توزر.. ملعب الصولجان يبحث عن جرعة أكسيجين - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 20 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
21
2018

توزر.. ملعب الصولجان يبحث عن جرعة أكسيجين

الثلاثاء 28 جوان 2016
نسخة للطباعة
توزر.. ملعب الصولجان يبحث عن جرعة أكسيجين

يمر ملعب الصولجان الواحات منذ سنوات بصعوبات مالية وفنيةحيث بلغت مديونية المؤمن 9 ملايين و250 ألف دينار جعلته مهددا بالإفلاس وهي ديون متخلدة لفائدة البنوك والشركة التونسية للكهرباء والغاز والشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه وهو ما أدى إلى قطع التيار الكهربائي والماء الصالح للشراب عن الملعب منذ نوفمبر 2013.

هذا المشروع الذي فاقت كلفة انجازه 10 ملايين دينار باتت وضعيته حرجة وأثرت سلبا على تسديد أجور العملة. وقد انعكست هذه الوضعية والصعوبات المالية والفنية على استغلال ملعب الصولجان والمردودية المرجوة منه باعتباره مؤسسة سياحية تساهم في تنشيط القطاع إذ عرف تقلصا كبيرا لنشاطه والوافدين عليه إضافة إلى اصفرار وجفاف عشب الملعب لغياب مياه الري الكافية وهو الذي أنجز لدفع عجلة قطاع السياحة الرياضية لاسيما رياضة الصولجان.

تبلغ مساحة ملعب الصولجان بتوزر 150 هك منها 25 هك للفضاء المعشب المخصص للاستغلال والتكوين تحتوي على 18 ثقبا بالإضافة إلى فضاء مخصص للتمارين والتدريب. كما يتكون قولف الواحات من ناد وفضاء للاستقبال والترفيه إضافة إلى مغازة توفر كل مستلزمات وأدوات هذه اللعبة. ويشتمل هذا المشروع كذلك على بحيرة لخزن وتجميع مياه الري وهي مياه مطهرة للحفاظ على سلامة العشب. ولئن اقتصر نشاطه على بعض العمليات في رياضة الصولجان على غرار احتضانه للبطولة التونسية للصولجان أو بعض الدورات الدولية فإن نشاط قولف الواحات لم يرتق إلى مستوى الآمال المعلقة عليه إذ تأثر هو الآخر بما يميز القطاع السياحي من صعوبات لاسيما مع غلق عدد كبير من الوحدات السياحية وتقلص نشاط الرحلات الجوية بمطار توزر مما أدى إلى غياب تنظيم دورات وطنية ودولية في رياضة القولف.

 الهادي زريك

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد