الإضراب العام بجزيرة قرقنة: شلل تام في كل القطاعات...واعتداء على عدد من الصحفيين - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Sep.
23
2019

الإضراب العام بجزيرة قرقنة: شلل تام في كل القطاعات...واعتداء على عدد من الصحفيين

الأربعاء 13 أفريل 2016
نسخة للطباعة
الإضراب العام بجزيرة قرقنة: شلل تام في كل القطاعات...واعتداء على عدد من الصحفيين

صفاقس- الصباح-  أكدت مصادر نقابية متطابقة بصفاقس ل" الصباح " أن الإضراب العام الذي جرى تنفيذه كامل يوم أمس بجزيرة قرقنة،كان ناجحا بنسبة مائة بالمائة،بسبب مشاركة كل المنظمات والجمعيات ومكونات المجتمع المدني، وعدد هام من سكان الجزيرة ،بإشراف أعضاء الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس ،وأصحاب المؤسسات الخاصة والمؤسسات العمومية التربوية منها والخدماتية وغيرها..،باستثناء الخدمات الصحية التي تم تامين جزء منها،ما اوجد حالة شلل تامة في الجزيرة ،توقفت خلالها جميع الأنشطة والأعمال.

وكان الاتحاد المحلي للشغل بقرقنة يوم الجمعة الماضي، قد دعا إلى هذا الإضراب بسبب عدم تجاوب الجهات المعنية، مع مطالب الأهالي والمعتصمين بمنطقة مليتة، والمتمثلة أساسا في تشغيل أصحاب الشهادات  المعطلين عن العمل وبعث مشاريع تنموية ومواصلة دفع المستحقات المالية للعاملين ضمن شركة البيئة ، إلى جانب الاحتجاج على التعامل الأمني مع المعتصمين بعيدا عن شركة بتروفاك، ومع الأهالي في منطقة مليتة ،وقد تم أمس، تنظيم مسيرة ضخمة شارك فيها الآلاف من المواطنين حسب قول النقابي محمد علي عروس،شارك فيها اتحاد الفلاحين والمعطلون عن العمل، وسكان الجزيرة ،وكانت مسيرة سلمية جابت منطقة الرملة وشوارعها،دون تسجيل مناوشات أو احتكاك مع أعوان الأمن،أو أعمال تهشيم وتكسير للممتلكات الخاصة أو العامة.

اعتداء على الصحفيين

ولئن كان الاضراب العام في جزيرة قرقنة يوم أمس ناجحا والمسيرة منظمة ومؤطرة،فقد تم تسجيل حالات اعتداء بالعنف الشديد على عدد من الصحفيين  من بينهم الزميلة الصحفية زهورالحبيب والمصور رشاد الزواري من قناة نسمة، وهو ما أكده رئيس مكتب الاتصال والإعلام بديوان وزير الداخليّة ياسر مصباح لـ”آخر خبر أونلاين” ، ولإذاعة الديوان الخاصة أمس الثلاثاء 12 أفريل ، الذي أكد أنّه تمّ التعرّف على المحتجّين، المعتدين منهم على الصحافيين العاملين بقناتي نسمة والتاسعة وبإذاعة الديوان أثناء تغطيتهم للإضراب العام بقرقنة ،وقال ياسر مصباح إنّ الصحافيين المعتدى عليهم حاولوا الالتجاء إلى الوحدات الأمنيّة لحمايتهم ،وقد تم بالاعتماد على التسجيلات والصور، إيقاف المشتبه بهم والتحقيق معهم.

 تعنيف الموقوفين

من جهة أخرى عقدت رابطة حقوق الإنسان بصفاقس صبيحة أمس الثلاثاء ندوة صحفية حضرها رئيسا الفرع الجنوبي والشمالي للرابطة،وعدد من الحقوقيين والمحامين وأولياء بعض الموقوفين على خلفية أحداث قرقنة يومي 3 و4 افريل الماضي،وذلك لاستعراض ما حصل من أعوان الأمن من اعتداءات على المعتصمين سلميا بمنطقة الرملة الأسبوع المنقضي.

وأوضح الأستاذ زبير الوحيشي رئيس فرع صفاقس الشمالية للرابطة في مداخلته، ردا على ما اسماه بمغالطات وزارة الداخلية في بلاغها حول التعاطي الأمني مع المحتجين والموقوفين الأربعة في أحداث قرقنة، على خلفية اعتصام  بتروفاك بمنطقة مليتة، أن الرابطيين وكل الحقوقيين، متمسكون بحصول تجاوزات خطيرة رافقت عملية الهجوم على المعتصمين،دون تفاوض معهم،مؤكدا أن الفرع قد زار أهالي قرقنة واستمع إلى شهادات بعضهم،ممن واكب وحضر و تابع، أو تعرض للاعتداء والضرب،إلى جانب شهادات عدد من ممثلي المنظمات ومكونات المجتمع المدني مثل اتحاد المعطلين عن العمل ،والاتحاد المحلي للشغل بقرقنة،وكذلك المحامين الذين ينوبون الموقوفين والمطلوبين للعدالة ممن هم محل تفتيش.

تدخل عاجل

وذكر الوحيشي انه تمت معاينة آثار تعذيب على جسد احد الموقوفين،من قبل محاميه وحاكم التحقيق الذي دون معاينته،بمحضر الاستنطاق وأذن بعرض الضحية على الطب الشرعي،مفيدا انه كان على وزارة الداخلية التحري وبحث تحقيق قبل الإسراع في النفي والتكذيب،لحصول حالات تعذيب،فيما أكد رئيس الفرع الجهوي للرابطة الأستاذ نور الدين الفلاح انه سيتم العمل بصفة عاجلة مع والي صفاقس على التخفيض من حالة التوتر في جزيرة قرقنة،بسحب قوات الأمن المرابطة هناك منذ أكثر من أسبوع،والبحث عن حلول عملية لمسالة التنمية والتشغيل،ورفع حالة الحصار التي تعيشها الجزيرة،والإسراع في تسريح الموقوفين الأربعة،وإيقاف التتبعات العدلية ،وضمان حقوق من تم الاعتداء عليهم بالضرب بتقديم المؤيدات الطبية والشهادات حول حقيقة ما حصل ضد المعتصمين منذ اندلاع ما بات يعرف بأزمة " بتروفاك " بقرقنة.

الحبيب بن دبابيس

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة