بوعلي المباركي لـ«الصباح»: إضعاف الاتحاد سيزعزع كيان الدولة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 17 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
19
2018

بوعلي المباركي لـ«الصباح»: إضعاف الاتحاد سيزعزع كيان الدولة

الثلاثاء 19 أفريل 2016
نسخة للطباعة
بوعلي المباركي لـ«الصباح»: إضعاف الاتحاد سيزعزع كيان الدولة

بعد الأحداث الأخيرةالتي شهدتها جزيرة قرقنة والمواجهات بين الأهالي المطالبين بالتنمية والتشغيل والأمن الذي واجه هذه المطالب باستعمال القوة، وعلى إثر تصاعد وتيرة أزمة المستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس، تعالت العديد من الأصوات في المنابر الإعلامية وعلى المواقع الاجتماعية التي تتهم أطرافا سياسية وجهات نقابية من ضمنها الاتحاد العام التونسي للشغل، بالتحريض على تأجيج الوضع الاجتماعي الذي يشهد حراكا كبيرا في الآونة الأخيرة.

وفي هذا الإطار أكد الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل بوعلي المباركي لـ»الصباح» وجود حملة ممنهجة ومخططة تقاد ضدّ المركزية النقابية نتيجة الدور الذي تقوم به في الدفاع عن قضايا ومصالح الشعب التونسي في مختلف جهات البلاد، وتوجيه سهام الاتهام للمنظمة الشغيلة يأتي من كونه يمثل الإطار الشرعي للتحركات الاجتماعية المشروعة في مختلف القطاعات وهو ما جعله عرضة إلى حملة علىنطاق واسع طالت القيادات النقابية وشككت في إنجازات المنظمة الشغيلة التي لا يختلف حولها عاقلان، وهو ما يطرح تساؤلات عن أهداف هذه الحملة التي تأتي قبل أيام من الاحتفال بعيد العمال العالمي، ووسط ارتباك حكومي في التعامل مع جملة من الملفات الاجتماعية العالقة والحارقة، على حد تعبيره.

واتهم المباركي جهات سياسية وإعلامية وصفها بالفاشلة بالضلوع في هذه الحملة التي يراد بها إبعاد الاتحاد عن دوره الوطني، وقال في هذا السياق:»الأطراف التي تستهدف الاتحاد منزعجة من مواقف المركزية النقابية الداعمة لأبناء الشعب التونسي والتي لا تساوم فيها على مصالحه وتقف في وجه كل من يسعى إلى ضرب مكاسبه، وأريد أن أؤكد أن الذين يستهدفون الاتحاد لن يصلوا إلى مبتغاهم ومن الأفضل أن يدعوه يعمل لأنه الشجرة التي تجمع التونسيين بمختلف أطيافهم بما في ذلك من يقودون هذه الحملة، وقد أثبتت التجربة أن أي محاولة لأضعاف دور المنظمة الشغيلة من شأنه أن يزعزع كيان الدولة، والاتحاد ليس فوق النقد لكن يجب أن يكون نقدا بناء بعيدا عن نظريات الهدم والتجريح المجاني، ونقول لهؤلاء «القافلة تمر والكلاب تعوي».

وجيه الوافي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد