الأحزاب بين التحضيرات والتباينات: خلافات وانشقاقات فرضت تأجيل المؤتمرات - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
25
2019

الأحزاب بين التحضيرات والتباينات: خلافات وانشقاقات فرضت تأجيل المؤتمرات

الجمعة 4 مارس 2016
نسخة للطباعة

تونس- الصباح - يبدو ان التباينات والخلافات التي عاشت على وقعها اغلب الاحزاب على الساحة السياسية بعد الانتخابات قد دفعتها الى تغيير أولوياتها وتأجيل مؤتمراتها إما لغياب توافقات بين قياداتها بما يضمن تجنبها لمفاجآت غير منتظرة أو لعدم الجاهزية لإصلاحات هيكلية وإستراتيجية قد تفرضها هذه المؤتمرات .

وفي الوقت الذي تغرق فيه الاحزاب في خلافاتها ومشاحناتها وترتيب تحالفاتها تغيب المؤتمرات التي من المفروض ان تكون خطوة مهمة في اتجاه ترسيخ الديمقراطية ورؤى عصرية تجعل لهذه الاحزاب تأثيرا وفاعلية في المشهد السياسي .

أحزاب الائتلاف الحكومي حددت مواعيد مختلفة لعقد مؤتمراتها لكن يبدو أن مشاكلها الداخلية "الخفية" والعلنية اضطرتها إلى تأجيلها في مناسبات متتالية في محاولة لتجاوز الخلافات وتباين وجهات النظر باعتبار ان عقد مؤتمراتها في ظل المشاكل التي تتخبط فيها قد يعمق ازماتها .

في انتظار "الفرج"

ويأتي حزب "نداء تونس" في مقدمة الأحزاب التي عصفت بها الخلافات والانشقاقات مما أدى الى تأجيل مؤتمره أكثر من مرة،وحتى مؤتمره التمهيدي بسوسة ساهم في تعميق أزمته قبل ان يمثل قرار تعيين رضا بلحاج رئيسا لهيئته السياسية خطوة في الاتجاه الايجابي للإسراع بعقد مؤتمره الانتخابي الذي وان حدد في جويلية المقبل فانه سيتم تأجيله مرة أخرى لعديد الاعتبارات.

وأفاد القيادي سفيان طوبال "الصباح" ان الهيئة السياسية للحزب ستعقد مساء اليوم اجتماعا تنظر خلاله في مختلف الاقتراحات المطروحة ولو انه قد يتم تأجيله الى نهاية سبتمبر او اكتوبر المقبل وفق تقديره.

وأوضح أن الهيئة السياسية ستختار لجنة مستقلة لا يترشح اعضاؤها للانتخابات للإشراف على مؤتمر الحزب الذي سيكون ديمقراطيا بمراقبة منظمة "عتيد" ضمانا لشفافية الانتخابات حسب قوله.

حركة النهضة والخيار الاستراتيجي

حركة النهضة التي وان لم تظهر بوادر تباينات علنية بين قياداتها فان خلافات "خفية" حول التغييرات الهيكلية للحزب قد تكون أفضت إلى تأجيل مؤتمرها مرة أخرى بعد ان كان من المنتظر عقده في نهاية مارس الجاري.

وفي ظل تواصل مؤتمراتها الجهوية كشف رئيس لجنة الاعداد المضموني للمؤتمر الوطني العاشر عبد الرؤوف النجار لـ"الصباح" ان عقد مؤتمر الحركة سيكون في أواخر افريل على ألا يتجاوز موعد انعقاده 28 ماي القادم بعد مشاركة 5262 مؤتمرا في 50 مؤتمرا جهويا تنقسم بين مؤتمرات الجهات والفئات حسب قوله.

وأوضح النجار ان ورقة الخيار الاستراتيجي تقتضي ان تثبت بشكل استراتيجي ونهائي ان النهضة حزب ديمقراطي،عصري،وطني منفتح على كل طاقات البلاد وأبناء الشعب وخاصة الشباب والمرأة اما المشروع السياسي للحركة فانه ينطلق من التحديات التي تعيشها البلاد والأوضاع القطرية والإقليمية والدولية،والمقاربات التي تجعل من النهضة في مستوى هذه التحديات.

"أفاق تونس" في محطة هامة

بعدمناقشة القانون الانتخابي لحزب "افاق تونس" الذي سيتم وفقه انتخاب المؤتمرين من المقرر عقد مؤتمره الانتخابي في جوان المقبل خصوصا ان انتخاب المؤتمرين لن يتجاوز موفى أفريل اذا سارت الأمور كما هو مخططا لها.

وفي تصريح خص به "الصباح" شدد القيادي علي بنور على ان اللجنة المختصة قطعت خطوة مهمة في التحضير لمؤتمر يتطلع الجميع الى ان يكون محطة مهمة في مسيرة الحزب في ظل انفتاحه على الكفاءات الوطنية بما يضمن له النجاح في الاستحقاقات القادمة لاسيما ان المؤتمر سيكون فرصة للإعداد للانتخابات البلدية.

"الوطني الحر" في المجهول

الاتحاد الوطني الحر اضطر هو الآخر الى تأجيل مؤتمره الذي كان من المقرر عقده في نهاية 2015 ليكون محطة هامة يتم خلالها الحسم في مختلف الاصلاحات الهيكلية ومناقشة مسألة تغيير تسميته لكن ها اننا على وشك طي صفحة الثلاثية الاولى من سنة 2016 ولا حديث داخل الحزب عن موعد جديد للمؤتمر.

ويبدو ان الخلافات وحتى الاستقالات التي عاش على وقعها الحزب في الاشهر القليلة الماضية كانت سببا في هذا التأجيل في وقت ظل "الوطني الحر" مطالبا بتطوير آليات عمله باعتبار انه لم يخرج الى حد الآن من صورة "الشركة" الخاصة التي يسيرها سليم الرياحي كيفما شاء في غياب شبه كلي لهياكل صنع القرار.

"مشروع تونس" في جوان

وبعد الاعلان عن ولادة حركة "مشروع تونس" المنشقة عن "نداء تونس" أكد عبادة الكافي النائب عن كتلة الحرة بمجلس نواب الشعب أنّ المؤتمر الاول لـلحركة سيكون خلال شهر جوان القادم.

وقال الكافى انه سيتم الاعلان يوم 20 مارس عن المؤتمر الانتخابي الأول للحركة مع المؤسسين والهيئة الوقتية التى ستحدث عن طريق الانتخاب وستشرف على إعداد هذا المؤتمر الانتخابي.

في انتظار "الانصهار"

حزب التكتل من اجل العمل والحريات الذي كان من المقرر ان يعقد مؤتمره الانتخابي قبل موفى مارس الجاري حول اهتماماته لمشروع انصهاره مع حزبي "التحالف الديمقراطي" و"التيار الديمقراطي" وركز جهوده على المكون السياسي الجديد وفق تعبير بعض قياداته.

وقال الناطق الرسمي لحزب التكتل محمد بنور لـ"الصباح" ان قيادات الحزب سخرت جهودها في اتجاه حل الأحزاب للإسراع بتأسيس حزب موحد،مبينا ان التكتل والتحالف الديمقراطي حسما في مسألة الانصهار بعد موافقة مجلسهما الوطني على هذه الخطوة لكن "التيار الديمقراطي" اختار حسم هذا الخيار خلال مؤتمره الذي سينعقد بعد اسابيع قليلة حسب قوله .

هيكلة جديدة للجبهة الشعبية

وبعد تأجيلها في عديد المناسبات تكثفت على مدى الأشهر الماضية اجتماعات مجلس أمناء الجبهة الشعبيّة استعدادا لعقد الندوة الوطنيّة الثالثة للجبهة يومي 19 و20 مارس 2016 لطرح تصور جديد لھیكلة ھذا التحالف وتحديد أولوياتھا السیاسیة للمرحلة القادمة .

وصرح القيادي زهير حمدي لـ"الصباح" ان مجلس أمناء الجبهة ناقش كل المسائل السياسية والتنظيمية حيث تم قراءة المرحلة السياسية محليا وإقليما ودوليا وكذلك الهيكلة التي ينبغي ان تقوم عليها الجبهة في المستقبل .

 واكد حمدي ان الجبهة الشعبية ستشهد انطلاقة جديدة بما يستجيب لطبيعة المرحلة ولا سيما للاستحقاقات الانتخابية القادمة،كما تبقى الجبهة منفتحة على كل الطيف السياسي والمدني وكل الشخصيات الوطنية التي ترغب في الالتحاق بالجبهة على قاعدة برنامج وأرضية الجبهة وفق تعبيره.

محمد صالح الربعاوي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد