خلفت مصرع 49 سجينا: "الصباح" تكشف أسباب تأجيل قضية أحداث سجن المنستير - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Feb.
25
2020

خلفت مصرع 49 سجينا: "الصباح" تكشف أسباب تأجيل قضية أحداث سجن المنستير

الثلاثاء 8 نوفمبر 2016
نسخة للطباعة
خلفت مصرع 49 سجينا: "الصباح" تكشف أسباب تأجيل قضية أحداث سجن المنستير

قرّرت أمس الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بالمنستير حجز قضية وفاة الـ 49سجينا وجرح 8 آخرين بسجن المنستير إبان اندلاع الثورة اثر الجلسة للنظر في المطلب الذي تقدمت به محامية الورثة وأيضا الجرحى الأستاذة ليلى الحداد والمتمثل في طلبها عرض الجرحى على الفحص الطبي لتحديد نسبة السقوط البدني الذي لحقهم جراء تلك الأحداث.

وشملت التحقيقات في القضية تسعة متهمين محالين بحالة سراح يواجهون تهمة إضرام النار عمدا بمحل مسكون وهم مدير السجن المدني بالمنستير سابقا وثمانية أعوان آخرين لم يحضروا بجلسة اليوم.
أحداث سجن المنستير جدت خلال الليلة الفاصلة بين 14 و15 جانفي2011 إذ عمد أحد المساجين إلى إضرام النار بحشيّة داخل غرفة مكتظة بالمساجين ما أسفر عن وفاة 49 سجينا وإصابة 8 آخرين بجروح وحروق.
وكان الجرحى الناجون من تلك الأحداث صرحوا خلال ندوة صحفية أن أحداث سجن المنستير عملية مدبرة مضيفين أنه تم إيداعهم بغرفة كانت مكتظة بالمساجين وقد تعمد أحد السجناء إضرام النار في حشية ورغم صراخهم وطلبهم النجدة من مدير السجن وأعوانه إلا أن هؤلاء تجاهلوهم ولم يبالوا بهم بل أن البعض منهم تعرض إلى إطلاق النار من بعض الأعوان لما كانوا يحاولون النجاة من الموت ليصابوا بجروح متفاوتة.
وأكد أحد الشهود خلال نفس الندوة أنه شاهد بأم عينه مدير السجن وهو يطلق النار على سجين كان يحمل حروقا بليغة إذ أمره بالجثوم على ركبتيه ثم أطلق عليه النار.
وفي تصريح أدلت به لـ"الصباح" اعتبرت المحامية ليلى الحداد أن ما حصل بالسجن المدني بالمنستير جريمة إنسانية مشيرة إلى أن هنالك بعض الناجين من المحرقة يعيشون اليوم وضعا كارثيا من بينهم صلاح الزين الذي أصيب بسقوط بدني تجاوز 80 بالمائة وتحوّل بالتالي إلى مقعد.

صباح الشابّي

(الصباح نيوز)

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة