درس مؤتمر الاستثمار للسياسيين التونسيين - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 12 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
13
2018

درس مؤتمر الاستثمار للسياسيين التونسيين

الخميس 1 ديسمبر 2016
نسخة للطباعة
درس مؤتمر الاستثمار للسياسيين التونسيين

كان لزخات المطر التي رافقت افتتاح الندوة الدولية للاستثمار "تونس 2020 " إحساس مميّز ومذاق خاص لدى عموم التونسيين..مذاق من يجني ثمار تعب وصبر وإحساس بأنها أمطار خير قادم بعد أن تيقنوا أنه لا يزال لتونس الديمقراطية الناشئة مكانة لدى عديد الدول واحترام لما تحقق بفضل خلطة التوافق السحرية وثقة في أنها ستكمل المشوار بنجاح.

 فالندوة بما حملته من بشائر الخير وبغض النظر عن قيمة الهبات والقروض تعتبر فرصة لكل التونسيين وأساسا الطبقة السياسية كي تعدّل أوتارها على وقع المصلحة العليا للوطن حتى تخرج البلاد من عنق الزجاجة الذي أدخلهم التكالب على السلطة فيها.

فالهبات والمساعدات والقروض التي وفرتها الدول الشقيقة والصديقة تفرض على الجميع وضع الوطن فوق كل اعتبار والعمل بقواعد الدبلوماسية التونسية الأصيلة التي تتجنب الدخول في مواجهات مع بعض الأنظمة دعما لأنظمة أخرى.. فتونس اليوم في حاجة إلى كل الدول الصديقة والشقيقة وحتى التي لم تكن يوما صديقة وشقيقة...

فقطر وفرنسا والمملكة العربية السعودية على سبيل الذكر لا الحصر التي كال لها السياسيون من ذاك الشق أو من الآخر من التهم ما يجعلها تنفر بلادنا.. برهنت،فعلا لا قولا، أنها تدعم تونس وتقف إلى جانبها كي تحقق أهداف ثورتها التي قامت من أجل الشغل والحرية الكرامة، فتونس في حاجة إلى مزيد توطيد العلاقات مع فرنسا ومع المملكة العربية السعودية لأنهما داعمتان تقليديتان لتونس.. وتونس في حاجة كذلك لمزيد تدعيم العلاقات مع قطر لأنها استثمرت في بلادنا ومدت لها يد المساعدة منذ انبلاج الثورة...

وبالتوازي فتونس في حاجة إلى مزيد تطوير التعاون مع الإمارات العربية المتحدة - التي سيزورها رئيس الدولة قريبا - لأنها كانت إلى جانب تونس وأعربت منذ فجر الثورة عن استعداد لا مشروط لدعمها ..الإمارات التي ظلمت عندما حشرت في ملفات فساد اتصالات تونس وهي من مكّن بلادنا من أفضل صفقة في التاريخ لولاها لكان عجز ميزانياتنا اليوم أسوء حالا مما هو عليه اليوم.

لقد وفقت الدبلوماسية التونسية في كسب ثقة "الإخوة المختلفين" لأنها توقن أن خلافهم لن يطول مهما تعقّد وأن الاصطفاف في صف طرف لن يصب في مصلحة تونس العليا بل يسيء لها، وقد واجهت سياسة رئيس الدولة المستمدة من مبادئ الدبلوماسية العريقة نقدا لاذعا لم يثنه عن المضي قدما في نفس التوجه لأن تونس بموقعها الجغرافي وبقدراتها الاقتصادية والمالية يجب أن تبني علاقاتها على الحياد والاحترام المتبادل كي لا تجد نفسها في أتون صراعات نحن في غنى عنها.

إن الدعم الدولي الذي حظيت به تونس خلال مؤتمر الاستثمار يجب أن يكون قاعدة لبناء علاقات جديدة يؤمن بها سياسيونا ويتبنونها وفق منطق "رابح رابح" بعيدا عن صخب السياسة السياسوية ومزايدات الحسابات الضيقة التي تهدف للإطاحة بالخصم السياسي عبر ضرب مصلحة الوطن وإقحام دول صديقة وشقيقة في معارك حزبية محلية لطالما أساءت إلى حياتنا السياسية وسياستنا الخارجية.

فتونس في حاجة اليوم إلى إعادة تشغيل محرك التنمية الذي عطلّه الخلاف السياسي طويلا وأخرج مؤشراته من المناطق الحمراء مؤتمر الاستثمار بما يبرهن انه قادر على الاشتغال بسرعة قصوى كي تستعيد تونس مكانتها المرموقة كوجهة استثمارية جذابة.. إذ لا معنى للديمقراطية بلا رفاه ولا وطنية لرجل سياسة لا يضع المصلحة العليا للوطن فوق كل اعتبار.

 حافظ الغريبي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد