سوسة: "من أجل الارتقاء بالخدمات المقدمة للسجناء" - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 17 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
18
2018

سوسة: "من أجل الارتقاء بالخدمات المقدمة للسجناء"

الخميس 21 أفريل 2016
نسخة للطباعة
سوسة: "من أجل الارتقاء بالخدمات المقدمة للسجناء"

بالتعاون والتنسيق بين المنظّمة الدّولية للإصلاح الجنائي والإدارة العامة للسجون والإصلاح بوزارة العدل وبتمويل من الإتّحاد الأوروبي انتظمت بأحد نزل مدينة سوسة ورشة عمل تدريبية تحت عنوان "المشاركة المجتمعية لتحسين الخدمات المقدمة للسجناء"، وتهدف هذه الورشة إلى تعزيز المشاركة المجتمعية في الخدمات المقدمة في السجون عن طريق فتح قنوات الحوار المبني على البرامج والأنشطة وتكاملها لزيادة فاعلية الخدمة المصاحبة للسجناء أثناء فترة الاحتجاز بما يتفق والمعايير الدولية المتعلّقة بمعاملة السجناء والعمل على إعداد الأرضية المجتمعية لتقبل إعادة إدماج السجناء والتقليل من المشاكل وصعوبات الاندماج التي يلقاها السّجناء ما بعد الإفراج وقد شارك في هذه الورشة اثنان وأربعين مشاركا ومشاركة (12 من النساء و30 من الذكور) يمثلون الإدارة العامة للسجون والإصلاح والعاملين في سجن المسعدين ومركز إصلاح الأحداث في سيدي الهاني إلى جانب ممثلي المنظمات والجمعيات المدنيّة.

وقد أكّد الهيثم الشبلي من المنظمة الدولية للإصلاح الجنائي على أن الهدف من هذه الورشة وأنشطة المنظمة هو السّعي الدّؤوب إلى تعزيز النهج القائم على حقوق الإنسان وتعزيز دور المشاركة المجتمعية من أجل إنجاح الحوار والتنسيق والعمل الشبكي بما يخدم إصلاح وتأهيل السجناء باعتبار أن الخدمة في السجون هي خدمة مجتمعية هامة قائمة على احترام القانون واحترام حقوق الإنسان والاستجابة لمتطلبات إعادة التأهيل والإدماج بهدف تحقيق الأمن والاستقرار المجتمعي.

 كما أوضح الشبلي أن الورشة تأتي في إطار مشروع المنظمة الدولية للإصلاح الجبائي الهادف إلى التخفيف من الاكتظاظ من خلال العمل على دعم تطبيق العقوبات البديلة غير السالبة للحرية من جهة ودعم المؤسسات المدنية والعمومية من أجل تقديم أفضل الخدمات داخل السجون من جهة أخرى، بالإضافة إلى رفع كفاءة وأداء العاملين في الإدارة العامة للسجون والإصلاح وتعريفهم بالمعايير الدولية ذات الصلة.

وقد تمّ خلال يومي ورشة العمل التّركيز على تحديد نقاط القوة التي تساهم بشكل مباشر في بناء العمل الشبكي من المؤسسات الرسمية والمجتمعية والبناء عليها ومساعدتها على تنفيذ برامج ومشاريع وأنشطة تخدم القيم الإنسانية التي تعزز من إمكانيات الإصلاح وإعادة الإدماج والدخول كشريك فاعل في تطبيق معايير معاملة السجناء ومساعدة المؤسسات السجنية في الامتثال الكامل لحقوق السجناء وتسهيل إعادة تأهيلهم وإدماجهم في المجتمع من خلال البرامج المصاحبة أثناء فترة العقوبة أو الرعاية والمتابعة اللاحقة بعد إطلاق السراح من السجن، كما تم بحث احتياجات فئات السجناء من البرامج التأهيلية وبرامج الدعم القانوني والنفسي والاجتماعي وخاصة تلك المتعلّقة والموجّهة نحو النساء السجينات والأطفال والسجناء من الفئات المهمشة والضّعيفة وكيفية توظيف إمكانيات وخبرات المجتمع المدني في دعم تلك البرامج،مع الحرص على أن تتوّج أعمال الورشة بتشكيل شبكة من المنظمات وتقديم خطة عمل في السجون

أنور قلالة

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة