رسالة الجزائر/ إثر معلومات عن تسلل مجموعة إرهابية 10 آلاف جندي جزائري يبحثون عن الارهابي «أبو الوليد الصحراوي» على الحدود مع ليبيا - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jul.
21
2019

رسالة الجزائر/ إثر معلومات عن تسلل مجموعة إرهابية 10 آلاف جندي جزائري يبحثون عن الارهابي «أبو الوليد الصحراوي» على الحدود مع ليبيا

السبت 12 نوفمبر 2016
نسخة للطباعة

الجزائر- الصباح/ كمال موساوي

 

كشف مصدر أمني جزائري عن بداية عملية تمشيط عسكرية واسعة على الحدود بين الجزائر وليبيا، منذ الأربعاء الماضي، وأوضح ان قوة من الجيش قوامها 10 آلاف عسكري، بدأت عملية تمشيط واسعة على مستوى الحدود مع ليبيا، بحثا عن ارهابيين، وردت معلومات حول تسللهم الى الجزائر.
وأشار مصدر أمني لـ»الصباح» الى أن القوات العسكرية الجزائرية باشرت عملية تمشيط ضخمة، للبحث عن مشبوهين ومطلوبين بتهم إرهابية اثر ورود معلومات تفيد بتمكن مجموعة ارهابية من التسلل من ليبيا الى الجزائر. وأشار الى ان المصالح الامنية ترجح فرضية تواطؤ جماعة من داخل الجزائر، على اعتبار ان سكان المنطقة من الجانبين تربطهم علاقات عائلية، مبرزا انه يرجح ان يكون من ضمن العناصر الارهابية المتسللة قيادي بارز في تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي، وهو امير جماعة الصحراء المدعو ابو الوليد الصحراوي.
وتابع المتحدث ان العملية العسكرية تهدف ايضا إلى تأمين الحدود مع ليبيا، بعد تقارير امنية واستخباراتية تسلمتها القيادة العسكرية الجزائرية تؤكد فرار عدد كبير من العناصر الارهابية التابعة لتنظيم «داعش» الارهابي من سرت، باتجاه الجنوب الليبي وبالضبط بالقرب من الحدود الجزائرية، مشيرا الى انه تم الاستعانة بالمروحيات والطائرات العسكرية في عملية التمشيط الجارية. ولم يحدد سقف زمني للعملية، وفق تعبير المتحدث.
ودفعت الجزائر منذ العام 2011 بعد انهيار نظام معمر القذافي في ليبيا، بعشرات الآلاف من الجنود إلى الحدود الممتدة على طول 1000 كلم، لتأمينها ضد تسلل الجماعات الإرهابية وتهريب السلاح.

إضافة تعليق جديد