نابل: هل من لفتة للمتقاعدين ليصبحوا فاعلين؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 16 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
16
2018

نابل: هل من لفتة للمتقاعدين ليصبحوا فاعلين؟

الثلاثاء 23 فيفري 2016
نسخة للطباعة
نابل: هل من لفتة للمتقاعدين ليصبحوا فاعلين؟

إذا نحن مقتنعون بأن جل المتقاعدين هم عناصر قادرة وفاعلة بأفكارها وتجاربها في الحياة، فالواجب يقتضي عدم الاستغناء عنهم بل الإحاطة بهم. ومن منطلق الشعور بالمسؤولية نحوهم أحدثت لهم نقابة بنابل تعنى بمشاغلهم واهتماماتهم وتجمع صفوفهم وفك العزلة عن القابعين منهم أحيانا طول الوقت بالمقاهي أو بالمنازل وإتاحة الفرصة لهم في الاندماج من جديد في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وذلك بالمشاركة كل ما انتظمت ندوات صحية توعوية كالتي جرت والتي أدارها الأستاذ محمد المولدي المشاط المتعدد الاختصاصات في علوم التمريض خصوصا وأن المتقاعدين كثيرا ما تداهمهم أمراض الشيخوخة ما جعله يؤكد على الحرص على النظافة والتغذية المتوازنة وتعاطي الرياضة السهلة والتثبت من سلامة ونظافة الحقن وطريقة فصد الدم والتردد باستمرار على طبيب العائلة للاطمئنان على الحالة الصحية لكل مريض. كما قدم المحاضر عدة نصائح طبية في عديد الحالات توجها بالمقولة الشهيرة: "الوقاية خير من العلاج." إلا أن المتقاعدين وبالإضافة إلى ما يعانيه البعض منهم من مشاكل صحية لهم مشاغل أيضا أرهقت البعض منهم سواء بعلاقاتهم مع الصناديق الاجتماعية أو بصندوق التأمين على المرض أو بمستوى عيش بعضهم الذي يعد ضنكا بسبب ضعف الجراية العمرية ما يتطلب إعانة هؤلاء ماديا. وبالتوازي هناك آخرون هم في حاجة إلى الترفيه والترويح عن النفس يطالبون بالمشاركة في الندوات الفكرية والاجتماعية والاقتصادية خصوصا وقد أثبتت الأيام أكثر من مرة أن المتقاعد يفاجئ الجميع باختراعات وابتكارات مذهلة، وفي التظاهرات الثقافية والترفيهية والرحلات الاستطلاعية إلى شمال البلاد وجنوبها وأيضا إلى دول الجوار.

 وبما أن هذه النقابة هي حديثة العهد ومحدودة العدد فالأمر يقتضي منها استقطاب أكبر عدد ممكن من المتقاعدين من بقية المعتمديات الأخرى وذلك بعد استنباط أنشطة وبرامج واعدة والقيام بتعميمها حتى تصبح مؤهلة إلى أن تكون منظمة جهوية فاعلة.

مستوري العيادي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد