توضيح - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 23 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
24
2018

توضيح

الثلاثاء 23 فيفري 2016
نسخة للطباعة
بتروفاك

تبعا لما ورد بالجريدة تحت عنوان «بتروفاك» شهر من تعطيل الإنتاج وخسائر يومية بـ 200 ألف دولار من «تعهد الحكومة بانتداب المحتجين في أقرب الآجال حسب تصريح وزير الطاقة والمناجم المنجي مرزوق على إثر اجتماع انعقد في الغرض في الأسبوع المنقضي»، يشرفني إفادتكم بما يلي:

تم عقد جلسة عمل بمقر الوزارة يوم الجمعة 05 فيفري 2016 امتدت ثلاث ساعات انطلاقا من الساعة الحادية عشرة صباحا بإشراف السيد الوزير حضرها السادة وإلي صفاقس والكاتب العام الجهوي للإتحاد العام التونسي للشغل مرفوقين بستة ممثلين عن المعتصمين بمحطة بتروفاك بقرقنة حيث تمت إفادة السيد الوزير من قبل الوفد أن المحتجين يباشرون مهاما بالعديد من الهياكل الإدارية بكل من قرقنة وصفاقس منذ سنة 2011 وينتفعون بمبالغ مالية شهرية من المجلس الجهوي بصفاقس، في غياب لأي علاقة شغلية مع شركة بتروفاك كما أكد الوفد عدم شمول المحتجين بأية آلية للتشغيل أو للتغطية الاجتماعية.

وقد أكد الوزير على ضرورة فك الاعتصام لتستعيد المؤسسة النسق العادي للإنتاج والمساهمة في تطوير التنمية الجهوية ومواصلة دعم كلا من مؤسسة بتروفاك والمؤسسة التونسية للأنشطة البترولية لميزانية المجلس الجهوي بولاية صفاقس والتي بلغت مساهماتها 3،5 مليون دينار خلال السنوات الخمس الأخيرة مع تعهد بتبليغ طلبات المحتجين إلى رئاسة الحكومة وهو ما رفضه الوفد.

لذا يجدر التوضيح أن ما ورد بالمقال بخصوص تعهد الحكومة بانتداب المحتجين في أقرب الآجال حسب تصريح وزير الطاقة والمناجم لا أساس له من الصحة.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد