أحدهما غير «اللوك» واستعد لتنفيذ هجوم إرهابي.. الإطاحة بـ«داعشيين» خطيرين بين بن عروس والقيروان - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 14 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
15
2018

أحدهما غير «اللوك» واستعد لتنفيذ هجوم إرهابي.. الإطاحة بـ«داعشيين» خطيرين بين بن عروس والقيروان

السبت 1 أكتوبر 2016
نسخة للطباعة

أطاحت الوحدات الأمنية المختصة بإدارتي إقليمي الأمن الوطني ببن عروس والقيروان مرجع نظر الإدارة العامة للأمن العمومي خلال الأسبوع الجاري بـ«داعشيين» وصفا أمنيا بالخطيرين أحدهما محل تفتيش في عمليتين أمنيتين نوعيتين مناهضتين للإرهاب. ففي القيروان ألقى أعوان فرقة أمنية مختصة بمنطقة الأمن الوطني بالقيروان المدينة القبض على متشدد دينيا في العقد الثالث من العمر يتبنى الفكر «الداعشي» الإرهابي بعد أن أدى لأميره البيعة في وقت سابق عبر تواصله مع بعض القيادات.
وحسب المعطيات الأولية فإن الأعوان توفرت لديهم معلومات سرية حول أنشطة مشبوهة اندمج بها العنصر التكفيري المذكور، من ذلك تعبيره المتواصل عن نصرته لإرهابيي تنظيم «داعش» ولدولة الخلافة وسعيه الدؤوب لرفع «الراية» مهما كلفه ذلك مبديا أيضا استعداده التام للقيام بأي عمل نوعي أي عمل إرهابي بسبب نقمته على الأنظمة القائمة.
ونظرا لخطورة الموضوع خاصة وأن المشتبه به تخلى منذ مدة نهائيا عن كل مظاهر التدين وغيّر «اللوك»، فقد أولاه الأعوان العناية اللازمة وأجروا تحريات مكثفة قاموا في أعقابها بمداهمة مقر إقامة المشتبه به بالتنسيق مع النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بالقيروان حيث ألقوا القبض عليه وحرروا محضرا في شانه ثم أحالوه بحالة احتفاظ على الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب للمصالح المختصة بالإدارة العامة للأمن الوطني لمواصلة الأبحاث معه.
وفي بن عروس فقد تمكن أعوان فرقة أمنية مختصة تابعة لإدارة إقليم الأمن الوطني ببن عروس من القبض على متشدد ديني في بداية العقد الثالث من العمر من أجل شبهة الانتماء إلى تنظيم إرهابي إثر عملية مناهضة للإرهاب بمرجع نظرهم قبل  إحالته على الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب.
وقائع العملية تفيد بأن الأعوان وفي إطار المجهود الأمني المتواصل للتصدي لظاهرة الإرهاب ومكافحته وتعقب التكفيريين المطلوبين للعدالة توفرت لديهم معطيات حول ظهور عنصر تكفيري محل منشوري تفتيش للمصالح الأمنية بعد فترة من تخفيه، فراقبوا تحركاته في كنف السرية ثم داهموا منزله بإذن من النيابة العمومية بابتدائية الجهة.
القي الأعوان القبض على المشتبه به إثر هذه العملية وحجزوا هاتفه المحمول وحاسوبه الشخصي، واللذين بتفحصهما تبين أنهما يحتويان على صور لمقاتلي «داعش» وعبارات التمجيد للتنظيم «الإرهابي» والإرهابيين، لذلك أحالوه على الوحدة الوطنية لمواصلة التحريات معه ومعرفة العناصر التي يتعامل معها.

 

صابر المكشر

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد