بوعلي المباركي لـ«الصباح»: «الفيتو» في وجه من لا يلتزم بالخيارات الوطنية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 20 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
21
2018

بوعلي المباركي لـ«الصباح»: «الفيتو» في وجه من لا يلتزم بالخيارات الوطنية

الثلاثاء 2 أوت 2016
نسخة للطباعة
بوعلي المباركي لـ«الصباح»: «الفيتو» في وجه من لا يلتزم بالخيارات الوطنية

بعد سحب مجلس نواب الشعب الثقة من حكومة الحبيب الصيد، انطلقت المشاورات بين الأطراف الممضية على وثيقة قرطاج من أجل وضع ملامح حكومة الوحدة الوطنية المرتقبة، وفي هذا الإطار برزت بعض الأسماء المرشحة لتولي قيادة الحكومة في انتظار الحسم النهائي الذي سيعلنه رئيس الجمهورية بعد انتهاء المشاورات التي يشارك فيها الاتحاد العام التونسي للشغل والذي كان له دور في وضع وثيقة قرطاج من خلال التأكيد على جملة من النقاط التي يجب أن تتوفر في الفريق الحكومي الجديد المطالب بالمضي في تنفيذ البرامج الإصلاحية المناسبة للوضع الاقتصادي والاجتماعي الراهن.

وعن موقف المركزية النقابية بخصوص التركيبة الحكومية القادمة، قال الأمين العام المساعد بوعلي المباركي في تصريح لـ"الصباح" إن الاتحاد العام التونسي للشغل سيكون حاضرا في المشاورات حول تشكيل الحكومة وسيكون له رأي في هيكلتها ورأي حول الأسماء المطروحة لتولي هذه المهمة، وحول الأسماء المرشحة لتولي حقائب وزارية، مؤكدا أن موقف المنظمة الشغيلة مبني على أساس قدرة الفريق الحكومي الجديد على الالتزام بما تم الاتفاق عليه ضمن وثيقة قرطاج بعيدا عن منطق تزكية الأسماء حسب انتماءاتها والتي لا تعنينا بقدر ما تهمنا قدرة من سيترأس الحكومة على تنفيذ البرامج الاقتصادية والتنموية الوطنية بعيدا عن الإملاءات الخارجية التي تفرضها دوائر القرار العالمية من أجل الخروج بالبلاد من الوضع المتردي الذي وصلت إليه، والحفاظ على السيادة الوطنية، نافيا في هذا السياق سعي الاتحاد إلى فرض أسماء معينة لتولي مناصب وزارية أو سعيه إلى إقصاء أسماء أخرى، مؤكدا أن المركزية النقابية ستدعم الشخصية التي ترى أنها مناسبة للمرحلة المقبلة، وسترفع الفيتو في وجه كل من ترى أنه غيرقادر على تنفيذ ما تم الاتفاق بشأنه مع مختلف الأطراف الممضية على وثيقة قرطاج، ومن لا يلتزم بالخيارات الوطنية السيادية، على حد وصفه.

 وجيه الوافي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة