أثناء انعقاد المجلس الجهوي الاستثنائي بجندوبة: احتجاجات.. مقاطعات وقرارات لم تكن في مستوى التطلعات - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
26
2018

أثناء انعقاد المجلس الجهوي الاستثنائي بجندوبة: احتجاجات.. مقاطعات وقرارات لم تكن في مستوى التطلعات

الثلاثاء 20 سبتمبر 2016
نسخة للطباعة
أثناء انعقاد المجلس الجهوي الاستثنائي بجندوبة: احتجاجات.. مقاطعات وقرارات لم تكن في مستوى التطلعات

على وقع الاحتجاجات في مدخل ولاية جندوبة حل ركب الوفد الوزاري الذي يتكون من سمير الطيب وزير الفلاحة ورياض المؤخر وزير الشؤون المحلية والبيئة وإياد الدهماني الناطق الرسمي للحكومة وعبد الله الرابحي كاتب الدولة للحكومة إلى جانب نواب الجهة،وأشرف على هذه الدورة الاستثنائية للنيابة الخصوصية للمجلس الجهوي الوالي الجديد أكرم السبري وذلك على خلفية الأحداث التي عاشتها معتمدية فرنانة مؤخرا.

المحتجون طالبوا بالتنمية والقطع مع ظاهرة التهميش والحد من نسبة البطالة إلى جانب مكافحة الفساد بعدد من الإدارات الجهوية والمحلية،وفي البداية تم فسح المجال للمتدخلين من مختلف معتمديات الولاية والتي تمحورت في مجملها حول معضلة بعض النقائص التي تعاني منها هذه الجهات على غرار المشاريع المعطلة وتفشي ظاهرة البيروقراطية وعدم تشجيع الاستثمار بالجهة،كما تمت المطالبة أيضا بتوفير الماء الصالح للشراب للمواطنين وبالمناطق السقوية،وقد تميزت التدخلات بالانفعال أحيانا وبالغضب أحيانا أخرى في ظل الواقع التنموي المتردي الذي تعيشهأغلب معتمديات ولاية جندوبة.

ونشير إلى أن أحزابا ومنظمات من معتمدية طبرقة قررت مقاطعة هذه الدورة نظرا إلى أن الأطراف التي تم استدعاؤها لم تكن في مستوى آمال مختلف مكونات المجتمع المدني الذي أصر على عدم الحضور.

ومن أهم القرارات التي انبثقت عن هذا المجلس:

-تسوية وضعية أرملة وسام نصري وتوفير مورد رزق لها قبل نهاية الشهر الحالي.

-فتح تحقيق حول ملابسات وفاة وسام نصري من قبل اللجنة الجهوية والتفقدية العامة بوزارة الشؤون المحلية والبيئة.

-تمويل مشاريع المسلخ والسوق البلدي بفرنانة عن طريق صندوق القروض.

-إحداث فرع محلي لديوان التطهير بفرنانة.

-الانطلاق في أشغال تهيئة دار الخدمات بفرنانة قبل نهاية السنة.

-الانطلاق الفوري في إعداد ملفات طلب العروض لتطهير 3 أحياء شعبية بفرنانة.

-تقديم آجال انجاز تهيئة حي بني مازن بمدينة فرنانة بكلفة قدرها 950 الف دينار بداية من سنة 2107 عوضا عن سنة 2018.

-إعداد دراسة توسعة المنطقة الصناعية بفرنانة.

-الانطلاق في دراسة توسعة المنطقة السقوية بفرنانة قبل نهاية الثلاثي الأول من سنة 2017.

-تجهيز كل بلديات الولاية بمعدات نظافة تسلم قبل نهاية السنة.

-إعادة دراسة توحيد تعريفة مياه الري.

-إعداد دراسة لتزويد منطقة السواني بالماء الصالح للشراب بالتوازي مع تقدم انجاز مشروع المحاور الكبرى في أجل أقصاه 10 نوفمبر 2016.

- إعداد تنقيح مجلة الغابات قبل نهاية السنة من قبل وزارة الفلاحة.

ما قيل عن هذه القرارات:

هذه القرارات وغيرها كانت محل تذمر الشارع بولاية جندوبة ومختلف مكونات المجتمع المدني إذ اعتبرها النائب فيصل التبيني ذر رماد على العيون ولم تلامس مختلف معتمديات الولاية وخاصة المشاريع المعطلة وقد جاءت هذه القرارات لامتصاص غضب الشارع بمعتمدية فرنانة،كما يراها السيد عامر السومري أنها لم تكن كافية لتحقيق التنمية بجندوبة مبديا استغرابه من غياب وزارة السياحة والتجهيز لمعالجة بعض الإشكاليات في القطاعين،وبالتالي فان السومري يعتبر أن هذه القرارات لم تكن في مستوى التطلعات مقارنة بما تعيشه الجهة من تهميش ممنهج رغم ثراء الموارد الطبيعية.

وفي سياق متصل نشير إلى أنه تم منع مدونة من معتمدية فرنانة من تغطية هذا المجلس وتم إيقافها بأحد المراكز الأمنية وسط مدينة جندوبة وحال إعلام مختلف المنظمات بهذا الإيقاف تحركت ونشطت مواقع التواصل الاجتماعي التي نظمت حملة لإطلاق صراح الغزواني وهو ما تم حال انتهاء هذا المجلس.

عمار مويهبي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة