بطموحات ورؤية جديدة: تأسيس الجامعة المهنية المشتركة للسياحة التونسية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 23 سبتمبر 2017

تابعونا على

Sep.
24
2017

بطموحات ورؤية جديدة: تأسيس الجامعة المهنية المشتركة للسياحة التونسية

الثلاثاء 31 ماي 2016
نسخة للطباعة
بطموحات ورؤية جديدة: تأسيس الجامعة المهنية المشتركة للسياحة التونسية

تأسس مؤخرا هيكل نقابي مهني مستقل جديد في قطاع السياحة ألا وهو الجامعة المهنية المشتركة للسياحة التونسية(F.I.T.).

وتم الاعلان الرسمي والقانوني لهذا الهيكل ضمن الرائد الرسمي عدد 41 الصادر في 5 افريل 2016.

وقد تم انتخاب مجلس ادارة الجامعة خلال الجلسة التأسيسية والذي يتكونمن:

- حسام بن عزوز: رئيس

- كوثر المدب: نائب أول للرئيس

- عمر الدهيسي: نائب ثان للرئيس

- نجيب قانا: كاتب عام

- عمر الشريف: أمين مال

ورغم نشأتها الحديثة، فان الجامعة المهنية المشتركة للسياحة التونسية، تمتلك رؤية خاصة للقطاع السياحي باعتبارها تطمح الى ملأ الفراغ عبر تجميع كلّ الفاعلين الذين لهم علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالسياحة مهما كان نشاطهم ومجال عملهم (وكالة أسفار- فندقة- نقل- ترفيه-رياضة-تنشيط ثقافي- فنون- صناعات تقليدية...).

ويمكن الانخراط في الجامعة المهنية المشتركة للسياحة التونسية للأشخاص المعنويين او الطبيعيين، الجمعيات او النقابات ذات العلاقة المباشرة او غير المباشرة بالسياحة.

وحسب الجامعة المهنية المشتركة للسياحة التونسية، فان السياحة يجب أن ينظر إليها كنشاط اقتصادي متكامل يكون الفاعلون فيه متكاملين أكثر من متنافسين.

وبالفعل، فان السائح بإمكانه القدوم الى تونس في عطلة عائلية شاطئية ويعود اليها في زيارة أخرى من اجل التمتع بالموروث الحضاري او رياضة القولف او الغطس او المعالجة بمياه البحر....

وتغلب الجامعة المهنية المشتركة للسياحة التونسية في رؤيتها، الطرح المحوري الكلي للسياحة على الطرح القطاعي وتدعو مختلف الفاعلين في القطاع على التكاتف والعمل المشترك والتنسيق الجماعي.

واليوم تتكون الجامعة المهنية المشتركة للسياحة التونسية من أكثر من 20 مجمعا مهنيا في القطاع. وعلى راس كل مجمع رئيس منتخب من قبل منظوريه يكون مهنيا خبيرا في نشاطه.

وتهدف الجامعة المهنية المشتركة للسياحة التونسية الى تجميع المهنيين في قطاع السياحة التونسية تحت غطاء مجمعات مصلحة متجانسة والدفاع الجدي عن مصالحهم الخاصة والمشتركة. الى جانب تطوير شراكة بين القطاعين العام والخاص من شأنها رفع تحدي التنوع والتجديد السياحي والوصول الى تمثيلية اكبروافضل للقطاع السياحي.

إضافة تعليق جديد