بفضل نشاطه التطوعي والاجتماعي في كندا: محمد الجلاصي أول مهاجر عربي وإفريقي يفوز بجائزة الكيباك للتطوع في الرياضة والترفيه - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Mar.
18
2019

بفضل نشاطه التطوعي والاجتماعي في كندا: محمد الجلاصي أول مهاجر عربي وإفريقي يفوز بجائزة الكيباك للتطوع في الرياضة والترفيه

الاثنين 21 نوفمبر 2016
نسخة للطباعة
بفضل نشاطه التطوعي والاجتماعي في كندا: محمد الجلاصي أول مهاجر عربي وإفريقي يفوز بجائزة الكيباك للتطوع في الرياضة والترفيه

تحصّل بطل تونس السابق في الكاراتي محمد الجلاصي يوم الأربعاء الماضي على جائزة الرياضة والترفيه التي تسندها حكومة الكيباك الكندية سنويا. ويعتبر الجلاصي أول مهاجر تونس وعربي وافريقي يتحصل على جائزة «دولار موران» التي تسندها المقاطعة الكندية سنويا مند 1992 تقديرا لمن يقوم بأعمال تطوعية في مجال الرياضة والترفيه.

وفي تصريح لـ«الصباح الأسبوعي» أفاد الجلاصي أن نشاطه التطوعي في مجال مساعدة ذوي الاحتياجات الخصوصية ومرافقتهم ببرامج رياضية ترفيهية تطوعية ساهم في حصوله على الجائزة. وأسس الجلاصي سنة 2012 جمعية «أداما» للنهوض بالرياضيات الدفاعية وللعناية بالأطفال ذوي الاحتياجات الخصوصية خاصة منهم أطفال التوحد، أو الذين يعانون من تخلف ذهني أو اعاقة جسدية.. وقد تمكن اثنان من طلاب الجمعية سنة 2015 من الحصول لأول مرة في الكيباك على الحزام الأسود لرياضة الكاراتي، ما يعد انجازا عظيما بالنسبة للمقاطعة والنشاط التطوعي الذي قام به الجلاصي.

كانت البداية حين هاجر لكندا سنة 2007 وبادر بتدريب ثلاثة أطفال مصابين بالتوحد ونجح في اعادة إدماجهم اجتماعيا ودراسيا، ثم بدأت قاعدة الطلاب الراغبين في التدرب تكبر، قبل ان يبادر بمعية نشطاء متطوعين في مدينة مونتريالالكندية بتكوين برنامج تدريبي علمي موجه لذوي الاحتياجات الخصوصية، علما أن الجمعية تقوم بالتكفل بمصاريف تدريب وادماج ذوي الاحتياجات الخصوصية الذين تعوزهم الإمكانيات المادية.

ويعمل محمد كمربي مختص بمعهد ثانوي بمدينة مونتريال الكندية منذ سنة 2010 ويقوم بتدريس برنامج دولي أعده وطوره بنفسه موجه لفائدة التلاميذ من ذوي الاحتجاجات الخصوصية على غرار أطفال التوحد.

وقال: «رأيت نفسي في التلاميذ المصابين بالتوحد ودفعتهم إلى النجاح وراهنت على ذلك لأن في نجاحهم نجاحي..»

يذكر ان محمد الجلاصي مثّل مقاطعة الكيباك في عديد المسابقات الدولية الرياضية في بداية مشواره المهني في المهجر، ولعب في صفوف المنتخب الكندي في الوزن المفتوح والوزن الثقيل سنة 2007، وتحصل على عديد الجوائز والميداليات. وتقديرا لجهوده اقترحت عليه حكومة الكيباك العمل في خطة منسق عام لجامعة الكيباك للكاراتي من2007 الى 2009. وفي سنة 2010 اشتغل في مهنة مربي مختص لتأهيل ذوي الاحتياجات الخصوصية بمعهد ثانوي.

وتعليقا على فوزه بالجائزة قال: «الجائزة جعلتني فخورا بما أفعله من عمل انساني واجتماعي وأهديها إلى بلدي تونس ثم إلى أمي وزوجتي».

وعن إمكانية نقل تجربته في مجال العناية بالأطفال ذوي الاحتياجات الخصوصية إلى تونس، قال الجلاصي انه مستعد للتطوع مع جمعيات تونسية في المجال، وقال إنه اتفق مع جمعية مدنين للتوحد على القيام بدورة تدريبية للغرض لمدة يومين في شهر ديسمبر المقبل.

تجدر الإشارة إلى أن محمد الجلاصي تحصل على الميدالية الذهبية في كأس تونس للكاراتي وزن ما فوق 80، سنة 2005. قبل أن يتحصل على ميداليات ذهبية دولية في اختصاص رياضة «الجيو جيتسو» وهو متحصل على مرحلة ثالثة صحافة وعلوم اتصال. انتمى إلى نادي الخطوط الجوية وتدرب صلب المنتخب الوطني للكاراتي.

 رفيق بن عبد الله

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد