سوسة: وفرة في الخضر والغلال..والزيت النّباتي نقطة استفهام - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 14 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
15
2018

سوسة: وفرة في الخضر والغلال..والزيت النّباتي نقطة استفهام

الأحد 22 ماي 2016
نسخة للطباعة
سوسة: وفرة في الخضر والغلال..والزيت النّباتي نقطة استفهام

مع اقتراب حلول الشّهر الفضيل كثّفت مصالح الإدارة العامّة للتّجارة والإدارات الجهويّة من نسق استعداداتها لاستقبال الشّهر الكريم واتّخاذ كلّ التّدابير والإجراءات الكفيلة بتوفير مختلف المواد الغذائيّة ولاسيّما الحسّاسة منها بضبط إستراتيجية ومنظومة رقابيّة واضحة وناجعة تكفل حسن تزويد الأسواق وتفادي الاضطرابات التي قد يشهدها البعض ممّا يسهم في خلق أرضيّة ملائمة لعديد الممارسات غير القانونيّة وغير الأخلاقيّة والتي تمسّ بشكل مباشر من المقدرة الشّرائيّة للمواطن وبالخصوص الطّبقات الهشّة.

"الصّباح" ولمعرفة آخر الاستعدادات وجملة التّدابير والإجراءات المتّخذة من قبل المصالح الاقتصاديّة بالإدارة الجهويّة للتّجارة بسوسة التقت النّاصر بالكامل رئيس مصلحة التّجارة الداخليّة ورئيس خليّة مراقبة المواد المدعّمة بالإدارة الجهويّة للتّجارة بسوسة.

وفرة في المخزون الإستراتيجي..وغموض في الزيت النباتي

أفاد الناصر بالكامل أن المصالح الاقتصادية بوزارة التّجارة وبالتّنسيق مع مختلف الأطراف ذات العلاقة قد استعدّت منذ فترة لاستقبال المتطلّبات الاستهلاكيّة لشهر رمضان من خلال عقد عديد الجلسات والاجتماعات وتدارس الوضع الاقتصادي إلى جانب القيام بعمليّات تخزين لعديد المواد الاستهلاكية الحسّاسة على غرار الحليب والأجبان حيث تبلغ مخزونات الحليب لدى مركزيّة حليب تونس سيدي بوعلي وإلى غاية موفّى شهر أفريل 8864000 لتر فيما بلغ مخزون البيض لدى أحد المنتجين بالجهة 600000 بيضة كما تتوفّر لدى فرع الدّيوان التّونسي للتّجارة بسوسة مخزونات مهمّة من مادّة الأرزّ المفوّر 73 طنّا والأرزّ العادي 64 طنّا وهو ما يغطّي فترة استهلاك تقدّر بثلاثة أشهر في حين تمّ تخزين 10403 طنّ من مادّة السكّر وهو ما يغطّي فترة استهلاك تقدّر بخمسة أشهر هذا وتمّ تخزين 862 طنا من القهوة و76 طنّا من الشّاي كما كشف رئيس مصلحة التجارة انّه توجد مخزونات معتبرة من الغلال بأهمّ مخازن الّتبريد بالجهة تتمثّل بالأساس في 50 طنا من التفّاح و20 طنّا من الدقلة ومثلها من البرتقال الصّيفي.

وبخصوص مادّة الزيت النباتي المدعّم بيّن بالكامل أنّ الجهة تتحصّل شهريّا على 1200 طنّ من الزّيت النباتي المدعّم موزّعة على شركتين مصنّعتين لهذه المادّة بكلّ من حيّ الرياض وسيدي عبد الحميد إلى جانب وجود مخزون استراتيجي يقدّر بـ5000 طنّ يقع الاستنجاد به عند الحاجة وأوضح رئيس خلية مراقبة المواد المدعّمة الناصر بالكامل انّه تمّ مؤخّرا تنظيم عديد الحملات المركّزة أساسا على مراقبة مسالك توزيع الزّيت النباتي المدعّم ومجالات استعماله نتيجة لما شهدته السّوق في الفترة الأخيرة من اضطرابات ونقص في هذه المادّة ممّا أثار تشكيّات عديد المواطنين الذين تذمّروا من نقص هذه المادّة على مستوى تجارة التّفصيل وشدّد بالكامل على حرص فرق المراقبة الاقتصادية على التصدّي لكلّ الإخلالات التي تحول دون وصول هذه المادّة للمستهلك معتبرا أن الخلل يكمن على مستوى البيع بالتّفصيل باعتبار نجاح فرق المراقبة الاقتصادية في مراقبة وتتبّع مختلف حلقات مسالك توزيع هذه المادّة ليتعذّر ذلك ببلوغ مرحلة التّوزيع بالتّفصيل حيث تختفي وتتبخّر الكميّات التي وقع ضخّها ببلوغ هذه المرحلة الأخيرة من مسالك التّوزيع.

-خطّة المراقبة الاقتصادية: استكمالا وتتويجا للاستعدادات والإجراءات التي تمّ اتّخاذها لضمان حسن تزويد الأسواق خلال شهر رمضان والتصدّي لكلّ التّجاوزات وعمليّات الاحتكار ضبطت الإدارة الجهويّة للتجارة بسوسة وبالتّنسيق مع جميع الهياكل الجهويّة المختصّة خطّة رقابيّة تقوم على تنظيم حملات تحسيسيّة تشمل كافّة المتدخّلين الاقتصاديّين بالولاية بهدف تأمين حسن تزويد الجهة بمختلف المواد الحسّاسة والعمل على الالتزام بمبادئ شفافيّة الأسعار ونزاهة المعاملات التّجاريّة من خلال تكوين فرق مراقبة اقتصاديّة قارّة بأهم أسواق الجملة والأسواق البلديّة بمختلف معتمديّات الولاية تتواصل مع قاعة العمليّات على مستوى الإدارة المركزيّة لإحكام التّنسيق والتدخّل الحيني عند تسجيل أيّ نقص أو خلل كما بيّن الناصر بالكامل أنّ عمل فرق المراقبة الاقتصادية ومراقبة الجودة سيستمرّ خلال شهر رمضان كامل أيام الأسبوع بما في ذلك الآحاد والعطل الرّسميّة وعطلة آخر الأسبوع وإلى غاية ساعة قبل موعد الإفطار ليتواصل عمل الفرق إلى حدود منتصف الليل ببلوغ النصف الثاني من الشهر الفضيل بمعدّل 8 فرق يوميّة إضافة إلى فرق المراقبة المشتركة مع بقيّة المصالح الجهويّة المعنيّة بأعمال المراقبة الميدانيّة.

-وللمستهلك أبرز الأدوار...

في ختام حديثه بيّن رئيس مصلحة التجارة أن للمستهلك دورا كبيرا في إنجاح عمل مصالح فرق المراقبة الاقتصاديّة من خلال التحلّي بسلوك استهلاكي رشيد بعيدا عن اللهفة وخصوصا في الأيام الأولى من الشهر حتّى لا يكون المستهلك عرضة للابتزاز وعليه أن يتحلّى بالرّصانة باقتناء ما يفي بالحاجة دون السّقوط في التّبذير والإسراف وناشد المواطنين أن يكونوا خير مساند وداعم لعمل فرق المراقبة بالتثبّت في تاريخ صلوحيّة كلّ منتوج ومقاطعة المواد الاستهلاكيّة التي لا تحترم فيها ظروف التّخزين والعرض وعدم التردّد في الإشعار عن كلّ تجاوز أو ممارسة تجاريّة غير نزيهة.

أنور قلاّلة

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد