"الصباح" زارت معابر الجزائر الحدودية: أياد أجنبية.. مهربون.. ميليشيات ليبية وراء احتجاجات الـ"30 دينارا" - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

May.
27
2019

"الصباح" زارت معابر الجزائر الحدودية: أياد أجنبية.. مهربون.. ميليشيات ليبية وراء احتجاجات الـ"30 دينارا"

الخميس 18 أوت 2016
نسخة للطباعة
تساؤلات حول أسباب الفوضى في المعابر الجنوبية مقابل هدوء في معبر «ملولة» رغم الطوابير الطويلة للسيارات الجزائرية
"الصباح" زارت معابر الجزائر الحدودية: أياد أجنبية.. مهربون.. ميليشيات ليبية وراء احتجاجات الـ"30 دينارا"

الجزائر- الصباح/ كمال موساوي-

رغم ان كل الامور كانت تسير وفق تطلعات الشعبين الجزائري والتونسي وسلطات البلدين منذ انطلاق موسم الصيف الذي يشهد اجتياحا سياحيا جزائريا نحو تونس، الا ان هناك اطرافا رفضت التوافق والتفاهم الحاصل بين البلدين على جميع المستويات، وراحت تحاول افساد المشهد الذي يبدو انه ارعب بعض الجهات من ذوي القلوب المريضة، وذلك عبر خلق اضطرابات وبث إشاعات على مستوى المعابر الحدودية الجنوبية بين البلدين، تحت غطاء رفض ضريبة، وهو الامر الذي لم تلمسه "الصباح" بمعبر ام الطبول- طبرقة، في إطار رحلتها عبر النقاط الحدودية المختلفة.

آراء وتبريرات مختلفة

الهدوء وحسن التسيير والتسهيلات التي يشهدها المعبر الحدودي "ام الطبول- طبرقة"، مقابل ما يحصل في النقاط الحدودية الجنوبية بين الجزائر وتونس من احتجاجات منذ أيام، وما تبعها من إشاعات، يطرح التساؤل حول حقيقة ما يجري ومن يقف وراء الاحتجاجات والاضطرابات التي تشهدها مناطق دون اخرى، وهو الامر الذي حاولت "الصباح" فك شيفرته من خلال تنقلنا الى الحدود التونسية الجزائرية، حيث اختلفت الاراء والتبريرات بين من يتهم اطرافا بالوقوف وراء محاولات التأثير على السير الحسن لدخول وخروج السياح الجزائريين من والى تونس، كالعادة لقضاء العطلة وإن كان الامر هذه المرة يتميز بالكثافة، بعد فتح عدة خطوط مباشرة للتنقل، وكذا عمليات الترويج للوجهة التونسية التي شهدتها الجزائر، في إطار التعاون والعلاقات القوية التي تربط الشعبين والبلدين بعيدا عن كل الحسابات التي تسعى نفس الجهات إلى إثارتها من حين إلى آخر لتعكير صفو المشهد الاخوي، فيما انتقد البعض فرض الضريبة، ورحب اخرون بالعملية في اطار القرار السيادي لدولة تونس، والذي يجب احترامه.

و شهدت المعابر الحدودية الجزائرية مع جنوب تونس، كـ"سوق اهراس" و"بئر العاتر" و"الطالب العربي"، توترا بلغ حد الاحتجاج الذي اندلع فجأة دون سابق إنذار، افسد نوعا ما السير الحسن لعمليات تنقل الجزائريين الى تونس، وشكلت حديث العام والخاص وصل صيته الى البرلمان الجزائري والمسؤولين، حيث طالبت النائب الاخوانية، سميرة ضوايفية، من ولاية تبسة، في رسالة الى وزير الشؤون الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، بالتدخل العاجل لـ"رفع المعاناة عن نصف مليون جزائري يدخلون تونس سنويا، منهم مائة ألف يقصدونها للعلاج، وكذا الآلاف القاطنين بالحدود الشرقية للبلاد الذين تجمعهم بالتونسيين أواصر القرابة والمصاهرة"، وقالت ان"هذه المعاناة تتجسد في فريضة ضريبة على السيارات الجزائرية العابرة نحو التراب التونسي والمقدرة بـ30 دينار، أي ما يعادل 15 دولارا"، وتابعت ان الضريبة فرضت من طرف واحد، وهي متكررة بتكرار مرات الدخول حتى ان كانت في يوم واحد.

نائبة جزائرية تثير القضية

و ما يثير الانتباه والاستفهام في رسالة النائبة الاخوانية، اشارتها الى قضية في غير محلها، حين قالت "ان تأمين السيارات الجزائرية لم يكن ممكنا داخل الجزائر مما حرم الخزينة العمومية من مداخيل ضخمة وذلك بسبب عدم توفر وثيقة التأمين التي تصدرها جامعة الدول العربية، الأمر الذي يضطر الجزائريين لدفعها قبل دخول التراب التونسي في مراكز الجمارك التونسية، و زادت من معاناة المواطنين، إذ تقدر بـ33 دينارا تونسيا، لمدة ثمانية أيام فقط"، وتابعت ان الجزائريين يتعرضون لسوء المعاملة بمراكز العبور التونسية، مما يتطلب تدخلا عاجلا". 

كما طالبت النائبة سميرة ضوايفية، الاقتداء بالحكومة الليبية، إذ اوضحت أن الليبيين فرضوا ضريبة مضاعفة على الطرف التونسي الذي سارع الى رفعها في اليوم الموالي، وقالت: "عندما يشكل الجزائريون الاستثناء، يجب التدخل فورا لإلغاء الضريبة".

وبين ما ذكرته النائبة الاخوانية التي تمثل ولاية تبسة بالبرلمان الجزائري، وما لمسناه خلال تنقلاتنا الى المعابر الحدودية الشمالية، تناقض تام، ما يعني ان الامر يتعلق بأطراف ارادت الانتقام من الاجراءات الامنية التي فرضتها سلطات البلدين والتي قدمت نتائج معتبرة بدليل الإيقافات المستمرة للإرهابيين وعناصر الدعم والاسناد التي تعمل لصالح التنظيمات الارهابية، وايضا تفيكك شبكات التهريب التي كانت في وقت سابق تسول وتجول وتمارس تهريب كل انواع السلع بما فيها الاسلحة والمخدرات، وهي النتائج التي حققت نوعا من الاستقرار والامن في المنطقة، وسمح للجزائريين بالتنقل الى تونس لقضاء العطلة والراحة ايضا، وهو ما اغضب أطرافا تهوى السباحة في المياه العكرة من داخل البلدين واخرى خارجية، حيث قال مصدر امني جزائري يعمل في تبسة، رفض الكشف عن هويته، في حديث لـ"الصباح"، ان ما يحدث في الفترة الاخيرة عبر المناطق الحدودية بين الجزائر وتونس، ليس بريئا ولا عفويا، وانما الامر مدبر من شبكات التهريب خاصة التي لها علاقة مع التنظيمات الإرهابية، تدعمها جهات أجنبية ترفض الاستقرار والأمن الذي تحقق بفضل مجهودات الجيشين التونسي والجزائري في منطقة راهن كل المتابعين بأنها على فوهة بركان.

التهريب والإرهاب

وتابع المصدر الجزائري ان الاحتجاجات انطلقت بشكل فجئي، مما يؤكد ان الأمر مدبر، متسائلا عن سبب ظهور هذه القضية في عز التوافد الكثيف للسياح الجزائريين و ليس من قبل؟، مبرزا ان التحقيقات التي اجرتها المصالح الامنية مع المهربين الموقوفين في وقت سابق وكذا عناصر الخلايا النائمة وشبكات الدعم والإسناد، كشفت عن ترابط وثيق بين المهربين والارهابيين وذلك على مستوى الجزائر وليبيا، واشار الى ان القضية لا تتعلق بالتوانسة الذين يعتبرون وسطاء، وانها مرتبطة بين الشبكات الجزائرية والليبية، بدليل ان المناطق الحدودية بين تونس والجزائر على مستوى الجنوب معروفة بمافيا التهريب منذ سنين، وارتفعت الوتيرة منذ سقوط نظام الراحل معمر القذافي مع تهريب الاسلحة التي تحتجزها في كل مرة قوات الجيش الجزائري وكذا التونسي وبكميات ضخمة، وخلص الى ان كل هذه الأنشطة غير القانونية لشبكات التهريب توقفت امام صلابة القوات الامنية التونسية والجزائرية، مما استدعى التفكير في فك الخناق والتضييق عبر اثارة الفوضى وتعكير السير الحسن للأمور من خلال اختلاق قضية ضريبة الـ30 دينارا مع التوافد الكبير للجزائريين نحو تونس.

وفي ذات السياق، اجمع عديد الجزائريين في تصريحات لـ"الصباح" خلال تواجدنا في تبسة، على ان الامر كان يسير بشكل عادي وفجاة انطلقت الاحتجاجات، مشيرين الى ان ضريبة الـ30 دينار لا تستدعي الوصول الى هذه الحالة، على اعتبار انه لا احد اشتكى قبل موسم الصيف، و قال محمد، سائح جزائري من الجنوب انه دأب رفقة عائلته على قضاء العطلة في سوسة دون مشاكل، لماذا هذه المرة تمت اثارة قضية الـ30 دينارا، ومن جهته، اوضح كمال، من ورقلة، جنوب الجزائر، ان اغلب المحتجين ينحدرون من المناطق الحدودية مع تونس وليس السياح الوافدين من مختلف ارجاء الجزائر، ما يعكس ان الامر مدبر، وهي الحقيقة التي كشف عنها احد الجزائريين المقيمين في تبسة حين قال انه بالفعل نحن المتضررون من هذه الضريبة، و نطالب بمبدإ المعاملة بالمثل أو الغاء هذه الضريبة، وعلى السلطات ان تتدخل لحل هذا المشكل، خاصة نحن سكان الولايات الحدودية، حيث لنا أقارب وأصهار تربطنا علاقات بهم، وزيارات باستمرار، ناهيك عن العلاج.

وقد اكدت الاشاعات التي تبعت الاحتجاجات، وبلغت حد تداول اخبار عن اغلاق السلطات الجزائرية للمعبر الحدودي بتبسة، وهو الامر الذي نفته الجزائر جملة وتفصيلا، ان القضية اكبر من ان تكون وراءها شبكات التهريب والجماعات الارهابية، خاصة انه خلال تواجدنا بمعبر ملولة، لم نسجل أي شكاوى او فوضى ما عدا الطوابير الطويلة للسيارات الجزائرية التي كانت بصدد انتظار استكمال اجراءات الدخول، في جو هادئ، وباستقبال مميز على كافة المستويات، امام انظار المصالح الامنية الساهرة على راحة مواطني البلدين، و هو ما دفعنا الى الاتصال بمسؤولين في المعبر الحدودي الجزائري ام الطبول، للاستفسار عن حالة الاستقرار المسجلة عكس ما يحصل في الجنوب، حيث اكد مسؤول جزائري، "ان الاحتجاجات في الجنوب مدبرة وانتم تشاهدون الحالة الهادئة هنا في الشمال"، وواصل "ان التحقيقات باشرتها السلطات الامنية في الجزائر العاصمة حول اسباب الفوضى التي حصلت في الجنوب، وان اولى العلامات تدل على ان دولة اجنبية تربطها علاقات سرية بتنظيمات ارهابية وجهات مسلحة في ليبيا، عملت وتعمل على افساد العلاقات القوية بين الجزائر وتونس".

 

لقاء جزائري تونسي لبحث شروط إقامة وتنقل مواطني البلدين

أعلنت وزارة الخارجية الجزائرية أنها ستناقش مع سفارة التونسية بالجزائر، شروط إقامة وتنقل مواطني البلدين وسبل تحسينها، وفق ما أوردته صحيفة الخبر الجزائرية أمس.

وأوضحت وزارة الخارجية الجزائرية في بيان لها مساء أول أمس، خلال لقاء الأمين العام للوزارة، حسن رابحي، مع القائم بأعمال سفارة الجمهورية التونسية بالجزائر، شكري لطيف، أنه تم "تناول شروط إقامة وتنقل مواطني البلدين وسبل تحسينها بما يرقى الى مستوى العلاقات المتميزة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين".

وأضاف البيان أنه "تم استعراض ظروف استقبال المواطنين الجزائريين القاصدين تونس، خاصة خلال موسم الاصطياف، مع التأكيد على أهمية مواصلة العمل المشترك.لرفع كل المعوقات أمام حركة الأشخاص بين الجزائر وتونس الشقيقة، التي تشكل وجهة سياحية مميزة للمواطنين الجزائريين".

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة