جندوبة: إقبال مكثف على المكتب الجهوي لهيئة الحقيقة والكرامة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 17 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
18
2018

جندوبة: إقبال مكثف على المكتب الجهوي لهيئة الحقيقة والكرامة

الخميس 16 جوان 2016
نسخة للطباعة
جندوبة: إقبال مكثف على المكتب الجهوي لهيئة الحقيقة والكرامة

شهد المكتب الجهوي لهيئة الحقيقة والكرامة بولاية جندوبة مطلع الأسبوع اقبالا هاما من المواطنين ومختلف مكونات ومنظمات المجتمع المدني لايداع جملة من الملفات تعلقت بأشخاص وبجهات عانت كثيرا من غياب التنمية،وكان للمكتب المتنقل الذي تم تسخيره لفائدة جمعية أجيال المستقبل بجندوبة دور فعال في هذا الاقبال الى جانب الحملات التحسيسية التي قامت بها الجمعية.

أشرف دبوسي رئيس جمعية أشبال خمير قدم ملف عين دراهم جهة ضحية وعبر عن سعادته بهذه الفرصة أملا في أن تنال الجهة حقها في التنمية التي حرمت منها منذ الاستقلال مؤكدا على أهمية هذه الهيئة في انصاف الجهات والمواطنين وهو ما تسعى اليه الديمقراطية الناشئة في تونس،من جهته أودعحسين بشيني ملف ابنه الذي تعرض على حد قوله للظلم والاهمال من طرف المؤسسة العسكرية زمن الرئيس المخلوع مطالبا بانصافه واسترداد حقوقه المادية والمعنوية مشيرا الى أن ابنه عانى من الاهمال والظلم الكثير ليتم فصله عن عمله دون وجه قانوني على حد تعبيره.

حدة خميسي تعرضت هي الأخرى الى مظلمة حسب قولها وجاءت الى المكتب المتنقل لتقديم ملف ضد وزارة التجهيز التي ألحقت أضرارا بليغة بمنزلها لما كانت بصدد انجاز احدى الطرقات فتعرض منزلها للتصدع والشقوق وطالبت السلط الجهوية بالتدخل لفائدتها لكن دون جدوى ليبقى الأمل الأخير في تدخل هيئة الحقيقة والكرامة لانصافها.

الاقبال المكثف للمواطنين ومختلف مكونات المجتمع المدني أكده لنا السيد بلال محجوبي رئيس جمعية أجيال المستقبل بجندوبة والذي ابرم شراكة مع المركز المتوسطي التونسي لتفعيل مسار العدالة الانتقالية من خلال هذا المكتب المتنقل وأضافأنه تم زيارة مختلف معتمديات وأرياف ولاية جندوبة والقيام بحملات تحسيسية مباشرة وايداع الملفات في هذا المكتب لتذليل صعوبات التنقل الى ولاية جندوية مؤكدا نجاح هذه التجربة التي عرفت اقبالا هاما من المواطنين خاصة خلال الأسواق الأسبوعية.

من جهة أخرى قدمت معتمديات عين دراهم وبوسالم وفرنانة ملفات كجهات ضحية وهي معتمديات تعاني من معضلة التنمية (عين دراهم) والفيضانات (بوسالم) وانعدام المؤسسات العمومية (فرنانة)،علما وأن معتمدية وادي مليز تتصدر الى حدود مطلع هذا الأسبوع عدد الملفات المقدمة للمكتب الجهوي لهيئة الحقيقة والكرامة.

عمار مويهبي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة