برقيات جهوية..برقيات جهوية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 10 جويلية 2020

تابعونا على

Jul.
10
2020

برقيات جهوية..برقيات جهوية

الأحد 27 نوفمبر 2016
نسخة للطباعة

غدا الاثنين: بوعرقوب بلا وثائق حالة مدنية

سيتعذر يوم غد- الاثنين 28 نوفمبر الجاري على كل المواطنين القاصدين بلدية بوعرقوب (ولاية نابل) استخراج أي وثيقة من وثائق الحالة المدنية (ولادة، وفاة، زواج...) وذلك لإصلاح العطب الفني بمنظومة الإعلامية. وقد أكد رئيس النيابة الخصوصية أنه يمكن استخراج هذه الوثائق من الدائرتين البلديتين بكل من بلي وسيدي الظاهر.

 كمال الطرابلسي

 

في تطاوين: حول قطاع التاكسيات

يعتبر قطاع التاكسيات في مدينة تطاوين من اهم القطاعات المشغلة في المدينة اذ يوفر اكثر من 400 موطن شغل بعد ان ارتفع عدد سيارات التاكسي الفردي من حوالي 140 قبل الثورة الى ما يزيد عن 250 سيارة تجوب المدينة طولا وعرضا وتعتمد نظامين أولهما العداد المعتمد قانونا في جميع سيارات التاكسي في البلاد والثاني زبالبلاصةس في أربعة خطوط معروفة تربط وسط المدينة بحي تطاوين الجديدة وحي الرقبة وحي النور وحي المهرجان.

وتتمتع سيارات التاكسي في مدينة تطاوين ببعض الامتيازات التي تجعلها في غياب التاكسي الجماعي والنقل السياحي قادرة على ان تنقل حرفائها إلى جميع القصور الصحراوية في الجهة مهما كان بعدها علما وان منطقة جولان سيارات التاكسي في شعاع حدد بعشرين كلم حول المدينة حسب ما افاد به رئيس نقابة التاكسيات علي وشيوشة مراسل زالصباحس في الجهة.

وأكد ذات المصدر أن 98% من سيارات التاكسي جديدة تم اقتناء اكثر من ثلثيها بالتقسيط وان القطاع يعاني مشاكل حادة من ابرزها غياب المحطات الخاصة بالتاكسي وسط المدينة وفي الاحياء والاضرار التي تسببها المطبات العديدة على سيارات التاكسي ودعا البلدية الى تركيز علامات المرور في مختلف الاماكن وتكثيف المراقبة لصالح القطاع.

واشار وشيوشة الى ان 312 طلب حصول على رخصة تاكسي جديدة تم مؤخرا إسناد ثلاثين رخصة منها لمستحقيها.

السيارات الصفراء انتشرت في مختلف معتمديات الولاية من البئر الأحمر الى ذهيبة وأصبحت احد مكونات الحركة الاقتصادية المحلية وقد أحدثت عديد مواطن الشغل الجديدة وعززت أساطيل النقل الريفي والحضري بين المدن في غياب وسائل نقل غير برية.

محمد هدية

 

 

 

المنستير: استعداد مبكر للمولد النبوي الشريف

 أشرف السيد طارق البكوش المعتمد الأول على جلسة عمل خصصت للنظر في الاستعدادات للاحتفال الجهوي بذكرى المولد النبويالشريف 1438هـ / 2016.

 وقد تم الاتفاق وبحضور ممثلي الإدارة الجهوية للشؤون الدينية وممثلي مختلف الإدارات والمصالح الجهوية والمحلية على أن يتضمن برنامج الاحتفال ليلة المولد النبوي تلاوة لبيّنات من القرآن الحكيم ومحاضرة يقدمها الشيخ علالة الشريف أمام خطيب جامع الرزاق بالمنستير بعنوان االحلم والتواضع في خلق النبيب فضلا عن توزيع جوائز على الفائزين في المسابقات حول السيرة النبوية وحفظ الحديث النبوي الشريف.

 كما تمت برمجة احتفال يوم المولد بمقام الإمام المازري يفتتح بآيات بيّنات من القرآن الكريم ووصلة من المدائح والأذكار علاوة عن تذوق أكلة العصيدة التقليدية.

 وقد أوضح السيد رمضان بن علي الواعظ الجهوي بمدينة المنستير وممثل الإدارة الجهوية للشؤون الدينية بالمنستير انه بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف تمت برمجة 268 نشاطا دينيا بكامل الولاية من بينها 72 محاضرة و74 درسا و30 مسابقة في حفظ القرآن الكريم.

 سامي السطنبولي

 

في فريانة: وقفة احتجاجية حضارية

 تعودنا ان تتسبب الوقفات الاحتجاجات التي ينفذها مختلف المعنيين بها من الإطارات والموظفين والعملة في تعطيل مصالح المواطنين بل وكثيرا ما ترافقها حالات انفلات وفوضى لكن اعوان دار الثقافة بفريانة قدموا لنا صباح يوم الجمعة 25 نوفمبر نموذجا حضاريا من الوقفات الاحتجاجية حيث انه اثناء تنفيذها لمدة ساعتين من 8 و30د إلى 10 و30د لم يكتفوا خلالها برفع مطالبهم المنادية بتحسين ظروفهم المهنية والمادية والترقية ووضع نظام اساسي خاص بهم والشعارات التي تعكس الهدف من تحركهم السلمي،بل قاموا أثناءه بتنظيم حصة مطالعة لجميع المشاركين فيها وللمواطنين الذينقدموا لمساندتهم بما فيهم بعض الاطفال من رواد المؤسسة اضافة الى مبادرة عدد من المحتجين باستغلال وقت الوقفة في تهيئة حديقة صغيرة بالفضاء الخارجي لدار الثقافة وزراعتها بشجيرات الزينة والورود والأزهار وفي خصوص هذه المبادرة قال الكاتب العام المساعد لنقابتهم الأساسية محمد العبيدي بأنهم أرادوا في وقفتهم الاحتجاجية وهي الرابعةلهم هذا الأسبوع بما انها سبقتها ثلاث أخرى ايام 22 و23 و24 نوفمبر الا يكونوا سلبيين وان يقدموا شيئا نافعا ويقطعوا مع ما عرفت عنه الوقفات الاحتجاجية من مطلبية وتعطيل للمرفق العمومي.

 يوسف

 

 

القلعة الكبرى:المراح غير مرتاح

 يعتبر شارع غرّة جوان بالقلعة الكبرى أو ما اصطلح على تسميته لدى أهالي المدينة المراح الشّريان الحيويّ والقلب النّابض للمدينة باعتباره من أبرز شوارعها وأكثرها كثافة مروريّة إذ أنه يتوسّط قلب المدينة ويمثّل نقطة عبور جميع وسائل النّقل عموميّة كانت أو خاصّةفي اتجاه مختلف جهات وأحياء المدينة وفضلا عما يشهده هذا الشّارع من حركيّة مروريّة نشيطة فإنّه يمثّلأيضا مركز الثّقل الاقتصادي والخدماتي لكثرة المحلاّت والفضاءاتالتّجاريّة والمقاهي التي تتوفّر به، أضف إلى كلّذلك تمركز عديد المؤسّسات الخدماتيّة، كلّ هذه المعطيات جعلتمن االمراحب وخلافا لما توحي به التّسمية امضيقاب وعائقا مروريّا يخنق المدينة ويحول دون السّلاسة المروريّة المنشودةلروّاد ومستعملي هذا الشّارع ممّا ينجرّ عنه الكثير من المشاكل والصّعوبات المتنوّعة والتي تزداد استفحالا يوما بعد آخر بحكم التّزايد الملفت للمحلاّت التّجاريّة وما يستوجبه ذلك من عمليّات توقّف أو وقوف الشّاحنات لتزويدها بالسّلع والبضائع كما أنّ عبور حافلات شركة النّقل بالسّاحل عبر االمراحب وعدم امتثال سوّاق سيارات الأجرة وسيارة التاكسي الجماعي بالمحطّات وتعمّدهم التوقف لحمل الرّاكب أينما وجد يساهم بشكل كبير في مزيد تأزّم الوضعيّة المروريّة بهذا الشّارعوالتي تظهر جليّا في أوقات الذّروةالتي تتزامن مع مواعيد التحاق أومغادرة الموظفين والعمّال مقرّات عملهم إذ يصبح من العسير جدّا التّنقّل ولو مترجّلا عبر هذا الشّارع ممّا يخلق أجواء متوتّرة فتتعالى أصوات المنبّهات وصيحات الاحتجاجات.

 وأمام استحالة توسعة هذا الشّارع نظرا لامتداد البنايات والعقّارات على جانبيه واصطدام هذه الفكرة بعديد الصّعوبات العقّاريّة والماديّة وجب على الجهات المسؤولة الّتفكير بصفة جديّة في إيجاد حلول بديلة من قبيل العمل على تغيير وتعديل الخارطة المروريّة بالتّخفيف من نسبة ارتياد هذا الشّارع والسّعيلتحويله إلى شارع آحادي الاتجاه والحرص على التصدّي للتوقّف غير القانوني لسيّارات الأجرة وسيّارات التّاكسي بتركيز دوريّة مروريّة أوقات الذروةكما كان معمولا به في سنوات ما قبل الثورةإلى جانب ضرورة مراجعة طبيعة الأنشطة التجارية بهذا الشّارع والضغط على إسناد الرّخص، إجراءات قد تنجح إلى حدّ ما في حلّ مشكل االمراحب وإيجاد متنفّس مروري آخر يرفع الحرج عن متساكنيه ويحدّ من معاناتهم اليوميّة جرّاء الاكتظاظ المروريّ والضّجيج الصادر عن مختلف وسائل النقل.

أنور قلالة

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة