان الأمر يتعلق بالانتخابات التشريعية المقررة في افريل 2017، فيما راح البعض يرجعها لانتخابات رئاسية يتم التحضير لإعلان موعدها.
فتحت اقالة السفير الجزائري بباريس من منصبه، من طرف الرئيس بوتفليقة، ابواب التأويل على مصراعيها، خاصة وأنها جاءت عشية اختتام أشغال منتدى الاستثمار والأعمال الإفريقي بالجزائر، الذي عرف حدثا وصف بـ»الخطأ المتعمد»، يتمثل في أخذ رئيس منتدى المؤسسات ورجال الأعمال الجزائري، علي حداد، الكلمة مباشرة بعد انهاء الوزير الاول عبد المالك سلال، رسالته الافتتاحية، ما اعتبر خطأ متعمدا يكشف عما يدور في كواليس السلطة من سوء تفاهم، لاسيما انه كان من المقرر ان يتبع كلمة سلال، كل من وزير الخارجية رمطان لعمامرة، ثم وزير الصناعة عبد السلام بوشوارب، ليفسح المجال لعلي حداد، وفق ما ذكر مسؤول ديبلوماسي جزائري لـ»الصباح».
وأضاف المصدر ان الرئيس الجزائري يعتزم خلال التغيير الحكومي المرتقب، ازاحة عدد من الشخصيات «المغضوب عليهم»، وأولهم الوزير الأول عبد المالك سلال، ووزير الصناعة عبد السلام بوشوارب، و اللجوء الى طاقم حكومي يكون تكنوقراطيا، بهدف ضمان نزاهة الانتخابات البرلمانية المقررة في افريل 2017، و ايضا تجنب أي مفاجأة غير سارة قد تتسبب في عرقلة انتخابات رئاسية مسبقة بعد التشريعيات، يدور الحديث بشأنها منذ عودة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من رحلته العلاجية بفرنسا.
وما يؤكد وجود صراعات خفية بين عدة جهات في السلطة والحكومة، إقدام الوزير الأول عبد المالك سلال، وطاقمه الحكومي على مغادرة قاعة منتدى الاستثمار والأعمال الإفريقي بالجزائر، أمام مرأى ومسمع حوالي 3000 مشارك أجنبي، وذلك على خلفية ما حصل مع رجل الاعمال القوي، علي حداد، الذي تجاهل البروتوكول وأخذ الكلمة قبل وزير الخارجية رمطان لعمامرة، ووزير الصناعة عبد السلام بوشوارب، خاصة ان علي حداد، رئيس منتدى المؤسسات ورجال الأعمال، يحسب على جماعة السعيد بوتفليقة، شقيق رئيس الجمهورية.

 

الجزائر- الصباح/ كمال موساوي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد