سؤال في الاقتصاد - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 16 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
17
2018

سؤال في الاقتصاد

الأربعاء 20 أفريل 2016
نسخة للطباعة
سؤال في الاقتصاد

يجيب عنه حسام بن عزوز-

تمر السياحة التونسية بوضع صعب انهارت فيه جميع المؤشرات والأرقام.. فأي خطط وبرامج مستعجلة ترونها ضرورية ومساعدة على الإنقاذ والعودة بسياحتنا الى ارقامها العادية الايجابية؟

-عديدة هي الاجراءات الممكنة والمستعجلة التي من شأنها المساعدة على انقاذ السياحة التي تمر بأحلك فتراتها.. اول القطاعات التي تتطلب إصلاحا عاجلا ورؤية جديدة هي قطاع النقل الجوي فسياسة السماوات المفتوحة ضرورية اليوم حتى نجلب اكثر ما يمكن من السياح. الاصلاح الثاني يجب ان يمس المنتوج فلا بد من تنويعه والتركيز على السياحة الثقافية والسياحة الصحية وسياحة الاعمال وسياحة المؤتمرات... وغيرها لتكون مساعدة على السياحة الشاطئية.

الاصلاح الثالث المؤكد هو الخروج من تبعية وكالات الاسفار العالمية التي تتحكم في 90 % من سوقنا السياحية.. والخروج من التبعية يمكن عبر الاعتماد على شركاتنا وكذلك عبر الانترنات التي تمثل وسيلة مثلى لجلب السياح واستقطابهم.

اما الاصلاح الرابع فهو حوكمة القطاع وإعادة تأهيله، فديوان السياحة مثلا قام بعمل جيد وكبير في السبعينات اما اليوم فبات من الضروري اعادة النظر في عمل هذا الهيكل العمومي فأي دور لديوان السياحة اليوم وما دور القطاع الخاص صلبه كذلك أي معنى للإبقاء على المركزية الكاملة في التسيير السياحي وحرمان الجهاتوالبلديات من إيجاد برامج خاصة بها تظهر بها تراثها ومخزونها السياحي وتعتمد عليه في جلب السياح لمنطقتها. ففي فرنسا مثلا كل بلدية لها خاصية سياحية تحاول ابرازها.. اما في تونس فان البحر فقط هو الواجهة وها نحن نرى اليوم كيف اندثرت السياحة الصحراوية وكيف باتت جهات مثل توزر ونفطة وقبلي ودوز تعاني جراء «الفقر السياحي» رغم ما تتمتع به من مخزون وموروث سياحي يفوق اجمل المدن العالمية الاخرى التي باتت وجهة وقبلة للسياح من مختلف انحاء العالم على غرار مراكش مثلا.

حسام بن عزوز رئيس الجامعة التونسية المشتركة للسياحة التونسية

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة