مساكن: أزمة "الستيب" تتواصل.. من حاول الزجّ بتلاميذ المدارس في الاحتجاجات؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 21 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
21
2018

مساكن: أزمة "الستيب" تتواصل.. من حاول الزجّ بتلاميذ المدارس في الاحتجاجات؟

الجمعة 7 أكتوبر 2016
نسخة للطباعة
مساكن: أزمة "الستيب" تتواصل.. من حاول الزجّ بتلاميذ المدارس في الاحتجاجات؟

عادت أزمة الشركة التّونسيّة لصناعة الإطارات المطّاطيّة بمساكن لتطفو من جديد وتتبوّأ ساحة الأحداث التي تعيش على وقعها معتمديّة مساكن منذ أوّل أيام الأسبوع حيث عمد عدد من المعتصمين أمام مقرّ الشركة يوم الاثنين ظهرا إلى التوجّه مشيا على الأقدم في اتّجاه مقرّ معتمديّة المكان في خطوة احتجاجيّة على جملة من القرارات الاستفزازيّة التي اتّخذتها إدارة الشّركة رأوا فيها ضربا لحقوقهم وتنكيلا بهم من خلال تعمّد إدارة الشّركة حجب رواتبهم وإيقاف ومنع المستثمر تمكين العملة من التمتّع بالتنقّل على حافلات الشركة كما تعوّدوا على ذلك إلى جانب قطع فرص التّواصل بين العمّال من خلال قطع اشتراكات هواتفهم الجوّالة في نظامcoporateوهو ما جعلهم ينقلون خيمة الاعتصام إلى مقرّ المعتمديّة لتسود أجواء من الاحتقان والغضب المدينة قام خلالها المحتجّون بحرق العجلات المطّاطيّة وغلق الطّريق الرّئيسيّة وسط المدينة في حركة احتجاجيّة تصعيديّة وطالبوا إدارة المصنع بالإسراع بصرف مستحقّات العمّال وتمكينهم من وسائل نقل هذا وقد انعقدت يوم أمس الأوّل الأربعاء بمقرّ الولاية وتحت إشراف والي الجهة فتحي بديرة وبحضور معتمد مساكن وفي غياب ممثّلين عن الطّرف النقابي إلى جانب حضور المستثمر الجديد جلسة تفاوضيّة تمّ الاتّفاق خلالها على عودة العمل بالشركة خلال الـ48 ساعة القادمة وتعهّد المستثمر بتحقيق المطالب الأساسيّة والمستعجلة التي نادى بها المحتجّون بما فيها صرف أجور العملة صبيحة اليوم الجمعة وحلّ مسألة تنقّلهم بإعادة الحافلات إلى سالف نشاطها إلاّ أنّ الطّرف النقابيّ عبّر عن رفضه لهذا المقترح واعتبر رضا ساسي كاتب عام نقابة "ستيب" أنّ الجلسة لا تكتسي صبغة رسمية ولا تلزم اتّحاد الشغل باعتباره كان غائبا واعتبرها مواصلة في سياسة التّسكين والمماطلة وبيّن تمسّك النّقابة بضرورة عقد جلسة رسميّة على أعلى مستوى تضمّ جميع الأطراف المتدخّلة بما فيها وزارة الشؤون الاجتماعيّة ووزارة الصناعة ووزارة الماليّة ودعا السّلط إلى الحسم الفوري والعمل على إنهاء أزمة شركة "ستيب" بشكل نهائيّ حفاظا على السّلم الاجتماعية ووضع حدّ لحالة الاحتقان التي لازالت تسود المدينة من خلال التحرّكات الاحتجاجيّة المتواصلة خصوصا وأنّه تمّ صبيحة أمس الخميس محاولة استغلال بعض الأطراف أزمة "ستيب" لإثارة الفوضى من خلال الزجّ بتلاميذ المؤسّسات التربويّة في الاحتجاج وإعلان حالة العصيان المدنيّ إلاّ أنّ تدخّل عقلاء المدينة ومؤطّري الاحتجاج حال دون ذلك حرصا منهم على التمسّك بمبدإ المحافظة على سلميّة الاحتجاجات.

أنور قلاّلة

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد