بالمناسبة: "بربشني" الدّجاج! - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 19 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
20
2018

بالمناسبة: "بربشني" الدّجاج!

الأحد 2 أكتوبر 2016
نسخة للطباعة

هزلت يا جماعة.. أجل هزلت.. فما كنت أحسب ـ واللّه ـ أنّه قد يأتي يوم يتجرّأ عليّ فيه واحد من "أولاد مفيدة".. ولكن حدث ذلك ـ للأسف ـ واليكم الحكاية..

مساء أمس الأوّل ـ وأنا جالس في مقهى أترشّف قهوتي مع واحد من أصحابي ـ وإذا بجرس هاتفي الجوّال "يضرب".. لم تكن "ضربة" مكالمة هاتفيّة بل كانت إشعارا بأنّ رسالة نصيّة وصلتني.. فتحت الرّسالة فإذا بها "تقول" بالحرف الواحد..

"دليلك ملك..ما تنساش تقيّد روحك في سحب الليلة باش تربح المليار.. ابعث "صندوق" على الرقم 85845" .

"صعقت" يا جماعة.. أجل "صعقت".. هكذا ـ "لا طاح لا دزّوه" يقتحم عليّ مرسل الرّسالة "عالمي" الشّخصي ويدعوني لأن أسجّل اسمي لأكون مشاركا في "طرح" قمار يسمّيه ـ تلطّفا ـ "عمليّة سحب"..

على حدّ علمي لم يسبق لي أن خلطت نفسي مع النّخّالة حتّى "يبربشني" الدّجاج.. فلماذا ـ ياترى ـ تجرّأ عليّ "ولد مفيدة" ـ هذه المرّة ـ؟

صديقي الّذي كان ـوقتهاـ إلى جانبي لاحظ اضطرابي.. فسألني "شبيك"؟ فقلت له "الصّندوق".. من صندق يصندق صندقة فهو مصندق.. ويقال في العربيّة "صندق البضاعة" أي وضعها في صندوق.. ويقال أيضا "أمين الصّندوق" وهو الّذي تعهد إليه المعاملات الماليّة في مؤسّسة أو جمعيّة..

وضع صاحبي يده على جبيني وقال لي بلطف.. محسن.."لاباس"؟.. هل تشعر بتعب؟

قلت..لعلمك ـ يا ولد مفيدة ـ الصّناديق أنواع.. فهناك ـ على سبيل الذّكر لا الحصر ـ الصّندوق الأسود وهو صندوق يوضع في الطّائرة يكون مزوّدا بوثائق الفحوصات الممهّدة لعمليّة الطّيران وإجراءات الإقلاع والهبوط وهما في الواقع صندوقان لا صندوق واحد..

وهناك أيضا صندوق الادّخار وصندوق الضّمان الاجتماعي وصندوق النّقد الدّولي وهو مؤسّسة دوليّة بعثت سنة 1945 ومقرّها واشنطن تعمل على تعزيز التّعاون النّقدي الدّولي وتوسيع نطاق التّجارة الخارجيّة.. هذا فضلا عن صناديق تونسيّة "شهيرة" مثل "صندوق 26 ـ 26" الّذي لا شكّ أنّك ـ يا ولد مفيدة ـ تعرفه وتعرف جيّدا أصهار باعثه بدءا بعماد ووصولا إلى بلحسن الطّرابلسي..

تضاعف قلق صاحبي عليّ فقال لي بلطف.. محسن..هل أوصلك إلى البيت..كأنّك تهذي يا صاحبي..

قلت غاضبا.. أهذي.. "تو يشوف" ولد مفيدة.. قال سجّل اسمك.. قال..

"قمّرت أنا ويّاك في السّابق" حتّى تقول لي "ما تنساش تقيّد روحك في سحب اللّيلة باش تربح المليار"؟

قال صندوق.. قال.. ألم تقرأ ـ يا ولد مفيدة ـ كلمات الأغنية السّياسيّة السّاخرة للشّاعر أحمد فؤاد نجم الّتي يقول مطلعها

"صندوق الدّنيا عصري..

الصّورة من أمريكا..

والصّوت من جوّة مصري..

لو تفهم كلّ قصدي..

أوهبلك نصّ قصري..

وآكتبلك الوصيّة على جناح حمام..

وآتفرّج يا سلام.."

قال صندوق..قال.. "تو يشوف" ولد مفيدة..

صاحبي الّذي تعمّق قلقه عليّ.. سألني مرّة أخرى "شبيك" فقلت له "بربشني" الدّجاج.. عندها ـ ودون أن يستأذنني ـ أخذ بيدي وترجّل بي نحو السيّارة وعاد بي مباشرة إلى البيت وقبل أن يسلّمني إلى زوجتي سمعته يقول لها "ردّ بالك عليه.. يظهرلي تاعب شويّة".

محسن الزّغلامي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة