وزير الدفاع الوطني: إنارة المواطن مع مراعاة خصوصيات عمل المؤسسة العسكرسة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 17 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
19
2018

وزير الدفاع الوطني: إنارة المواطن مع مراعاة خصوصيات عمل المؤسسة العسكرسة

الأحد 1 ماي 2016
نسخة للطباعة
وزير الدفاع الوطني: إنارة المواطن مع مراعاة خصوصيات عمل المؤسسة العسكرسة

تونس (وات)-أكد وزير الدفاع الوطني فرحات الحرشاني، انه لم يتم بعد ايجاد الصيغ المثلى لتحقيق المعادلة المتمثلة في احترام حق الاعلام في النفاذ الى المعلومة لانارة المواطن، مع مراعاة خصوصيات عمل المؤسسة العسكرسة المرتبط بالامن القومي وأضاف الحرشاني، لدى اختتامه أول أمس، الدورة الاستثنائية الاولى لفائدة رؤساء تحرير مختلف وسائل الاعلام الوطنية، التي انتظمت اليوم الجمعة بمعهد الدفاع الوطني، «ان وسائل الاعلام لم تتناول الارهاب بالعمق المطلوب، لاسيما وان هذه الظاهرة لها تعقيداتها من حيث السياق والمرجعيات.

العقائدية والاطار السياسي والاقتصادي والاجتماعي»وأبرز اهمية ارساء استراتيجية اعلامية واتصالية، كاحدى عناصر الاستراتيجية الامنية الشاملة لمكافحة الارهاب،ترتكز بالخصوص على التكوين في كيفية التعامل مع الارهاب، وادارة الاعلام والاتصال الازماتي، واجتناب السبق الصحفي على حساب المصلحة العليا للوطن وامنه القومي، والاستناد الى المصادر الرسمية، والالتزام بمدونات السلوك. من جهته، أكد مدير معهد الدفاع الوطني، العميد محمد الناصر الزار، ان هذه الدورة تندرج في اطار انفتاح المؤسسة العسكرية على محيطها الخارجي، والقطع مع الصورة النمطية التي طالما ارتبطت بها، الى جانب تعميق النقاش مع القيادات العسكرية حول مجهودات المؤسسة العسكرية في درء المخاطر والمساهمة في التنمية.

وتناولت الدورة التي تواصلت خمسة ايام، مداخلات قدمها ثلة من القيادات العسكرية العليا، تعرف خلالها الاعلاميون على خصوصيات المؤسسة العسكرية، وناقشوا عديد المسائل المتعلقة بالتجهيزات والعمليات العسكرية، والموارد المالية والبشرية..

كما تضمنت المداخلات، التعريف بالجيوش الثلاثة وبالخدمة الوطنية، قدمها رؤساء اركان جيوش البر والبحر والطيران،الى جانب تقديم مداخلات حول الامن العسكري، والاستعلامات بجيش البر، والعمليات الجارية بالشعانبي، من قبل مدير عام وكالة الاستخبارات والامن للدفاع..

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة