تراجع التضخم عند الاستهلاك العائلي إلى 4.1 ٪ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 1 ديسمبر 2020

تابعونا على

Dec.
2
2020

تراجع التضخم عند الاستهلاك العائلي إلى 4.1 ٪

الخميس 7 جانفي 2016
نسخة للطباعة
تراجع التضخم عند الاستهلاك العائلي إلى 4.1 ٪

تراجعت نسبة التضخم عند الاستهلاك العائلي لسنة 2015 إلى مستوى 1 ,4 بالمائة بعد أن كانت في حدود 8,4 بالمائة سنة 2014 و7 ,5 بالمائة سنة 2013، وفق مؤشرات المعهد الوطني للإحصاء.

وكان معدل التضخم ناهز 5,5 بالمائة في بداية 2015 لتصل إلى نسب قصوى خلال أشهر فيفري ومارس وأفريل وتستقر عند مستوى 2,4 بالمائة خلال شهر سبتمبر 2015 وشهدت نفس النسبة ارتفاعا خلال شهر أكتوبر 2015 إلى عتبة 4,6 بالمائة بسبب الزيادة الهامة، التي طالت أسعار التبغ.

وأرجع المعهد الوطني للإحصاء ارتفاع نسبة التضخم لسنة 2015 أساسا إلى الزيادة في أسعار مجموعة التغذية والمشروبات بنسبة 3,3 بالمائة وأسعار السكن والطاقة المنزلية بنسبة 3,5 بالمائةوأسعار مجموعة الملابس والأحذية بنسبة 1,7 بالمائة.

وارتفعت أسعار مجموعة التبغ والمشروبات الكحولية بنسبة 6,0 بالمائة موفى سنة 2015 مقارنة بالعام 2014 فيما كانت هذه النسبة 9,5 بالمائة فيما يتعلق بأسعار مجموعة الأثاث والتجهيزات والخدمات المنزلية.

وشهدت أسعار مجموعة الصحة، بدورها، زيادة بنسبة 1,3 بالمائة خلال 2015 مقارنة بالعام المنقضي وذلك بسبب الزيادة المسجلة في أسعار الخدمات الطبية بنسبة 8,4 بالمائة وأسعار الأدويةوالمواد الصيدلية بنحو 5,2 بالمائة.

كما عرفت مجموعة النقل من جهتها، تطورا بحوالي 7,1 بالمائة خلال 2015 بينما تراجعت أسعار مجموعة الاتصالات إلى مستوى 3 بالمائة نتيجة انخفاض أسعار خدمات الهاتف والأنترنات بحوالي 6,2 بالمائة وتجهيزات الاتصالات بحوالي 2,6 بالمائة.

وسجلت أسعار مجموعة الترفيه والثقافة ارتفاعا بنسبة 3,3 بالمائة خلال سنة 2015 مقابل تطور بحوالي 5,8 بالمائة لمجموعة التعليم و6,7 بالمائة لمجموعة المطاعم والنزل و5,6 بالمائة لأسعار مجموعة المواد والخدمات المختلفة فيما ناهزت نسبة التضخم للمواد الحرة والمواد المؤطرة 8,4 بالمائة.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة