جندوبة :للحد من استقطاب الشباب وإغوائه..ملتقى للتوقي من الفعل الإرهابي بالمناطق الحدودية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 20 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
21
2018

جندوبة :للحد من استقطاب الشباب وإغوائه..ملتقى للتوقي من الفعل الإرهابي بالمناطق الحدودية

الثلاثاء 1 مارس 2016
نسخة للطباعة
لا انتصار على الإرهاب إلا بسلاح الأمن والتربية والتنمية
جندوبة :للحد من استقطاب الشباب وإغوائه..ملتقى للتوقي من الفعل الإرهابي بالمناطق الحدودية

 نظمت الإدارة للجهوية الشؤون الدينية بولاية جندوبة ملتقى شبابيا بمعتمديتي عين دراهم وفرنانة حول آليات التوقي من الفعل الإرهابي بالمناطق الحدودية،ويأتي ذلك في إطار خطة إستراتيجية وضعتها وزارة الشؤون الدينية تهدف للحد من استقطاب الشباب والتحاقه بالمجموعات الإرهابية.

الملتقى جاء تحت شعار «معا نقطع الطريق أمام الممارسات التي تولد الاستقطاب»حضره أئمة وخطباء ومختلف مكونات المجتمع المدني إلى جانب عدد هام من الشباب،وقد أشار السيد عبد الكريم حمودة المدير الجهوي للشؤون الدينية أنه من الضروري إعادة فهم الخطاب الديني وتعليم الناشئة القيم السمحاء والصحيحة التي جاءت في القرآن والسنة والاقتداء بالسلف الصالح في الأعمال والأقوال خاصة وأن تونس تنهل من المذهب المالكي دينا وسطيا معتدلا.

من جهة أخرى تمحورت تساؤلات الشباب حول مفهوم الجهاد والإرهاب إلى جانب ما تعانيه بعض المساجد من نقص في الإطارات الكفأة القادرة على التأثير والتبليغ وتواصل تهميش المناطق الحدودية التي تعاني من معضلة التنمية منذ الاستقلال،وفي هذا السياق أكد لنا الشاب صفوان نغموشي أن التوقي الحقيقي من الإرهاب بالمناطق الحدودية لابد أن يكون منطلقه تنمويا للقضاء على الفقر والبطالة والتهميش فاذا انعدمت الوسائل الكفيلة باحتضان الشباب في أوقات فراغه فانه يكون فريسة سهلة للالتحاق بالمجموعات الإرهابية المتحصنة بالجبال أو ببؤر التوتر،مشددا على ضرورة الاهتمام بالمناطق الحدودية في شتىالمجالات.

السيدة هنية عشي مرشدة بيداغوجية وناشطة في المجتمع المدني تحدثت لنا أيضا على أهمية الجانب التربوي والتعليمي في محاربة ظاهرة الإرهاب مشددة على ضرورة تذليل الصعوبات أمام بعض الأسر التي تعاني من الخصاصة،فمحاربة الإرهاب حسب رأيها يتداخل فيها الجانب الأمني والديني والتربوي وخاصة التنموي بمناطق حدودية مازالت تحتاج إلى إرادة حقيقية لتجاوز العديد من الصعوبات كالتشغيل والعطش ورداءة المسالك الفلاحية.

الملتقى الشبابي حول آليات التوقي من الفعل الإرهابي بالمناطق الحدودية كان فرصة للشباب ومختلف مكونات المجتمع المدني لإبداء رأيه في بعض المسائل المتعلقة بهذه المعضلة إلا أنه خلص إلى أن حب هذا الوطن والدفاع عنه رغم كل الصعوبات يبقى من أولويات شباب تونس في كل جهات الجمهورية.

عمار مويهبي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة