بالمناسبة: ناجي جلول و«ركبتا» نفرتاري! - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 16 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
16
2018

بالمناسبة: ناجي جلول و«ركبتا» نفرتاري!

الأحد 4 ديسمبر 2016
نسخة للطباعة

للتّوضيح نفرتاري الوارد اسمها في العنوان أعلاه إلى جانب اسم الوزير ناجي جلّول هي ملكة فرعونيّة شهيرة كانت زوجة للملك/الفرعون رمسيس الثّاني ويعتقد ـ بحسب المصادر التّاريخيّة ـ أنّها توفّيت عام 1250 قبل الميلاد..

هذا عن نفرتاري ـ إجمالا- أمّا عن ركبتيها تحديدا ـ وليس أيّ عضو آخر من جسدها ـ فقد أوردت صحيفة الغارديان البريطانيّة أنّ علماء آثار عثروا أمس الأوّل ـ الجمعة ـ على ركبتي مومياء فرعونيّة في وادي الملوك جنوبي مصر يرجّح أنّهما (الرّكبتان) للملكة نفرتاري.. ذلك أنّ نتائج البحث الّذي باشره الأثريّون ـ تضيف الصّحيفة ـ أظهرت أنّ الرّكبتين تعودان لامرأة يتراوح عمرها بين الأربعين والخمسين عاما وتنتمي إلى طبقة اجتماعيّة عليا.. وبمقارنتهما (الرّكبتين) مع كثير من صور الملكة الفرعونيّة نفرتاري بالإضافة إلى المعالجة الكيميائيّة لبقاياها رجّح الأثريّون أنّهما (الرّكبتان) تعودان للمرأة الجميلة زوجة الملك رمسيس الثّاني ـ الملكة نفرتاري ـ وليس لسواها..

طيّب.. ولكن ـ يقول قائل ـ ما علاقة كلّ هذا بالوزير ناجي جلّول ـ حفظه اللّه ونصره علــى من عاداه ـ آمين ـ؟

العلاقة ـ يا أخي ـ بيّنة وجليّة.. على الأقلّ من حيث أنّ الاكتشاف الأثري المتعلّق بركبتي الملكة نفرتاري أعلن عنه بتاريخ أمس الأوّل ـ الجمعة ـ وهو نفس اليوم الّذي شهد فيه مجلس نوّاب الشّعب التئام الجلسة العامّة الحماسيّة والصّاخبة الّتي خصّصت لمناقشة ميزانيّة وزارة وزيرنا الهمام ناجي جلّول وهي الجلسة الّتي أراد لها بعض النّوّاب ـ على ما يبدو ـ أن تتحوّل إلى محاكمة علنيّة يتمّ بمقتضاها ـ والمعذرة عن العبارة ـ العفس في الوزير أو لنقل ـ وبلغة متداولة نعترف أنّها غير مهذّبة ـ حشو ركبة في هذا الوزير المتفرعن ـ اعلاميّا ـ والمثير للجدل..

نائبة محترمة يبدو أنّها من أنصار الوزير ناجي جلّول اختارت أن تفتتح مداخلتها بالتّعرّض لأداء سلفه وزير التّربية السّابق سالم الأبيض في مقارنة مضمرة تريد من ورائها ـ على ما يبدو ـ أن ترجّح كفّة الوزير الحالي جلّول وتقدّمه على أنّه ـ وبكلّ المقاييس ـ أفضل وأشرف وأنزه من سابقه..

مداخلتها هذه أثارت حفيظة النّائب المحترم زهير المغزاوي الّذي ينتمي لنفس الفصيلة الإيديولوجية الّتي ينحدر منها زميله في حركة الشّعب ووزير التّربية السّابق سالم الأبيض فراح ـ من باب انصر أخاك.. ـ يصيح ويوبّخ ويتّهم ناعتا زملاءه النّوّاب من المنتصرين لوزير التّربية الحالي ناجي جلّول والمتهجّمين على سلفه سالم الأبيض بأنّهم ميليشيا تأتمر بأوامر ناجي جلّول..

بعدها مباشرة حمي الوطيس.. وجعل كلّ نائب من الّذين تدخّلوا وتناولوا الكلمة في جلسة النّقاشالعامّ إما يتّهم وينحاز أو ينزّه وينتصر..

الحاصيلو.. كلات بعضها .. ولأنّها كلات بعضها كان لابدّ طبعا للنّائبة المحترمة سامية عبّو أن تختمها ذلك أنّه ما كان لأختنا سامية أن تغيب عن معمعة كهذه فكان أن تدخّلت بالفعل وألقت ـ على طريقتها ـ باتّهام قنبلة مفاده أنّ الوزير ناجي جلّول عيّن ـ ومن باب المحاباة ـ أخاه الإطار بوزارة التّربية عضوا في الفريق القائم على مشروع المدرسة الرّقميّة دون الخضوع إلى مناظرة..

ولأنّ الضّرب أصبح تحت الحزام ما كان من الوزير المسكين ناجي جلّول إلا أن جعل يشير بأصعبه ـ وقبل أن تحال إليه الكلمة ليتولّى الردّ ـ إلى أنّ لا صحّة لما تدّعيه النّائبة سامية عبّو وذلك قبل أن يوضّح أكثر خلال فترة الرّدود ويقول أنّ أخاه المذكور يشغل منذ أكثر من عقد خطّة متفقّد تربية بالوزارة وأنّه يشتغل طوعا في مشروع المدرسة الرّقميّة رفقة لجنة تضمّ 50 إطارا..

لانريد أن نعلّق ولكن ـ فقط ـ نسأل هل اتّضح الآن وجه العلاقة بين جلسة مناقشة ميزانيّة وزارة التّربية وبين ركبتي مومياء الملكة الفرعونيّة نفرتاري؟

لمن لم يفهم نقول.. إذا فاتك الكلام قول سمعت..

 محسن الزّغلامي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد