بسبب إيقاف معتصمين والتراجع عن قرارات تخص الجهة: اليوم إضراب عام بقرقنة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jun.
25
2019

بسبب إيقاف معتصمين والتراجع عن قرارات تخص الجهة: اليوم إضراب عام بقرقنة

الثلاثاء 12 أفريل 2016
نسخة للطباعة
بسبب إيقاف معتصمين والتراجع عن قرارات تخص الجهة: اليوم إضراب عام بقرقنة

تعيش اليوم جزيرة قرقنة من ولاية صفاقس على وقع إضراب عام احتجاجا على التهميش وسياسة المماطلة التي تنتهجها الحكومة في التعاطي مع عديد الملفات بالجهة وخاصة فيما يتعلق بالتشغيل والتنمية حسب ما أكده الهادي بن جمعة الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس لـ"الصباح".

علما وان الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس أكد مساندته المطلقة لقرار الاتحاد المحلي للشغل بقرقنة شن إضراب عام في الجزيرة اليوم وفق ما أكده الكاتب العام للاتحاد الجهوي الهادي بن جمعة.

وقال بن جمعة إن قرار الإضراب جاء على خلفية تواصل حالة التوتر التي تعيش على وقعها الجزيرة منذ نحو أسبوع واستمرار إيقاف عدد من معتصمي شركة بيتروفاك.

وفي سياق حديثه دعا بن جمعة إلى إطلاق سراح الموقوفين، مقابل التراجع عن الإضراب.

كما أشار الكاتب العام إلى أن الإضراب تقرر علىخلفية تراجع الحكومة في تنفيذ عديد القرارات المتعلقة بالجهة إضافة إلى الإيقافات في صفوف المحتجين والمعتصمين أمام شركة بيتروفاك مؤخرا للمطالبة بحق أبناء الجهة في التشغيل.

واستنكر بن جمعة إصرار الجهات الأمنية بعدم اطرق سراح الموقوفين الأربعة مؤخرا بدعوى الاعتصام وتعطيل عمل شركة بيتروفاك يعد احد أسباب الأزمة التي ترضخ تحتها جهة قرقنة.

وعبر كاتب عام الاتحاد الجهوي بصفاقس عن استغرابه من الحشود الأمنية المتوافدة على الجهة منذ أسبوع.

وفي تعليق على أزمة بيتروفاك قال بن جمعة هي جزء من المشكل لان العديد من المعطلين عن العمل كانوا يتمتعون لمدة خمس سنوات بمنحة من الشركة تقدر بـ 450 دينارا لكل احد منهم وذلك حسب اتفاق مسبق على أمل مساعدتهم في المستقبل على بعث مشاريع.

وكانت قوات الأمن قد تدخلت يوم الاثنين الفارط لفك اعتصام المعطلين عن العمل الذي ينفذه أمام الشركة البيترولية بتروفاك بقرقنة 266 عاملا بمنظومة العمل البيئي المطالبين بتسوية وضعياتهم المهنية وذلك منذ ما يزيد عن الشهرين والنصف. من جانبها نفت وزارة الداخلية في بلاغ لها السبت الفارط تسجيل أية حالة تعذيب لأحد الموقوفين على خلفية فك اعتصام في محيط شركة بتروفاك بجزيرة قرقنة من ولاية صفاقس كما ورد في بلاغ سابق لفرع صفاقس الشمالية للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان.

وأكدت الوزارة في نفس البلاغ استعدادها لاتخاذ كل الإجراءات والتدابير القانونية اللازمة ضد كل عون أمن ثبت تجاوزه للقانون.

 جهاد الكلبوسي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة