الوطن القبلي: إشكاليات عقارية تحاصر مشروع السكن الاجتماعي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 19 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
20
2018

الوطن القبلي: إشكاليات عقارية تحاصر مشروع السكن الاجتماعي

الثلاثاء 12 جويلية 2016
نسخة للطباعة
الوطن القبلي: إشكاليات عقارية تحاصر مشروع السكن الاجتماعي

حلم كل مواطن في هذه الحياة أن يكون له مسكن، لذلك تركز اهتمام مسؤولي الجهة على إعداد برنامج سمّي بالسكن الاجتماعي فتهاطلت المطالب منذ سنة 2012 إلى غاية مارس 2016 لتبلغ حوالي 14 ألف مطلب، لكن لم يتم الترخيص سوى لبناء 90 شقة (مسكن اجتماعي) بمعتمدية نابل و75 وحدة سكنية (بناء فردي) بمعتمدية تاكلسة وذلك لشركة سبرولس، ولباعث عقاري خاص لبناء 75 وحدة سكنية (بناء فردي) بمعتمدية بوعرقوب. ولعل هذا العدد الضئيل في الاستجابة للمطالب سببه الرئيسي الإشكاليات العقارية التي ما انفكت تقف حجر عثرة أمام تنفيذ برنامج السكن الاجتماعي وفي بعض الحالات تتعارض معه، من ذلك أن البعض من التجمعات الريفية مقامة على أراض على ملك الدولة، الأمر الذي يحول دون مساعدة المقترحين للانتفاع بمساعدة تحسين المسكن أو برنامج إزالة الأكواخ مما كبل السلطة الجهوية والمحلية معا في غالب الأحيان على مساعدة عائلات هي اليوم في وضعيات اجتماعية صعبة وحتى الذين يسكنون بأراض دولية هم مهددون بالخروج حتى من كانت لهم شهادة إسناد من طرف مجلس الولاية. أما تردي الوضع فمرده إهمال الدولة للممتلكات سواء كانت أراض أو بناءات خاصة التي كان المعمرون يسكنوها والتي كانت في جلها محلات فاخرة يطلق عليها آنذاك "الفيرمات"، وفي ظل الإهمال امتدت إليها أيادي العابثين بالهدم وخلع الأبواب والنوافذ وتحطيم مكوناتها مما جعلها تتحول إلى أطلال. أما بعض الخواص ومنذ عدة سنوات قد قاموا ببناء مساكن بأراض دولية مما جعل الحل معقدا.

وللخروج من مثل هذه الإشكاليات العقارية وجب مراعاة الظروف الاجتماعية المتردية للعديد من العائلات وتوخي طريقة "بين القاعدة والاستثناء".

 مستوري العيادي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة