زلزال قوي يدمر مباني عدة وسط إيطاليا - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 19 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
20
2018

زلزال قوي يدمر مباني عدة وسط إيطاليا

الاثنين 31 أكتوبر 2016
نسخة للطباعة
زلزال قوي يدمر مباني عدة وسط إيطاليا

روما- (وكالات)ضرب زلزال قوي بلغت شدته 6.6 على مقياس ريختر مناطق بالقرب من بلدة نورسيا في وسط إيطاليا، وأدى إلى تدمير العديد من المباني.ويعتقد أن الزلزال واحد من أعنف الزلازل التي تضرب إيطاليا منذ عقود.

وأفادت تقارير بوقوع عدد من الإصابات، لكن دون سقوط قتلى. وكانت السلطات أجلت العديد من السكان المحليين بعد الهزات الأرضية التي وقعت الأسبوع الماضي.

ويأتي هذا الزلزال بعد نحو شهرين من زلزال عنيف أودى بحياة نحو 300 شخص وألحق دمارا بعدد من البلدات الإيطاليةوشعر سكان العاصمة روما بزلزال الأحد.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن مركز الزلزال كان على بعد 68 كيلومترا جنوب شرقي مدينة بيروجيا وبالقرب من بلدة نورسيا الصغيرة.

وبث الرهبان في كنيسة "سان بينيديتو" في نورسيا صورة على موقع تويتر الاجتماعي لكاتدرائية القديس بنديكت بعد أن دمرها الزلزال.

وفر سكان البلدة من منازلهم في حالة ذعر إلى الميادين والشوارع بعد وقوع الزلزال الذي وقع نحو الساعة 07:40 بالتوقيت المحلي (06:40 بتوقيت غرينتش)، حسبما ذكرت وكالة أسوشيتد برس.

وقال المسؤولون المحليون في قريتي "اوسيتا" و"اركواتا" إن العديد من المباني انهارت في القريتين.

وقال عمدة قرية أوسيتا في تصريح لوكالة "أنسا" الإيطالية: "كل شيء انهار، يمكنني أن أرى أعمدة الدخان، إنها كارثة. كنت نائما في السيارة وشاهدت جحيما."

وانهارت كنيسة أخرى في بلدة "تولنتينو" وكان بداخلها مصلون يقيمون القداس على ما يبدو.

ولحقت أضرار أيضا ببلدة "أماتريس" التي كانت الأكثر تضررا من الزلزال الذي وقع في أوت الفارط.

وقالت إدارة الحماية المدنية في إيطاليا إن "عمليات البحث جارية في جميع البلدات المتضررة من الزلزال الذي وقع صباح أمس".

وتوقفت خدمات مترو الأنفاق في العاصمة روما منذ وقوع الزلزال.

وشهدت مناطق وسط إيطاليا العديد من الزلزال الكبيرة في السنوات الأخيرة، وأدى زلزال وقع عام 2009 إلى تدمير بلدة أكويلا ولحق دمار أيضا ببلدة أماتريس في زلزال أوت الماضي، وقتل في الزلزالين نحو 600 شخص، وكانت قوتهما 6.2 درجة فقط ومركزهما أعمق من زلزال الأحد.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة