«الدفاع عن المستهلك» توجه إصبع الاتهام إلى مسالك التوزيع: ارتفاع مؤشر الأسعار بـ 40 % في خمس سنوات - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 20 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
20
2018

«الدفاع عن المستهلك» توجه إصبع الاتهام إلى مسالك التوزيع: ارتفاع مؤشر الأسعار بـ 40 % في خمس سنوات

الأحد 30 أكتوبر 2016
نسخة للطباعة
«الدفاع عن المستهلك» توجه إصبع الاتهام إلى مسالك التوزيع: ارتفاع مؤشر الأسعار بـ 40 % في خمس سنوات

 تعليقا على الرقم الذي توصلت إليه دراسة أعدها المعهد الوطني للاستهلاك حول ارتفاع مؤشر الأسعار بـ 40 بالمائة في الفترة المتراوحة من2010 إلى 2015 أفاد رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك سليم سعدالله بأن تقديرات المنظمة تفوق الرقم المعلن بالنظر لشدة الانفلات المسجل منذ2011 في مختلف المجالات ومنها بالأساس مسالك توزيع المنتوجات الفلاحية التي أصبحت تكتسح الأسواق والمسالك الموازية بنسبة تزيد عن60 بالمائة فيما مرور الخضر والغلال عبر المسالك المنظمة يقل عن 40 في المائة منتقدا تواصل ظاهرة انتشار أسواق البيع الموازية تحت القناطر وعلى امتداد الأرصفة في عديد المناطق. تتكدس بها السلع بأسعار تجانب المقبول والمعقول، بما يجعل المنتج والمستهلك ضحايا هذه الممارسات.

 مثل هذه الوضعية تستدعي في نظره حلولا عاجلة وجذرية لمعالجة الظاهرة عبر إصلاح وتنظيم مسالك التوزيع لتصبح نقطة إشعاع وقبلة مختلف فئات المنتجين وتعيد التوازن لعمليات التزويد والترويج بشكل يقضي علىفوضى الأسعار.

في هذا الصدد ذكر سعدالله أن ملف هيكلة مسالك التوزيع كان من بين المواضيع التي تم تناولها لدى استقبال رئيس الحكومة يوسف الشاهد وفدا عن المنظمة قبل أيام وتم خلال اللقاء التأكيد على تنظيم هذه المسالك بما يكفل السيطرة على الأسعار وتعديل التزويد. وهو من المشاريع التي قدمت في شانها المنظمة مشروعا منذ 2012لم يحظ بالتفاعل المنتظر لدى الجهات المعنية حسب المتحدث.

 كما تناول اللقاء الظروف الصعبة التي يواجهها المستهلك جراء تآكل قدرته الشرائية وارتفاع الأسعار وقد أكد رئيس الحكومة في هذا الصدد عدم إجراء أي تعديل على أسعار المواد المدعمة خلال سنة2017.

وجددت المنظمة طرح مقترحها القاضي بإحداث مرصد مراقبة الأسعار في علاقة بالظروف الصعبة التي تمر بها المنظمة قال سليم سعدالله انه "طالب حكومة الشاهد بتقديم الدعم العمومي الكافي حتى تتمكن من الاضطلاع بدورها في ترشيد الاستهلاك والنهوض بالمقدرة الشرائية للمستهلك في كنف الاستقلالية وقد وعد رئيس الحكومة بإيجاد حلول في هذا الشأن".

أزمة «الكنام» والصيادلة

 في موضوع آخر يتعلق بالأزمة القائمة بين صندوق التأمين على المرض وصيادلة القطاع الخاص منذ نحو الشهر ما أدى إلى تعليق العلاقة التعاقدية بين الطرفين ما انجر عنه مطالبة المنتفعين بمنظومة (طبيب العائلة) دفع معاليم الدواء كاملة عبر سعدالله عن أسفه لاستمرار هذا الوضع إلى حد هذه الفترة وأعلن عن برمجة لقاء مع الرئيس المدير العام لـ"الكنام" هذا الأسبوع لطلب تسوية سريعة للإشكال القائم ضمانا لحق المواطن في العلاج.منوها في الآن ذاته بمواصلة بعض الصيادلة العمل بهذه المنظومة وتوفير الدواء خاصة أنه يتعلق بالأمراض المزمنة.

 منية

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة