المرصد السياسي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Feb.
22
2020

المرصد السياسي

الخميس 28 جانفي 2016
نسخة للطباعة
"القيادة السياسية للنداء انهارت"

"القيادة السياسية للنداء انهارت"

 قال القيادي في حركة نداء تونس بوجمعة الرميلي إن القيادة السياسية للحركة قد انهارت معتبرا أن نتائج مؤتمر سوسة كانت فاشلة حسب تصريحه كما يرى أنه لم يقع احترام التوافقات التي أقرتها لجنة الـ13.

وأكد الرميلي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء أمس الأربعاء أنه لا توجد قيادة سياسية حاليا في حركة نداء تونس حسب تعبيره.

 في المقابل أفاد القيادي بحركة نداء تونس عبد الرؤوف الخماسي أن إعلان التركيبة الجديدة للهيئة السياسية للحزب سيكون خلال الأسبوع القادم وذلك بعد تقديم المنسحبين منها لاستقالاتهم بصفة رسمية.

 

الدولة لا تستطيع استيعاب كافة العاطلين

أكد وزير التشغيل والتكوين المهني، زياد العذاري أن الدولة ليس بإمكانها استيعاب كافة العاطلين عن العمل في الوظيفة العمومية وأن الحل يكمن في القطاع الخاص.

وأوضح العذاريأن الدولة ستنهار لو تم استيعاب كافة العاطلين عن العمل، مشيرا إلى أن دورها يكمن في تأهيل طالبي الشغل وتأطيرهم ومرافقتهم ودفعهم لبعث المشاريع وتحسين مهاراتهم، مما يسمح باستيعابهم في سوق الشغل.

 

وزارة التنمية "ممتعضة"

 عبرت وزارة التنمية والاستثمار والتعاون الدولي عن امتعاضها من تصريحات عدنان منصر في إذاعة «جوهرة» والتي قال فيها أن وزير التنمية في إجازة لممارسة التزحلق على الجليد في سويسرا مؤكدة أن هذه الأخبار تفتقر إلى الدقة والنزاهة داعية منصر إلى التثبت من المعلومات المقدمة من المصادر الرسمية ضمانا للمصداقية.

وأوضحت وزارة التنمية أن الوزير لم يبق في سويسرا بل عاد إلى تونس مع الوفد المرافق لرئيس الحكومة في نفس الطائرة يوم 22 جانفي ماضي بعد المشاركة في المنتدى الاقتصادي العالمي بـ»دافوس» والزيارة الرسمية إلى فرنسا.

وأضافت أن ياسين إبراهيم كان حاضرا في مجلس الوزراء المنعقد يوم 23 جانفي كما اجتمع الاثنين الماضي بمقر الوزارة بعدد من رجال وأعضاء مجلس نواب الشعب وممثل منظمة الأعراف من ولاية القصرين.

 

حكومات عاجزة عن التصدّي للفاسدين

حلّت تونس في المرتبة 76 من مجموع 168 دولة في مؤشر مدركات الفساد لسنة 2015 الذي تعده سنويا منظّمة الشفافية الدولية متقدمة بذلك بثلاث مراتب مقارنة بسنة 2014.

ورغم هذا التقدم فقد سجّل عدد النقاط الممنوحة لتونس في هذا التصنيف تراجعا إلى 38 نقطة من أصل 100مقارنة بـ40 نقطة في سنة 2014، ووصفت منظّمة أنا يقظ هذا التراجع بالكارثي معتبرة أن ذلك يترجم عجز الحكومات المتعاقبة عن مواجهة لوبيات الفساد في ظل غياب إرادة سياسية وإطار تشريعي وقانوني ملائم، وفق تقديرها.

كما حمّلت المنظمة المسؤولية للقضاء التونسي بتكريسه للإفلات من العقاب وفق ما جاء في حديث للمسؤولين عنها خلال لقاء مع وسائل الإعلام حول تقريرمنظّمة الشفافية الدولية حول مؤشر مدركات الفساد. وقدّمت المنظمة جملة من الحلول تتعلق بضبط إستراتيجية وطنية وإطار تشريعي وقانوني لمكافحة الفساد.

 رصد: منية العرفاوي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة