عندما توظف الأحزاب نجومية اللاعبين والفنانين: ماذا بين خماخم وعبد الناظر؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

May.
27
2019

عندما توظف الأحزاب نجومية اللاعبين والفنانين: ماذا بين خماخم وعبد الناظر؟

الاثنين 17 أكتوبر 2016
نسخة للطباعة
عندما توظف الأحزاب نجومية اللاعبين والفنانين:  ماذا بين خماخم وعبد الناظر؟

مع اقتراب الانتخابات البلدية والبرلمانية تبذل مختلف الاحزاب جهودا كبيرة لاحتضان كبار الشخصيات او الفنانين او اللاعبين ومن هؤلاء حزب مشروع تونس الذي نظم يوم السبت الماضي اجتماعا بفندق نهر الفنون بصفاقس اشرف عليه رئيسه محسن مرزوق وحضره عدد لا بأس به من مناصري ومنخرطي الحزب...

 وعلى هامش زيارة هذا الأخير الى صفاقس في نهاية الاسبوع الماضي أدى زيارة إلى اللاعب الموهوب وساحر الاجيال حمادي العقربي الذي بقيت صولاته وجولاته ولقطاته الفنية البديعة عالقة بأذهان عشاق الفن الكروي الجميل والأخاذ..وكانت الزيارة فرصة لإثارة بعض الذكريات الخالدة لدى هذا الفنان سواء النادي الصفاقسي او بالمنتخب الوطني أو خلال تجربته بالسعودية والإمارات في آخر حياته الكروية. والأكيد أن الأحزاب تسعى من وراء مثل هذه المبادرات إلى اكتساب شعبية اكبر والى الانتشار أوسع لدى المواطنين.

بين خماخم وعبد الناظر

وبالمناسبة ذاتها كانت مأدبة الغذاء التي أقامها احد رجال الاعمال الذين عملوا طويلا بالنادي الصفاقسي على شرف رئيس الحزب المذكور وعدد من ابرز اعضاده فرصة التقى خلالها المنصف خماخم الرئيس الحالي لطفي عبد الناظر الرئيس المتخلي تناولت بالدرس تطورات الوضع بالجمعية ولا سيما المتعلقة بالجوانب المالية والعقوبات الضخمة التي أعلنت عنها «الفيفا» ووضعت فيها الهيئة المديرة الحالية أمام حتمية الدخول في مفاوضات مع المتضررين قصد إيجاد حلول ترضي كل الأطراف قبل أن تدخل العقوبات الصارمة القاضية بحرمان النادي الصفاقسي في مرحلة أولى من الانتدابات في الميركاتو الشتوي والصيفي القادمين قبل اللجوء الى عقوبات اقوى متى عجزت الهيئة عن الايفاء بالتزاماتها تجاه الذين صدرت لفائدتهم احكام من الجامعة الدولية.

..وعلمنا ان العقوبة الوحيدة غير قابلة للنقاش مع أصحابها تبلغ 430 ألف دينار كحصة نادي لافال الفرنسي من صفقة سليم بن جميع وعلمنا ايضا ان ادارة النادي الصفاقسي تلقت رسالة من الفريق النيجيري اينمبا الذي انتقل منه سوكاري الى عاصمة الجنوب تطلب إرسال المبلغ المتفق عليه والمقدر بـ800 ألف دينار.

 الحبيب الصادق عبيد

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد